الموسوعة الصحية

مسببات الحساسية الغذائية وعلاجها

مسببات الحساسية الغذائية

حساسية الغذاء هي واحدة من أهم الأمراض التي تزعج الكثير من الأفراد، فهناك مجموعة من الناس عندما تتناول أنواع معينة من الطعام فإن ذلك يسبب لهم الحساسية ولكن ما هي مسببات الحساسية الغذائية.

وقد تظهر هذه الحساسية نتيجة تناول بعض الأطعمة مثل: أنواع محددة من المكسرات، الحليب والبيض وفول الصويا، والشيكولاته، وهناك أشخاص تصاب بالحساسية من بعض أنواع الأسماك والمحار.

حساسية الغذاء

قبل أن نتعرف على مسببات الحساسية الغذائية، يوضح لكم موقع نادي العرب أولاً تعريف حساسية الغذاء.

حساسية الغذاء عبارة عن ردة فعل من قبل الجهاز المناعي تجاه أنواع معينة من الأغذية، فيقوم الجهاز المناعي بصنع أجسام مضادة حتى تهاجم هذه العناصر، مما يؤدي إلى ظهور بعض أعراضها بعد تناولها، وقد تختلف درجة الحساسية الغذائية من شخص لآخر، كما أنها تتوقف على نوع الطعام.

مسببات الحساسية الغذائية

تعددت مسببات الحساسية الغذائية، فعندما يعاني الجسم من حساسية طعام معين، ففي ذلك الوقت الجهاز المناعي يتعرف ويعطي إشارة خاطئة لأنك تناولت مادة معينة من الطعام أو تناولت طعام معين واعتبره شيئًا ضار.

ففي ذلك الوقت يقوم الجهاز المناعي بإنتاج وتحفيز خلايا مضادة والتي تعرف باسم الغلوبولين المناعي الذي يقوم بتعطيل مفعول الطعام أو المادة الغذائية التي أثارت الحساسية.

وبعدها أو في المرة التالية إذا تناول الفرد نفس الطعام والذي يعتبر أحد مسببات الحساسية الغذائية، حتى ولو بكمية قليلة فيقوم وقتها الغلوبولين المناعي بإرسال إشارات إلى الجهاز المناعي حتى يقوم بإنتاج مادة تسمى مادة الهيستامين، وهي واحدة من أفضل المواد الكيميائية التي تجري في الدم.

كما أن هذه المواد الكيميائية تتسبب في ظهور مجموعة من الأعراض أو علامات تدل على الحساسية، والتي من  أهمها:

  • التهابات جلدية أو طفح جلدي مما يؤدي إلى الحكة.
  • ألم وتقلصات في البطن وقد تؤدي إلى الغثيان والقيء والإسهال.
  • الشعور بالدوار وعدم الاتزان بعد تناول هذه الأطعمة بوقت قليل.
  • قد تتطور هذه الحالات وتؤدي إلى صعوبة أو ضيق في التنفس.
  • قد تتورم بعض المناطق في الجسم وتنتفخ مثل: اللسان، الحلق، الوجه، الشفاه.

الأطعمة التي تتسبب في حساسية الجسم

بعد أن تعرفنا على مسببات الحساسية الغذائية، هناك بعض الأطعمة التي تتسبب في الحساسية ومنها:

المأكولات البحرية

مسببات الحساسية الغذائية
مسببات الحساسية الغذائية

تعتبر المأكولات البحرية واحدة من المأكولات التي قد يتحسس منها بعض الأفراد، وتزداد هذه الحساسية خاصة في بعض أنواع الأسماك ومنها: المحار، الكابوريا، سمك التونة والسلمون.

وتحدث هذه المشكلة في أن الجهاز المناعي للفرد الذي يتناول المأكولات البحرية التي ذكرناها يتعامل مع هذه المأكولات على أنها أجسام ضارة ويحاول أن يقاومها في كل مرة تدخل فيها الجسم، وأكثر الأفراد تحسسًا لهذا النوع من الحساسية البالغين وتستمر هذه المشكلة كلما تقدم العمر.

الحليب

المقصود بحساسية الحليب هنا هو الحليب البقري، ويكون الأفراد الأكثر عرضة للإصابة بحساسية الحليب الأطفال والرضع، وقد يصاب بها مجموعة قليلة من البالغين وتقل نسبة الإصابة كلما تقدم الفرد في العمر.

البيض

قد يكون البيض من أكثر الأطعمة التي تتسبب في حدوث حساسية سواء للكبار أو للصغار، فتكون الإصابة ناتجة عن البروتين الموجود في بياض البيض هذه الغالبية، أما الأقلية فيكون تحسسهم ناتج عن صفار البيض.

ولا يشترط أن يكون  التحسس ناتج عن تناول هؤلاء الأفراد للبيض بمفرده، ولكن يحدث هذا الموضوع أيضًا إذا تناولوا أي طعام كان أحد مكوناته البيض.

المكسرات

تظهر الحساسية على الأفراد الذين يتأثرون بالمكسرات عقب تناولهم للمكسرات مباشرة، ويكون من أعراضها: ألم شديد في منطقة البطن، حكة جلدية، ضيق في التنفس، قيء، وقد يكون هذا التحسس نتيجة نوع واحد من أنواع المكسرات أو من أنواع المكسرات بوجه عام.

القمح

من أكثر أنواع الحساسية المنتشرة حساسية القمح أو المعروفة لدى الكثير باسم حساسية الجلوتين، وقد يكون هذا النوع من أصعب الأنواع حيث يتحسس الأفراد المصابين به من أي شيء مصنوع من الجلوتين وهي المادة التي تدخل في أغلب صناعة النشويات مثل: الخبز والمكرونة والبسكويت.

حساسية الجلوتين تؤدي إلى صعوبة امتصاص العناصر الغذائية الموجودة في الجسم، والتي قد تؤدي إلى حدوث الكثير من المخاطر، كألم المعدة والتهابات الجسم، والمشاكل الجلدية.

الفول السوداني

قد يعتقد الكثير من الناس أن الفول السوداني أحد أنواع المكسرات، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ، ولكن الفول السوداني قد يؤدي إلى حساسية تشبه أعراضها أعراض حساسية المكسرات كالزكام وسيلان الأنف.

حساسية الفول السوداني لا تقتصر على تناول الأفراد للفول السوداني فقط، ولكن تشمل زبدة الفول السوداني وزيت الفول السوداني، وأي طعام قد يكون الفول السوداني من أحد مكوناته.

فول الصويا

مسببات الحساسية الغذائية
مسببات الحساسية الغذائية

حساسية فول الصويا تشمل جميع المنتجات التي يدخل فيها فول الصويا كأحد مكوناتها مثل: صوص الصويا، ويتم اكتشاف هذا النوع من الحساسية منذ الصغر خاصة على الأطفال الرضع الذين يتناولون أحد التركيبات التي تعتمد على الصويا كأحد مكوناتها.

النصائح المتبعة للتقليل من مسببات الحساسية الغذائية

حتى نقوم بحماية أنفسنا من مخاطر الحساسية الغذائية علينا أن نتبع بعض النصائح والتعليمات والتي من أهمها:

  • يجب أن يتجنب الفرد تناول أي من الأطعمة التي قد يتحسس منها الجسم ويقوم باستبدالها بأطعمة أخرى لا تؤثر عليه.
  • يجب قراءة مكونات أي منتج قبل شراؤه حتى نتأكد من أنه يخلو من المركبات التي تسبب الحساسية.
  • على الشخص الذي يتحسس من أحد أنواع الأطعمة المتابعة الطبية المستمرة، حيث يقوم الطبيب بوصف الطعام المناسب للمريض.
  • يجب على الفرد أن يتوجه إلى الطبيب مباشرة فور ظهور أحد الأعراض السابقة حتى يتعرف على السبب، ويوصف له الطبيب العلاج المناسب.

كيفية تشخيص حساسية الغذاء

لم يظهر حتى الآن اختبار مثالي لتأكيد الإصابة بحساسية الطعام ولكن هناك بعض العلامات التي يتم التشخيص من خلالها، ومنها:

اختبار الجلد

في هذا الاختبار يقوم الطبيب بوضع كمية قليلة من الطعام المشتبه فيه على الجلد أو يستخدم إبرة لوضع كمية من الطعام داخل الجلد وينتظر ردة فعل الجلد.

فحص الدم

في هذا الاختبار يقيس الدم استجابة الجهاز المناعي لبعض الأطعمة المعينة، ويقوم بقياس كمية الغلوبولين المناعي في الدم، يقوم الطبيب بإرسال عينة الدم إلى المختبر ويقوم باختبار الأطعمة المعينة وتأثيرها على الدم.

إقرأ أيضًا: ما هي اعراض نزول البويضه بعد الابره التفجيريه

العوامل التي تزيد من الإصابة بـ مسببات الحساسية الغذائية

مسببات الحساسية الغذائية
مسببات الحساسية الغذائية

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحساسية الغذاء ومن أهم هذه العوامل:

تاريخ العائلة

قد يزداد خطر إصابة الفرد بحساسية الغذاء إذا كان هناك أحد الأفراد في العائلة يعاني من مثل هذه الحالة أو لديه مرض الإكزيما أو الربو أو حساسية مثل حمى القش.

العمر

تزداد نسبة الإصابة بحساسية الغذاء عند الأطفال وخاصة الأطفال الرضع، ولكن كلما يتقدم العمر فينضج الجهاز الهضمي ويكون الجسم أقل عرضة للإصابة بمثل هذه الحساسية، وفي بعض الحالات يتخلص الأطفال عند كبرهم من حساسية الحليب البقري والبيض والقمح، ولكن تستمر معهم حساسية المحار والمكسرات مدى الحياة.

الإصابة بأنواع أخرى من الحساسية

فإذا كان الفرد يعاني من أحد أنواع الحساسية مثل الإكزيما أو حمى القش، ففي ذلك الوقت تزداد نسبة إصابته بحساسية الغذاء.

مرض الربو

في العادة قد يكون الإنسان المصاب بالربو مصاب بحساسية الغذاء أيضًا وقد تكون الأعراض الناتجة عن تلك الحساسية أعراض شديدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق