الادب العربي

تعريف وانواع الفنون الأدبية والفرق بينهم

تعريف وانواع الفنون الأدبية

الفنون والإنسان

تغلب على حياة الانسان اليومية حالة من الروتينية من ممارسة نفس الأنشطة كل يوم، ويطغي علي حياة الانسان الملل، الذي يجعل الحياة تتحول إلي الجمود والملل المستمر، ولكن الفنون بمختلف أنواعها تشرق على الانسان بالكثير من الروح والجمال والمتعة، فتكون بمثابة فسحة للروح في هذه الحياة الروتينية، فهي النافذة التي ينظر الانسان منها إلي الجمال، لأنها تخاطب الحس العالي في الانسان والجانب الجمالي في الروح الإنسانية، ولا تحتاج الفنون إلي تفسير أو تعريف، وهناك أنواع آخري ترتبط باللغة والبلاغة مثل الفنون الأدبية، وفي هذا الموضوع سوف تناول تعريف و انواع الفنون الأدبية وبيان أنواعها المختلفة.

نبذة عن كتاب ما وراء الطبيعة

تعريف الفنون الأدبية

من الممكن تعريف الفنون الادبية على أنها نوع من الفنون التي تعتمد ترتكز على اللغة العربية بشكل أساسي، ويشكل الشخص الذي يعمل على هذه الأنواع من الفنون على تشكيل الجمل المختلفة واستخدام الالفاظ والمفردات اللغوية إلي جمل تحمل معني جمالي محدد، وتختلف الفنون الأدبية من لغة لآخري نتيجة ما تمتلكه كل لغة من اختلافات وخصائص تميزها عن غيرها، وهذا ما يجعل تعريف الفن الأدبي يختلف من لأخري، إضافة إلي تأثير الثقافات المختلفة على الفنون الأدبية، وعلى ما يعني النص الادبي، والجمل التي تحاكي الواقع الشعبي، والتي تختلف من شعب لأخر.

والفنون الأدبية التي تمتلك نفس اللغة أو التي تنطق بنفس اللغة، تختلف في العناصر التي تكونها وبالتالي يختلف كل فن أدبي عن الآخر، ويتميز كل عنصر أدبي من مجموعة عناصر أدبية وجمالية تجعله مختلف عن باقي الفنون الآخري، وتشترك بعض الفنون في تفاصيل معينة بحكم استخدام لغة واحدة، كما أن تشكيل الجمل يجعلها تحمل أكثر من معني مختلف بنفس وحدة الحروف، ويتأثر النص الأدبي بثقافات الكاتب وخلفيته الاجتماعية ويظهر ذلك التأثير على النص، وتؤثر هذه العوامل على النص الأدبي بشكل أو بآخر.

أنواع الفنون الأدبية

هناك الكثير من جمالية الفنون الادبية في اللغة العربية التي تتمتع بكثرة مفرداتها، وتنوع معانيها، ويمتلك كل نوع أدبي مجموعة خصائص كثيرة تميزه عن الأنواع الآخري، وتشكل هذه الأنواع من الأدب جزء كبير من ثقافة الأمم واللغة العربية، نتيجة تأثير هذه الفنون على الناس باعتبارها تكون الواقع الاجتماعي بشكل كبير، ومن أهم الفنون الأدبية ما يأتي:

الشعر: الشعر من أقدم الفن الادبي ، ويتميز هذا النوع من الادب عن بقية الأنواع بوجود موسيقي، ويمكن تعريف الشعر بأنه كلام موزون مقفي مبني علي بحور شعرية وتفعيلات محددة، وهي عبارة عن مجموعة من الأبيات الشعرية الموزونة التي لها موسيقي خاصة وتحمل معاني كبيرة.

القصة: من أقدم الأنواع الأدبية التي عرفها العرب، والتي تعتمد علي الحكي والسرد ولا تخلي من الخيال الأدبي، وتناقش أفكار كثيرة، عن طريق سرد مواقف لشخص ما أو مجموعة من الأشخاص والأماكن والحوارات، والمشاكل والحل.

المقامة: وهي تلك النوع الأدبي الذي يجمع بين كثير من صفات الشعر والقصة، حيث تحتوي على الموسيقي والجمال اللغوي، والقصة ووجود الأحداث التي تروي على لسان راوي المقامة وبذلك نكون انتهينا من تعريف و انواع الفنون الادبية.

 

العناصر الفنية الفنون الادبيه

بالنظر إلى أن الأعمال الأدبية من الممكن لها أن تكون إما نثراً أو خاطرة أو بالطبع شعراً ولغيرها من الأنواع، تجد في المقابل أنه على الرغم من اختلاف المواضيع والأفكار التي يمكن ضخها في تلك الأعمال الأدبية إلا أنه ما يزال على الكاتب توفير بعض من العناصر الفنية الفنون الأدبية، وهي نفسها التي تُحدد ما إن كان العمل الذي يقدمه قد يتعرض إما للنقد أو للإعجاب.

أبرز العناصر الفنية الفنون الادبيه

  1. العاطفة:-

ما لم يشعر القارئ بعاطفة ما خلال قراءة العمل الأدبي لا يمكن لهذا العمل أن يُكلل بالنجاح، حيث يصبح في تلك الحالة عبارة عن نص مصمت خالي من الحياة والمشاعر ينساه القارئ على الفور ما لم يكن يخطط عدم الاستمرار في قراءته، لذا لابد من شعوره بأي عاطفة سواء الخوف أو الفرح والبكاء وغيرها من المشاعر خلال القراءة، وسيكون من الأفضل إذا ما أشرك الكاتب مشاعره نفسها التي أحس بها لأنها ستكون الأقرب بتلك الحالة إلى القراء.

  1. الأفكار:-

مثلما يستشعر القارئ العاطفة بشتى أنواعه؛ عليه في المقابل أن يتعرف بالفكرة القائم عليها العمل الأدبي وما الذي يمكنك الحصول عليه من أفكار أو أهداف رئيسية بمجرد الانتهاء من القراءة، لذا على الكاتب إيضاح ما اختاره من أفكار ترتبط بشكل وثيق بعمله على ألا تكون غامضة يتركها لاستنتاج القارئ بل تكون واضحة يتعرف عليها، ومن الممكن الإبقاء على فكرة رئيسية واحدة أو ربطها بعدد من الأفكار الفرعية التي تتشابه معها.

  1. الخيال:

لتحافظ على ما قمت بتوظيفه سابقاً في كتاباتك الأدبية من العاطفة والأفكار لابد من أن يتخللها بعض الصور الخيالية التي ترتبط بها وتوضح المعنى الذي ترغب في إيصاله للقارئ، إلا أنها لابد أن تكون تلك الصور الخيالية منطقية حتى لا تؤثر على الأفكار التي ترغب في إيصالها.

  1. الأسلوب:

لتحافظ على النص من التفكك لابد من اتباع أسلوب واحد في السرد لإيضاح الفكرة، فلن يكون هنالك معنى إن تحولت من الأسلوب الواضح في العرض إلى الغامض؛ فهذا قد يُشتت الأفكار التي تحاول إيصالها.

  1. اللغة:

لعلها أحد العناصر الفنيه الفنون الادبيه المتغيرة وفقاً لأسباب عدة، حيث اللغة قد تتغير بناءُ على أسلوب الكاتب نفسه أو حتى على الشريحة التي يحاول استهدافها بأعماله، بالتالي قد يحاورك بأسلوب بليغ أو عامي أو حتى بالفصحى في محاولة للتوفيق ما بين كل العناصر السابقة.

اقراء ايضا :

مي زيادة فراشة الادب وملهمة الشعراء

طه حسين عميد الادب العربى

احمد شوقى أمير الشعراء و مشواره الادبى

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق