ادباء وشعراء

تعرف علي الناقد ابن سلام الجمحي وأهم أعماله

الناقد ابن سلام الجمحي

الناقد ابن سلام الجمحي واسمه الحقيقي محمد ابن سلام الجمحي، والذي ولد في عام 139 هجرية، في مدينة البصرة بالعراق، والذي يعد من أهم أهل الادب شعرا ونثرا، كما أنه كان راوي ومُخبر، وقد اشتهر بلسانه النحوي السليم، واتقانه للغة العربية وقواعدها، واشتهر الشاعر ابن سلام الجمحي بكتابته للشعر والنثر، وهو مؤلف كتاب طبقات النحويين واللغويين، ولذلك يعتبر من أهم النحويين واللغويينـ والذي تحدث عنه الانباري بكلام عظيم.

وكان ابن سلام الجمحي من أهم رواد الادب العربي والفصاحة في عصره، وقد تتلمذ على يد العديد من عمالقة اللغة العربية وأكثرهم فصاحة وشهرة في عصره ومنهم خلف الاحمر والمفضل الضبي ويونس بن حبيب، كما ساهم تعلمه في بداية حياته علي يد والده سلام الجمحي في نبوغه وتفوقه في علوم اللغة والفصاحة، ويعتبر اخيه عبدالرحمن الجمحي من أهم علماء عصره في علم الحديث.

مصطفى صادق الرافعي معجزة الأدب العربي

 أعمال الناقد ابن سلام الجمحي و مؤلفاته

قام ابن سلام الجمحي بكتابة الكثير من المؤلفات والتي سوف نلقي الضوء عليها في السطور التالية:

– يعد بن سلام الجمحي أول من قام بالتأليف في النقد الأدبي.

– وقام محمد ابن سلام الجمحي بجمع الاراء والاقوال المتفرقة عن الشعر العربي، وقام بدراستها بشكل أكاديمي بنقد واعي ومتفتح، متأثرًا في ذلك بعصره، والذي ظهر بوضوح في ذكره للمسببات والشرح المستفيض والنتائج والتحليل والنقد.

– محمد ابن سلام الجمحي أول من بحث في القضايا الادبية والنقدية المتعددة والمتنوعة، مكتشفا بذلك طريقة استنباطها، وبرهن عليها في الحقائق الأبية، وهذا ما عرضه ابن سلام في كتابه طبقات فحول الشعراء.

– عرض محمد ابن سلام الجمحي الكثير من الافكار فقد قام بطرح العديد من الحقائق الادبية، وأضاف إليها الكثير من الافكار النقدية الواعية.

– انتهج محمد ابن سلام الجمحي منهجًا خاصًا في عملية البحث العلمي، وقد دون الخلاصة فيما قيل عن أشعار الجاهلية والإسلام.

– يعد محمد ابن سلام الجمحي أول وأهم ناقد أدبي في القرن الثالث الهجري، كما يعتبر كتاب طبقات فحول الشعراء هو أول كتاب نقدي وثل إليهم في عصرهم، حيث أن الكتابات النقدية من قبل كانت عبارة عن جمل أو فقرات، وهذا الكتاب تناول طبقات الشعراء في الجاهلية وبعد ظهور الاسلام.

أهم ما كتب الناقد ابن سلام الجمحي

كتب ابن سلام الجمحي الكثير من المؤلفات ولكن ابرزها وأهمها هي: كتاب طبقات فحول الشعر، وكتاب بيوتات العرب، وكتاب غريب القرآن، وكتاب الفاصل في ملح الاخبار والأشعار، وهذه الكتب التي ذكرها ابن النديم في كتابه الشهير الفهرست عن مؤلفات ابن سلام الجمحي وكتاباته.

الناقد ابن سلام الجمحي
الناقد ابن سلام الجمحي

طبقات فحول الشعراء

تناول ابن سلام الجمحي في أول طبقة في هذا الكتاب تعريف الشعر، مؤكدا أنها صنعة مهمة ودقيقة جدا، ولا يستطيع أي شخص أن يتقن الشعر دون أن يتقن الشعر وقواعد اللغة، وتنمية الحس الشعري الموجود لديه.

وتحدث ابن الجمحي في ثاني طبقة عن أهمية تنمية المواهب الموجودة لدي الشاعر، وتهذيب الكلام واصلاحه، كما تحدث عن مواطن الجمال في أبيات الشعر، وتحديد الهدف المناسب لفكرة الشعر.

قام ابن الجمحي بتصنيف كتابه إلي 10 طبقات، ولذلك وقع اختياره على 40 شاعرًا من شعراء المسلمين، ومثلهم من الجاهليين، واثنين وعشرين شاعرًا من القري العربية، وكذلك اختار ثمانية شعراء من اليهود، واختار أربعة شعراء من أصحاب المراثي.

– توفي الشاعر والناقد والنحوي العظيم ابن سلام الجمحي في عام 232 هجرية، رحمه الله.

معلومات عن كتاب طبقات فحول الشعراء لابن سلام. 

يعتبر كتاب “طبقات فحول الشعراء” لكاتبه محمد بن سلام الجمحي والذي توفي سنة 232 هـ ، وهو واحد من أقدم الدراسات والكتب والتي تم تأليفها في النقد بصفة عامة، وفي الطبقات بصفة خاصة، وقد سار الكتاب يتبع منهجاً معيناً واضحاً، حيث أن الكاتب قد بدأ كتابه بمقدمة طويلة، قد قام بعرض مقاييس النقد المختلفة الموجودة في عصره في تلك المقدمة، كما أنه قد قام بتبيين الإتجاه الخاص به في نقد الشعر، وكذلك وضح تصنيفه لكتابه، إلى جانب عرض ترتيب طبقاته.

وقد قام ابن سلام الجمحي بترتيب كتابه وبناؤه كما يعبر عن ذلك عنوانه، فنجد أنه قام بذكر عدد من شعراء الجاهلية في عشر طبقات، وقد جعل في كل طبقة من هذه العشر طبقات أربعة شعراء، ثم قام بذكر ثلاث طبقات أخرى وهي:

الطبقة الأولى: وهي الطبقة الخاصة بأصحاب المراثي.

الطبقة الثانية: وهي الطبقة الخاصة بـ شعراء القرى العربية.

الطبقة الثالثة: وهي الطبقة الخاصة بشعراء يهود.

ثم قام بوضع شعراء الإسلام في عشر طبقات، حيث تحتوي كل طبقة على أربعة من الشعراء متكافئين معتدلين.

ويُعد كتاب طبقات فحول الشعراء واحد من أشهر الكتب التي تم تقديمها في النقد، حيث أن محمد ابن سلام الجمحي والمشهور باسم بن سلام الجمحي هو واحدا من أوائل الذين كتبوا في النقد، وكذلك فإن كتاباته تتميز بالفصاحة والبلاغة اللغوية، ويرجع ذلك إلى المعرفة الغزيرة لديه باللغة والثقافة، وذلك نشأ عن تربيته؛ حيث أنه قد تتلمذ على يد والده ابن سلام الجمحي منذ صغره، وبذلك فإنه قد تشرب اللغة وعلومها وفنونها وآدابها، فنشأ محباً للغة مطلعاً على كل ما يُقدم فيها. 

وكان يقرأ الكتب ليس بعين القارئ فقط وإنما بعين الناقد الذي يستطيع أن يتحدث في علم النقد ويعتبر هو أشهر ناقد في القرن الثالث الهجري، وقد ذاع صيته من خلال ما أثرى به اللغة العربية من كتب سواء في فن النقد أو غيره، ويُعد كتاب طبقات فحول الشعراء هو واحد من أشهر هذه الكتب التي ألفها ابن سلام الجمحي إن لم يكن أشهرها على الإطلاق، حيث أنه قد وضع فيه عدد من الطبقات، هذه الطبقات قد شملت الحديث عن عدد كبير من الشعراء، سواء كانوا شعراء المسلمين أو شعراء اليهود أو غيرهم. 

إلى جانب أنه قد تحدث عن الشعر وعن الكثير من المواضيع الأخرى المميزة والمهمة جدا، وبالنظر في طبقته الثانية في الكتاب، نجد أنه تحدث عن الشعراء أنفسهم، وعن ضرورة أن يقوم الشاعر بتنمية مواهبه التي حباه الله إياها، حيث أن عليه أن يطور نفسه وينمي قدراته باستمرار، ولذلك فإن محمد بن سلام الجمحي هو شخصية متفردة ومميزة، حيث أن أول من قدم النقد في عصره، بل وألف كتاباً فيه. 

وكذلك فإن ابن سلام الجمحي قد جمع في كتابه ما قاله الذين سبقوه عن النقد سواء كان ذلك مكتوباً أو أنه سمعه من أخبارهم، وبذلك فإننا نعتبر أن كتاب طبقات فحول الشعراء هو كتاب في تاريخ النقد أيضاً، رصد فيه ابن سلام الجمحي ما قيل في النقد في العصور التي سبقته، إضافة إلى أنه قام بوضع التصور الخاص به في النقد، ولذلك فإن كتاب طبقات فحول الشعر يُعد منهجاً وتاريخاً للنقد العربي، ويحتوي الكتاب على عدد من الطبقات الأخرى الكثيرة التي شملت موضوعات متعددة وذُكر فيها كثير من الشعراء في مختلف العصور.

قد يهمك ايضا :

  1. نبذة عن كتاب الأيام لطه حسين
  2. نبذة عن كتاب حي بن يقظان
  3. كيفية تحليل نص أدبي
  4. منزلة عبد الله بن مسعود عند النبي و الصحابة
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق