الصحة الجنسية

ما هي اقصى مدة لتاخر الدورة الشهرية ؟ وهل يستدعي الامر الذهاب إلى الطبيبة

اقصى مدة لتاخر الدورة الشهرية

اقصى مدة لتاخر الدورة الشهرية

نجد أن هناك عدد كبير من السيدات اللواتي يتساءلون عن اقصى مدة لتاخر الدورة الشهرية بشكل طبيعي، وما هي المدة التي يجب القلق عند تأخر الدورة الشهرية خلالها.

نبذة عن الدورة الشهرية

إن الدورة الشهرية هو عبارة عن التغيرات التي تحدث في جسم المرأة والتي تأتي كل شهر من أحد المبيضين والتي تعرف باسم عملية التبويض، في تلك المرحلة تكون المرأة جاهزة للتغيرات الهرمونية التي تحدث في الرحم وتخرج الدم عن طريق المهبل، وهي واحدة من الأشياء التي تدل على صحة المرأة وعلامة على فرصة حدوث حمل.

عند تأخر الدورة الشهرية هناك بعض السيدات اللواتي يظنون أن الحمل قد حدث حمل ويريدون معرفة اقصى مدة لتاخر الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي، وقد أوضح إلينا موقع نادي العرب كل ما يخص الدورة الشهرية ومواعيدها بشكل تفصيلي.

إقرأ أيضًا: ما هو حجم البويضة الطبيعي للحمل بتوأم وهل كبر حجمها يساعد على حمل التوائم

اقصى مدة لتاخر الدورة الشهرية

إن عدم انتظام الدورة الشهرية واحدة من الاشياء التي تواجه مجموعة كبيرة من السيدات لسا يريدون معرفة أقصى مده عن تأخر الدورة الشهرية في شكلها الطبيعي وعدد ما تختلف نزول الدورة الشهرية من سيدة الى اخرى على حسب طبيعة الجسم.

إقرأ أيضا:كيف تحافظ على وزنك بعد بالتخسيس؟!

لكن بشكل عام تأتي الدورة الشهرية ما بين 21 يوم الى 35 يوم ولكن ان تأخرت عن 35 يوم في يجب على المرأة أن تقوم الى الذهاب للطبيب واستشارته ومعرفة كل ما يخص الدورة الشهرية وأسباب تأخرها وذلك لأنه في العادة يمكن ان تتأخر الدورة الشهرية 5 ايام عن موعدها الاثنين ولكن ان حدث تتأخر أكثر من ذلك فيجب عليها القلق

أسباب تأخر الدورة الشهرية

نجد أن هناك بعض الأسباب المختلفة التي تؤدي إلى تأخر في الدورة الشهرية، وعادة ما تختلف تلك الأسباب من سيدة إلى اخرى، ولكن بشكل عام هناك بعض الأسباب الثابتة والتي منها:

تغير في وزن الجسم

يمكن أن يؤدي نقصان الوزن بشكل المفاجئ والسريع في تغيرات في الجسم الأمر الذي يؤدي الى تأخر الدورة الشهرية بسبب عدم تمكن الجسم من العمل بشكل طبيعي، كما أن السمنة المفرطة أيضًا وزيادة الوزن من الممكن أن تؤدي إلى تأخر نزول الدورة الشهرية وتأخر حدوث التبويض، وهي من الأشياء التي يجب الحظر منها.

حبوب منع الحمل

واحدة من أشهر الأسباب التي تؤدي إلى تأخر نزول الدورة الشهرية هي استخدام حبوب منع الحمل، وذلك لأن مكونات الحبوب تطورت بشكل كبير فى الآونة الأخيرة وأصبح واحد من الأعراض الشائعة هي تأخر الدورة.

إقرأ أيضا:علاج مرض سلس البول

بعض الأمراض المزمنة

من الممكن أن تؤدي الأمراض المزمنة إلى حدوث بعض المشاكل وتغيرات في هرمون الجسم وخاصة إن كانت المرأة المصابة بمرض السكري أو بعض الأمراض الخاصة بالاضطرابات الهضمية والتي تؤدي إلى تأخر نزول الدورة الشهرية بسبب تغيرات الهرمونات داخل الجسم.

مشكلات الغدة الدرقية

إن إصابة المرأة ببعض المشاكل في الغدة الدرقية من الممكن أن تكون سببًا في حدوث خلل في طبيعة الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى تأخر نزول الدورة الشهرية، وذلك لأن لها ارتباط كبير بالغدة الدرقية ويجب على المرأة الذهاب إلى الطبيب قبل تناول العلاجات المناسبة التي تساعد في انتظام نزول الدورة الشهرية وعودتها إلى طبيعتها.

الضغط النفسي والجسدي

إن التوتر والضغوطات النفسية واحدة من الأسباب التي تؤدي إلى تأخر نزول الدورة الشهرية في موعدها الاساسي، كما أن الضغط الجسدي أيضًا كفقدان الوزن المفاجئ، أو ممارسة بعض التمارين الرياضية العنيفة من الأشياء التي تؤدي إلى تغيرات في طبيعة الجسم، لذا تنصح المرأة بالابتعاد عن أي ضغوطات وأخذ قسط كافي من الراحة حتى تستطيع العودة إلى طبيعتها.

خلل في هرمونات الجسم

من الممكن أن تكون تأخر الدورة الشهرية بسبب حدوث خلل في نسبة الهرمون داخل الجسم، ويكون ذلك بسبب تناول بعض حبوب منع الحمل، لذا يجب على المرأة في تلك الحالة أن تقوم بالذهاب إلى الطبيب المعالج حتى يقوم بتغيير نوعية تلك الحبوب التي يمكن استخدامها بشكل آمن للغاية.

إقرأ أيضا:فوائد الخراج للجسم | الحالات الأكثر احتمالية للإصابة بالخراج

تكيس المبايض

إصابة المرأة بمرض متلازمة تكيس المبايض واحدة من الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية والتي تظهر على هيئة تغيرات في الوزن وتغيرات في شكل الجسم أو الخصوبة، لذا يجب على المرأة أن تقوم بعلاج تلك المشكلة بشكل سريع.

الحمل

واحد من أهم وأشهر الأسباب لتاخر الدورة الشهرية هي حدوث الحمل، لذا إن تأخرت الدورة الشهرية عن موعدها الاساسي أكثر من خمس أيام على المرأة أن تقوم بعمل التحاليل المنزلية حتى تتأكد من حدوث الحمل.

عوامل تأخر الدورة الشهرية

إذا تأخرت الدورة الشهرية عند نزولها في الموعد المحدد لها من الممكن أن تعاني المرأة ببعض الأعراض التي من أهمها:

  • ألم شديد في أسفل الظهر.
  • تقلبات مزاجية شديدة.
  • شعور المرأة ببعض التورم أو ألم في الثدي.
  • حدوث بعض التشنجات والألم في البطن.
  • انتفاخ البطن بشكل ملحوظ.
  • عدم الرغبة في القيام بأي نشاطات.

متى يجب الذهاب للطبيب

هناك بعض السيدات اللواتي يعانون من تغيرات شديدة في الدورة الشهرية ولكن هناك بعض الحالات التي يجب الذهاب إلى الطبيب لتلقي العلاجات المناسبة، ومن أهم تلك الحالات:

  • إذا توقفت الدورة الشهرية بشكل مفاجئ لمدة 90 يوم متتالية من دون حدوث حمل، يجب على المرأة الذهاب إلى الطبيب.
  • تغيرات وتقلبات في موعد الدورة الشهرية وأصبحت غير منتظمة على غير العادة.
  • استمرار نزول الدم لأكثر من سبع أيام من دون توقف وبغزارة شديدة على غير العادة.
  • إن كانت الفترة الزمنية بين الدورتين أقل من 21 يوم أو أكثر من 35 يوم.
  • نزول دم بين الدورتين.
  • شعور بألم شديد أثناء الدورة الشهرية بدون توقف.
  • إصابة المرأة بحمى بشكل مفاجئ وإعياء شديد بعد وأثناء الدورة الشهرية.
السابق
طريقة استعلام عن حجز طيران برقم الهوية الخطوط السعودية
التالي
هل فطريات الفم خطيره ؟ وما هي أسبابها وطرق علاجها ؟

اترك تعليقاً