كتب و روايات

رواية طعام صلاة حب اقتباسات

رواية طعام صلاة حب

رواية طعام صلاة حب

إليزابيث غيلبرت

إليزابيث غيلبرت هي روائية أمريكية ولدت في عام ألف وتسعمائة وتسعة وستين، وهي روائية بارعة وشهيرة للغاية حيث أثرت الأدب الأمريكي والعالمي على السواء بمؤلفاتها القصصية القصيرة والروائية كما أنها أيضًا كتبت في السيرة الذاتية، وتعتبر رواية “طعام صلاة الحب”، التي تعتبر سيرتها الذاتية أبرز مؤلفاتها على الإطلاق، حيث تصدرت قائمة الكتب الأكثر مبيعًا قبل أن تُحول إلى فيلم سينمائي، وفي الموضوع التالي سوف نذكر نبذة عن رواية طعام صلاة حب ومؤلفتها.

وتعتبر غيلبرت أول كاتبة أمريكية تكتب قصة قصيرة، حيث نشرت مجموعتها الأولى بعنوان “الحجاج”، كما أنها كتبت مجموعة أخرى لكنها لم تنشر، وجاءت تحت عنوان “المحترم”.

أدى ظهور غيلبرت بهذا الشكل إلى تدبير عمل ثابت لها في مجالات عدة، بعدما كانت تعيش إليزابيث حياة الحرمان  والفقر والعوز والتشرد.

مقالات ذات صلة

قد يهمك:-

نبذة عن رواية طعام صلاة حب

في هذه الرواية تروي إليزابيث غيلبرت  سير حياتها، فتبدأ عندما كانت عالقة في دائرة من الإحباط والإكتئاب بدون وجود أي مبرر أو سبب منطقي للإنخراط في هذه الحالة.

تصور إليزابيث نفسها على أنها كانت تعيش حياة كاملة مليئة بالليالي الغارقة في البكاء على أرض أحلامها، لكن أصعب ما في الأمر أنها لم تكن تدرِ ما وراء هذا الحزن الدفين الذي سيطر عليها.

بعدها قررت غيلبرت إنهاء حياتها الزوجية طالبةً من زوجها الطلاق.

جرى الطلاق بالفعل لكنه كان حادثًا مريرًا ومروعًا بالنسبة لها حيث خرجت مدمرة ومحطمة ومنهارة بالكامل، لكنها قررت إنهاء هذه الحالة منطلقة برحلة حول العالم لمدة سنة عاشت فيها تجارب مختلفة.

بدأت جيلبرت رحلتها من دولة إيطاليا حيث قضت فيها أربعة أشعر، ذاقت فيها طعم المتعة من طعام ورحلات وتنزه بدلًا من الحياة الكئيبة التي كانت تعيشها، وهنا ينتهي الجزء الأول من رواية طعام صلاة حب.

بعدها انتقلت غيلبرت إلى الهند، وهناك قضت رحلتها مع مجموعة أشخاص بشكل معتزل ومنعزل حيث كانت تبحث معهم عن السلام الداخلي.

وفي الهند كانت تعيش مع رفاقها ما جعلهم يتقاربون بشكل أكبر، حيث استطاعوا أن يصلوا والوصول إلى نقطة التصالح مع الذات، مطلقة على هذا الجزء من الرواية “حب”، حيث الذي اختتمت به روايتها ورحلتها التي قطعتها في مختلف بلدان العالم، حيث كانت في إندونيسيا ووجدت “صلاة”، وعاشت الحب مع رجل برازيلي، وقررت أن تكمل حياتها معه.

اقتباسات من رواية طعام صلاة حب

“في النهاية أنت لست سوى ما تفكر فيه وأحاسيسك هي عبد لأفكارك وأنت عبد لعواطفك.”

“إن كان بوسع كائن بشري واحد منهار ومحدود مثلي أن يشعر بالقليل وحسب من الغفران والتسامح إزاء نفسه، فما عليك سوى أن تتخيل كم يمكن لله برحمته الواسعة والأبدية أن يغفر ويسامح.”

“عند نقطة معينة عليك أن تستسلم وتجلس ساكناً وتترك الرضى يأتي إليك.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى