أعلام الأمة

منزلة عبد الله بن مسعود عند النبي و الصحابة

عن عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « خير الناس قرني ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، ثم يجيء قوم تسبق شهادة أحدهم يمينه ، ويمينه شهادته”

ترجمة عبد الله بن مسعود أبو عبد الرحمن ، عبد الله بن مسعود بن غافل بن حبيب الهذلي المکی، مات أبوه في الجاهلية، وأسلمت أمه فلذلك نسب إليها أحيانا، فكان يعرف بأمه، فيقال له ابن أم عبد االله

قال الإمام الذهبي :

الإمام الحبر، فقیه الأمة، المهاجر، البدري، كان من السابقين الأولين، ومن النجباء العالمين، شهد بدرا، وهاجر الهجرتين، وكان يوم

اليرموك على النقل، ومناقد غزيرة، روی علما كثيرا.

قال عبد الله : لقد رأيتني سادس ستة ، وما على ظهر الأرض مسلم غيرنا.

وولی بیت المال بالكوفة لعمر وعثمان، وقدم في أواخر عمره المدينة، وكان من علماء الصحابة ممن أنتشر علمه بكثرة أصحابه.

منزلة عبد الله بن مسعود من النبي :

قرب النبي صل االله عليه وسلم عبد الله بن مسعود منه حتى كان الصحابة يظنون أن ابن مسعود وأمه من آل بيت النبي لكثرة تردده وأمه على منزله .

عبد الله بن مسعود
عبد الله بن مسعود

عن أبي موسى الأشعري ، قال :

قيمت أنا وأخي من اليمن فمكثا حينا وما ترى ابن مسعود وأمة إلا من أهل البيت ، من كثر تخولهم ولزومهم له ولحب عبد الله بن مسعود لرسول الله الصادق

كان يحاكي الرسول في كل أعماله، في حركاته، وسكناته، فكان أقرب الناس إلى رسول الله لا سمتا وهيا

عن عبد الرحمن بن يزيد ، قال :

سألنا حنيفة عن رجل قريب الصمت والذي من النبي * حتى تأخ عنه، فقال: ما أغرف أحدا أقرب – سما وهيا ولا بالنبي من ابن أم عبد .

منزلة عبد الله بن مسعود بين الصحابة :

عرف أصحاب رسول الله و لعبد الله بن مسعود ه منزلته العالية الرفيعة، وهاهو عمر بن الخطاب يثني عليه ويبين منزلته بين الصحابة، وأنه آثر أهل الكوفة به على نفسه

عن حارثة بن مضر قال :

كتب عمر بن الخطاب ذلك إلى أهل الكوفة: ” إنني قد بعثت إليكم عمارا أميرا، وابن مسعود معلما ووزيرا وهما من النجباء من أصحاب محمد ، من أهل بدر، فاسمعوا لهما، واقتدوا بهما، وقد آثرتكم بعبد الله على نفسي).

خرج له الأئمة الستة، وله في مسند (بقی بن مخلد) ثمانمائة وأربعون حدوا

توفي ابن مسعود بالمدينة المنورة، ودفن بالبقيع، في خلافة عثمان ، سنة اثنتين وثلاثين.

الصحابة أولياء الله تعالى وأحبابه وخيرته من خلقه به ورسله وأنبيائه

قد يهمك ايضاً : 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى