عواصم عربية

أقوى رابط بين الشرق والغرب.. أهم ما تتميز به العاصمة المغربية الرباط

المغرب أو المملكة المغربية هي أحد أشهر الدول العربية الواقعة في شمال افريقيا والتى تطل على ساحل البحر الأبيض المتوسط من الناحية الشمالية فضلاً عن أنها من الدول المطلة على المحيط الأطلسي من الناحية الغربية، ويعتبر الفاصل الوحيد بينهما هي مضيق جبل طارق وعاصمتها هي مدنية الرباط .

معلومات عن المغرب

من أهم ما يميز المغرب أنها تتمتع بالموقع الاستراتيجي الممتاز بين العديد من الدول العربية ومن أهم حدودها من الناحية الشرية دولة الجزائر ومن الناحية الجنوبية مورتانيا.

يبلع التعداد السكاني في المغرب نحو 33.848 مليون نسمة وفقا لاحر الاحصائيات السكانية الصادرة في عام 2014.

تبلغ المساحة الاجمالية لدولة المغرب العربية نحو 446.300 كيلو متر مربع.

العاصمة المغربية

تعتبر مدنية الرباط هي العاصمة الرئيسية للمغرب وأهم المراكز الثقافية والاقتصادية فيها.

تتميز الرباط بأنها واحدة من أجمل العواصم العربية على الاطلاق خيث تتميز بالعديد من المعالم السياحية والوجهات الهامة التي تجعل منها مقصد هام للسياح والوتفدين من جميع دول العالم.

شهدت الرباط العديد من التطورات خلال الآونة الأخيرة وذلك بسبب حرص الحكومة على مواكبة هذه المدينة بالطابع العصري مع الحرص على ما يميزها من المعالم السياحية والاثرية والتاريخية.

السكان واللغة

يقطن العاصمة المغربية ما يقرب من 577.82 ألف نسمة  وتعتبر الديانة الرسمية فيها هي الديانة الاسلامية ولكن تختلف المذاهب فيها ويوجد بعض الاقليات التي تدين بديانات أخرى مثل الديانة اليهودية.

تعتبر اللغة العربية هي اللغة الرسمية وهناك بعض الاقليات السكانية التي تتحدث اللغى الامازيغية والفرنسية.

تعتبر اللغة الفرنسية هي الللغة الرسمية الثانية في المدينة حيث يتك تعليمها في المدارس.

الاقتصاد

نتيجة للموقع الجغرافي المتميز للرباط جعلها على مر العصور مركزا هاما للربط التجارب بين الشرق وبين العالم الخارجي والدول الاوروبية.

اعتبرت العاصمة المغربية على مر العصور ميناء رئيسي للاستيراد والتصدير والتجارة الدولية، مما جعلها تشهد ازدهارا اقتصاديا عالميا .

تتميز العاصمة المغربية بتصدير الأسماك والفوسفات والحمضيات والأسمدة.

تشتهر أيضًا بأنواع معنية من الصناعات مثل صناعة العزل والنسيج وغيرها من الصناعات الأخرى مثل صناعة الاخشاب والفخار والجلود.

الرباط
الرباط

تاريخ الرباط

كانت بداية تأسيس هذه المدينة في القرن الثاني عشر الميلادي على يد عبد المؤمن الكومي.

كان الهدف من إنشاء هذه المدينة هو استخدامها في الأغراض العسكرية لشن حملة عسكرية على اسبانيا.

بعد انتهاء الحملة لقب الرباط باسم رباط الفتح وتوافدت أعداد كبيرة من الاندلسين إلى هذه المدينة.

استمرت الحروب بين الكثير من الاندلسين والاسبانين وشهدت المنطقة حالة من عدم الاستقرار حوادث السرقة على يد القراصنة الذين انتشروا على طول الساحل.

في القرن الثامن عشر حصلت المدينة على مسعة جيدة مرة أخرى مما أدى إلى رواج النشاط التجاري فيها.

من أهم المعالم التاريخية التي توجد في العاصمة المغربية هي أسوار المدينة ومسجد الحسن الثاني وتم وضعها على لائحة اليونسكو للتراث العالمي خلال عام 2012.

نرشح لك: طرابلس من الفينيقين إلى الرومان.. أهم ما يميز العاصمة الليبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى