الادب العربي

الخطابة في العصر العباسي

الخطابة في العصر العباسي

الأدب في العصر العباسي

شهد الأدب في العصر العباسي ازدهار كبير وتطور ملحوظ وبشكل خاص ازدهار الخطابة في العصر العباسي، ويرجع ذلك بسبب تسابق العباسيين في انشاء المكتبات والقلاع العلمية وغيرها، وظهر هذا الاهتمام جليا في عاصمتهم دار السلام، وقد اهتموا فيها بالأدباء والشعراء وعظم شأنهم، وأصبحت دولة العباسيين مقر ومركز للحضارة العلمية وذلك بفضل ازدهار العلم، وذلك بحلول القرن الرابع الهجري، وأصبحت الدولة العباسية رائدة في العلوم العلمية والأدبية والفكرية، ويذكر أنه قد تنوعت فنون الادب في العصر العباسي، وازدهر الشعر بكل أشكاله وأغراضه، كما انتشر النثر بألوانه المختلفة، وفي هذا الموضوع سوف نتناول الخطابة في العصر العباسي وأهم خصائص الخطابة في العصر العباسي، فتابعونا من خلال نادي العرب.

الخطابة في العصر العباسي

ازدهرت الخطابة في العصر العباسي وبالأخص الخطابة السياسية في مطلع العصر العباسي وشهدت نشاط ملحوظ، واعتمدت العباسيين عليها في إثبات أحقية بني العباس في الخلافة الإسلامية، وتشابهت الخطابة في العصر العباسي بشكل كبير مع الخطابة في العصر الأموي، كما تشابهت مع الخطابة في عصر صدر الإسلام، وذلك من حيث الشكل والمضمون، وازدهرت الخطابة في الحياة السياسية وازددت الحاجة لها حتي أصبحت في نفس أهمية السلاح، وكانت الخطابة وسيلة بني العباس الاولي في اثبات سلطانهم وترسيخ حكمهم وتثبيت جذور دولتهم، وقد أسمهم في تطور فن الخطابة في ذلك العصر ازدياد الفتوحات الإسلامية واتساع رقعة الدولة الإسلامية، واستخدمت الخطابة في أغراض كثيرة منها، بث الروح القتالية في نفوس الجنود والمقاتلين، واستخدمت في نشر الدروس والمواعظ، إلا أن الخطابة قد بدأت تفقد مكانها في أواخر العصر العباسي، وذلك نتيجة ضعف الدولة العباسية وانتشار الفساد في جسد الدولة، وبرز في فن الخطابة بشكل جلي، الخليفة المهدي العباسيّ والخليفة هارون الرشيد والخليفة المأمون.

اقرأ أيضاً: 

فنون النثر وأنواعه ومراحل تطوره

أنواع الخطابة في العصر العباسي

وبعد أن تعرفنا علي خصائص الخطابة في العصر العباسي سوف نتحدث أيضاً عن استخدامات الخطابة في العصر العباسي لأغراض كثيرة ومختلفة، وكانت تخدم الخطابة جميع الميادين ما أدي إلى نموها وتطورها وازدهارها، لتستكمل تطورها في العصور التي سبقت العصر العباسي، ومن أهم أغراض الخطابة في العصر العباسي:

الخطب السياسية: قام بإلقاء الخطب السياسية القادة بغرض بث الروح القتالية في نفوس الجنود والمجاهدين في سبيل الله، كما كانت تستخدم في استقبال الوفود، وكان أول من قام بها أبو العباس.

الخطب الدينية: استخدمها الخطباء في القاء الخطب في المناسبات الدينية وايام الاعياد وأيام الجمع، وأشهر هذه الخطب، خطبة هارون الرشيد، وخطبة المهدي.

الخطب الاجتماعية: اختلفت أنواع الخطب الاجتماعية فمنها ما كان بغرض المدح أو الذم أو العتاب أو الاستعطاف، وغيرها.

انواع الخطابة وأشهر خطباء العرب

نبذة عن رواية الفيل الأزرق

خصائص الخطابة في العصر العباسي

قبل التعرف علي خصائص الخطابة في العصر العباسي علينا اولا أن نتعرف أنه اتسمت الخطابة في العصر العباسي بعدة صفات وخصائص، تفردت بها عن العصور السابقة، ويرجع ذلك إلي اختلاف انواعها وتعدد اغراضها في هذا العصر، وخاصة في مطلعه، ومن أهم السمات التي اتسمت بها الخطابة في العصر العباسي هي:

سمات وخصائص الخطابة في العصر العباسي:

  • – قوة الألفاظ.
  • – الميل إلى قل استخدام السجع في نصوصها.
  • – كثرة الاستشهاد بآيات القرآن الكريم والسنة النبويّة الشريفة.
  • – غلب عليها استخدام الإيجاز على حساب الإطناب.
  • – اعتمادها على الشعر والاستشهاد به.

وفي الختام نكون قد عرضنا لنشاة الخطابة في العصر العباسي وأهميتها وكيف أنها كانت من الاركان الاساسية في ذلك الوقت والتنافس بين الادباء حول الخطابة وانواعها، كل ذلك من خلال نادي العرب.

اقرأ أيضاً: 

ما هي مهارات الخطيب

نبذة عن كتاب السر

تعلم كتابة الخواطر للمبتدئين

نبذة عن كتاب سيبويه ولماذا سمي بهذا الأسم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى