الشعر العربي

شعر التوبة لأبي نواس

شعر أبو نواس

شعر أبو نواس ، ابو نواس هو شاعر عربى مسلم و هو من مدينة دمشق سوريا و هو أحد أشهر الشعراء في العصر العباسي و قد قام بكتابة مجموعة كبيرة من الشعر العربى بكل أنواعه مثل المدح و الذم و الفخر و الرئاء و الغزل.

قام أيضا بكتابة مجموعة من القصائد و الان أقدم لكم قصيدتين رائعتين له و هما قصيدة عن التوبة و قصيدة عن من ذا يساعدني، إشتهر أبو نواس بشربه الكثير للخمر و لكنه تاب و منع شرب الخمر نهائيا و أتجه إلى الزهد .

نشأت أبو نواس

إنتقلت أسرته إلى مدينة البصرة و كان الشاعر في الثانية من عمره ثم توفى والده فأدخلته والدته إلى الكتاب لكى يتعلم و يحفظ القرأن الكريم، ثم ذهب إلى العطار لكى يعمل عنده و بعد وفاة والده إنتقلت به أمه من مدينة أهواز إلى مدينة البصرة في دولة العراق و هو في السادسة من عمره.

إقر أيضا:-

 

شعر التوبة لأبي نواس

شعر التوبة لأبي نواس

تأمل في نبات الأرض و انظر               إلى آثار ما صنع المليك

عيون من لجين شاخصات                بأحداقٍ هي الذهب السبيك

على كثب الزبرجد شاهداتٍ             بأنّ الله ليس له شريك

إلهي لا تعذبني فإنّي                      مقرّ بالذي قد كان منّي

يظنّ الناس بي خيراً و إنّي                لشرّ الناس إن لم تعف عنّي

إذا ما خلوت الدهر يوما فلاتقل           خلوت و لكن قل علي رقيب

فلا تحسبن الله يغفل مامضى            و لا أن ما يخفى عليه يغيب

لهونا لعمر الله حتى تتابعت                ذنوب على آثارهن ذنوب

سبحان ذي الملكوت أيّة ليلةٍ              مخضت صبيحتها بيوم الموقف

لو أن عينا و هّمتها نفسها                 ما في المعاد محصّلا لم تطرف

ألا كل حيّ هالك و بن هالك               و ذو نسبٍ في الهالكين عريق

اذا امتحن الدنيا لبيب تكشّفت             له عن عدوّ في ثياب صديق

أخي مابال قلبك ليس ينقى                 كأنك لا تظن الموت حقّا

ألا يا بن الذين فنوا و بادوا                    أما و الله ما ذهبوا لتبقى

لئن عمرت دور بمن لا تحبه                لقد عمرت ممن تحب المقابر

كان الشباب مطيّة الجهل                   و محسّن الضحكات و الهزل

إلهنا ما أعدلك                                  مليك كل من ملك

لبيك قد لبيت لك                               لبيك ان الحمد لك

و الملك لا شريك لك                          ما خاب عبد سألك

أنت له حيث سلك                             لولاك يا رب هلك

يا مخطئا ما أغفلك                             عجّل و بادر أجلك

يأبى الفتى إلا اتباع الهوى                   و منهج الحقّ له واضح

 

شاعر عربى مسلم
شعر أبو نواس

قصيدة من ذا يساعدني

من ذا يُساعدُني في القصْفِ و الطّرَبِ    على اصْطِباحٍ بماءِ الْمُزْنِ و العِنَبِ

حمْراءُ، صفراءُ عند المزجِ، تحسبُها         كالدُّرِّ طَوّقَها نَظْمٌ من الجَبَبِ

مَنْ ذاقَها مَرَّةً لم ينْسها أبداً،                حتى يُغَيَّبَ في الأكفانِ و التّرُبِ

فسَلّ همّكَ بالندمان في دعَةٍ               و بالعقارِ؛ فهذا أهْنأُ الأرَبِ

و جانبِ الشحّ إنّ الشّحّ داعِيَةٌ               إلى البليّاتِ و الأحزانو الكُربِ

قـد يهــمك :-

اجمل قصائد ابو نواس عن التوبة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق