صحة المرأة

متى يظهر الحمل في تحليل الدم العادي بعد الدورة الشهرية؟

ترغب العديد من الأمهات في التعرف على متى يظهر الحمل في تحليل الدم العادي وذلك لأنه واحد من أهم الوسائل التي تلجأ إليها المرأة لاكتشاف الحمل.

حدوث الحمل من أكثر الأشياء التي تنتظرها المرأة بعد زواجها وعند تأخر الدورة الشهرية تلجأ المرأة دائمًا إلى عمل اختبارات الحمل للتأكد ما إذا كان هناك حمل أم لا.

متى يظهر الحمل في التحاليل؟

تأخر الدورة الشهرية تجعل المرأة تلجأ إلى اختبارات الحمل وترغب في التعرف على متى يظهر الحمل في تحليل الدم العادي كواحد من أهم الوسائل التي يتم عملها لاختبار الحمل.

أوضحها موقع نادي العرب أن هناك بعض الأشياء التي يجب أن تتوفر حتى تلجأ المرأة إلى تحليل الحمل منها تأخر الدورة الشهرية أسبوع على الأقل في حالة كانت الدورة الشهرية منتظمة، ألا تكون المرأة تعاني من أي أعراض يمكن أن تؤدي إلى تأخر الحمل.

عليك أن تعلمي أن تحليل الحمل لا يظهر عند أغلب السيدات قبل أسبوع من تأخر الدورة الشهرية.

تحليل الدم من الأشياء التي تؤدي إلى التعرف على نسبة الهرمونات الخاصة بالحمل الموجودة في جسم المرأة والتي تختلف من سيدة إلى أخرى.

إن تحليلها الحمل من الأشياء الدقيقة التي يمكن الاعتماد عليها للتعارف على هرمونات الحمل في الدم وذلك على عكس تحليل البول المنزلي الذي يمكن أن يعطي نتائج غير حقيقية في بعض الأحيان.

اقرأ أيضًا: بعد كم يوم يظهر الحمل في الاختبار المنزلي | أنواع اختبارات الحمل

انواع تحليل الدم لكشف الحمل

متى يظهر الحمل في تحليل الدم العادي

بعد التعرف على متى يظهر الحمل في تحليل الدم العادي عليك أن تعلمي أن هناك بعض أنواع التحاليل التي يمكن الاعتماد عليها والتي منها:

تحليل الدم العادي

واحد من أشهر أنواع التحاليل التي تلجأ المرأة إلى عملها للتعرف على نسبة هرمون الحمل الموجود في الجسم، والتأكد من إجابات أو سلبية نتيجة الاختبار، ولكن عليك ألا تقومي بعمل ذلك النوع من الاختبار إلا بعد تأخر الدورة الشهرية بأسبوع واحد على الأقل للحصول على نتيجة دقيقة.

تحليل الدم الرقمي

هو من التحاليل التي تساعد في التعرف على نسبة هرمون الحمل في الدم والتي يمكن المرأة أن تقوم بعملها في وقت قريب من تأخر الدورة الشهرية إن كان أربعة أيام او أقل من ذلك، وذلك لأن تحليل الدم الرقمي واحد من التحاليل الدقيقة للغاية مقارنة التحليل العادي.

يساعد في التعرف على نسبة حدوث الحمل كواحدة من التحاليل التي يتم استخدام أحدث الأجهزة التكنولوجية للتعارف على نسبة الحمل بشكل دقيق.

تحليل الدم للكشف عن الحمل قبل الدورة الشهرية

يجب ألا تتعجل المرأة لكشف الحمل من خلال التحاليل قبل موعد الدورة الشهرية وعليها التأكد من ظهور بعض الأعراض لعمل التحاليل وهي:

  • يمكن للمرأة أن تقوم بعمل اختبار الحمل بعد مرور اسبوعين من أيام التبويض والتي تأتي بعد انتهاء الدورة الشهرية مباشرةً.
  • شعور المرأة بغثيان ودوخة فترة طويلة من الوقت ولمدة ثلاثة أيام بشكل متتالي.
  • زيادة تذوقها لبعض الأكلات الغريبة وازدياد دقة حاسة الشم لديها.
  • كثرة التبول ودخول المرأة إلى دورة المياه كل نصف ساعة أو عدم القدرة على احتباس البول.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم بسبب حدوث التبويض.
  • شعور المرأة بضيق في التنفس خاصةً في الصباح.
  • التغيرات المزاجية التي تحدث للمرأة وعدم القدرة على الخروج في الصباح.
  • نفور المرأة من بعض الروائح التي تشمها خلال اليوم.

هل يخطئ تحليل الحمل بالدم؟

عليك أن تعلم أن تحليل الحمل بالدم واحد من التحاليل الدقيقة للغاية بنسبة تصل إلى 99% والذي يعطي نتيجة مؤكدة إن كانت ايجابية أو سلبية على حسب نسبة هرمونات الحمل الموجودة في الدم.

اقرأ أيضًا: الاسبوع ١٦ من الحمل وجنس الجنين

أسباب ظهور نتائج كاذبة في تحليل الدم

هناك بعض العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى تغيير النتيجة وهي حالات نادرة للغاية ومنها:

  • التعجل في عمل اختبار الحمل قد يؤدي إلى ظهور نتيجة كاذبة.
  • تناول بعض العلاجات التي يمكن أن تغير نسبة الهرمونات في الجسم.
  • إصابة المرأة بالإجهاض قد يؤدي إلى إبقاء هرمون الحمل في جسم المرأه فترة طويلة من الوقت حتى يختفي الحمل.
  • الغدة العنقودية واحد من أنواع الحمل الغير طبيعية والمشوهة التي يجب تنظيف الرحم والتخلص منه.
  • بعض حالات الطبية النادرة مثل إصابة المرأة بأنواع السرطانات أو اضطرابات في الغدة النخامية.

متى يتأخر ظهور الحمل في تحليل الدم؟

متى يظهر الحمل في تحليل الدم العادي

عند تأخر الدورة الشهرية يقوم الشخص بعمل اختبارات الحمل إن كانت اختبار البول أو الدم، ولكن يمكن أن يتأخر ظهور الحمل في حالة إصابة المرأة باضطرابات في مواعيد التبويض الأمر الذي يجعل المرأة تحسب عدد أيام الدورة الشهرية والتبويض بطريقة خاطئة يؤدي إلى اضطرابات هرمونية تؤخر عملية الإباضة أسبوع على الأقل.

عليك التأكد من انتظام الدورة الشهرية لديها وانتظام فترة التبويض وذلك من خلال تلقي بعض العلاجات الطبية، ونجد أن تحاليل الحمل المبكر من الأشياء التي تؤدي إلى ظهور نسبة ضئيلة للغاية من هرمون الحمل في الدم، لذا يجب إجراء تحليل الحمل بعد أسبوع أو 10 أيام من تأخر الدورة الشهرية.

الملخص

  • تأخر الدورة الشهرية يجعل المرأة تلجأ إلى عمل اختبارات الحمل كواحدة من الحلول الأولية.
  • يجب التعرف على المدة المناسبة لإجراء اختبار الحمل حتى لا تحصل المرأة على نتيجة معاكسة.
  • هناك بعض أنواع تحليل الحمل التي يمكن للمرأة أن تقوم بالاعتماد عليها واكتشاف حملها.
  • يجب التعرف على أسباب ظهور نتائج سلبية في اختبارات الحمل لتجنبها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى