صحة المرأةالموسوعة الصحية

ما هي العلاقة بين الافرازات الصفراء للحامل ونوع الجنين ؟

الافرازات الصفراء للحامل ونوع الجنين

عند الوصول للشهر الثالث من الحمل تسأل المرأة عن العلاقة بين الافرازات الصفراء للحامل ونوع الجنين، حيث يعتقد الكثير أن الإفرازات تحدد نوع الجنين وهذا بسبب الترقب الشديد لمعرفة نوعه.

ما هي إفرازات الحمل

أثناء فترة الحمل تعاني المرأة من تغيرات كبيرة في هرمونات الجسم ويكون هذا متمثل في زيادة نسبة هرمون الاستروجين الموجود في دم السيدات، كما أن الحامل تعاني من تدفق كمية كبيرة في المهبل من الدم وهذه الأسباب تكون متعلق نزول إفرازات طوال فترة الحمل.

لكن تتساءل الكثيرات من السيدات عن وجود علاقة بين الافرازات الصفراء للحامل ونوع الجنين، حيث يكون بداخلها شغف كبير لمعرفة نوع الجنين الموجود في رحمها، ويكون الرد على هذا السؤال موجود في السطور القادمة عن طريق موقع نادي العرب الذي يحرص على تقديم جميع المعلومات التي تشغل السيدات الحوامل بجميع أنحاء العالم.

هل تكون الإفرازات الصفراء ضارة وقت الحمل

أشار الأطباء والمتخصصين إلى أن الإفرازات الصفراء تكون علامة غير مقلقة وفي الغالب تكون كمية الإفرازات مختلفة من سيدة حامل إلى أخرى، وتكون هذه الإفرازات طبيعية ولا تكون مصدر خوف أو تشكل خطورة على السيدة الحامل، حيث يكون الغرض منها تنظيف قناة المهبل من البكتيريا الضارة التي تعلق به.

تكون الإفرازات الزائدة عرض طبيعي أثناء فترة الحمل وتزداد تلك الإفرازات في الثلاثة شهور الأخيرة من الحمل، ومع وجود رائحة كريهة مع الافرازات يجب على المرأة الاتصال أو التوجه إلى طبيب النساء المتخصص.

ما هي العلاقة بين الافرازات الصفراء للحامل ونوع الجنين

يعتقد البعض أن توجد علاقة كبيرة بين الافرازات الصفراء للحامل ونوع الجنين، فإن الإفرازات البيضاء التي تميل إلى اللون الأصفر يكون احتمال الحمل في جنين مؤنث، أما الإفرازات البيضاء التي تميل إلى اللون البني يكون الحمل بمولود ذكر، لكن تكون هذه الإفرازات ليست الدليل الأكيد.

الجدير بالذكر أن تلك الإفرازات لا تكون دليل قاطع على تحديد نوع الجنين، وتكون الطريقة الأفضل والمؤكدة هي عمل سونار بعد مرور خمسة شهور من بداية الحمل، ويكون السونار الرباعي هو التقنية الحديثة التي تقدم نتائج مؤكدة عن نوع الجنين وتم تأكيد ذلك بالإحصائيات.

ما هي علامات الخطورة من الإفرازات

  • في حالة وجود الرغبة في الحكة أثناء نزول الإفرازات تكون من الأعراض الخطيرة.
  • إذا كانت الإفرازات ناتجة عن الإصابة بالبكتريا المهبلية، يجب الذهاب للطبيب للتعرف على العلاج المناسب.
  • إذا كانت تلك الإفرازات سميكة وكثيفة وإن كانت ذو رائحة كريهة.
  • في حالة نزول الإفرازات الصفراء التي تحتوي على قطرات من الدماء.
  • الحرقان في البول أثناء عملية التبول، أو الحرقان فى منطقة الفرج.
  • عند تحول لون الإفرازات من الأصفر إلى الأخضر.

إقرأ أيضًا: متى يبرز بطن الحامل ؟ وما هي العوامل المؤثرة على ظهوره ؟

ما هي أسباب نزول الإفرازات الصفراء

العدوى بالفطريات

تكون تلك العدوى شائعة الانتشار بين السيدات الحوامل في بداية الرابع، وتكون هذه الفطريات نتيجة تغير هرمونات الجسم وهذا يعمل على إحداث خلل في مستوى الحمض الهيدروجيني للمهبل، وذلك يزيد من نمو الفطريات الضارة بالمهبل وتلك العدوى تسبب الإفرازات البيضاء ذات الرائحة الكريهة.

ارتفاع هرمون الأستروجين

مع بداية الحمل يحدث ارتفاع في هرمون الاستروجين وهذا الارتفاع يؤثر على كمية الإفرازات ويجعلها تتضاعف، وأيضًا توجد أسباب أخرى لارتفاع هذا الهرمون وهي عدم اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الألياف الطبيعية، وأيضًا إصابة السيدة الحامل بضعف في الجهاز المناعي وهذا الخلل الهرموني يكون من أهم أسباب الإفرازات المهبلية أثناء الحمل.

الأمراض الجنسية

تتعرض المرأة المتزوجة إلى خطر الإصابة بالأمراض الجنسية الخطيرة التي تكون مصدر خطر يهدد الحمل وحياة الجنين مثل مرض داء المشعرات، وفي حالة عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة في العلاج الصحيح لهذه الأمراض تتعرض السيدة إلى تمزق غشاء الحمل قبل موعد الولادة، وبذلك يقوم الطبيب بأخذ إجراء الولادة المبكرة.

الأمراض الجنسية المعدية
  • السيلان.
  • كلاميديا.
  • داء المشعرات.
  • داء المتدثرات.

التهاب المهبل البكتيري

تتعرض السيدة إلى خلل في البكتريا النافعة ويكون السبب في هذا التهاب المهبل الجرثومي و ينتج عنه خروج إفرازات خضراء اللون ذات رائحة كريهة للغاية، وتعاني من الحكة والاحمرار وتشعر بوجود تورم في منطقة الفرج بشكل عام، الجدير بالذكر أن تلك الالتهابات تؤدي بالسيدة إلى الولادة المبكرة وذلك يشكل خطورة على الجنين.

طريقة تفادي مشكلة الإفرازات المهبلية

  • الاهتمام بنظافة منطقة الفرج والمهبل باستعمال الغسول المناسب الذي لا يحتوي على المواد الكيميائية الضارة، كما يجب الابتعاد عن استعمال الصابون فهو يسبب التهيج لتلك المنطقة.
  • يكون من الهام استعمال ملابس داخلية قطنية والابتعاد عن الملابس المصنعة من الألياف الصناعية التي تكون مصدر التهاب وسبب رئيسي للإفرازات المهبلية.
  • يجب تناول الوجبات الغذائية المتوازنة التي تحافظ على سلامة الجسم، وتكون منتجات الألبان مناسبة لفترة الحمل ويكون الجسم في أشد الحاجة لها فهي تحتوي على البكتيريا المفيدة.
  • استعمال مناشف قطنية معقمة ولا يجب أن تكون تلك المنطقة مبللة.
  • يجب عدم تنظيف المهبل بالماء فقط، فيكون هذا الأمر ضار للبكتيريا النافعة ويزيد من نمو البكتيريا الضارة التي تسبب الإفرازات والحكة.
  • تكون التمارين النفسية تعمل على تقليل الضغط النفسي الذي تعانيه المرأة أثناء الحمل، وتكون تمارين التأمل واليوجا مناسبة للسيدة الحامل فهي لا تحتاج بذل مجهود وتصفي الذهن.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة على منطقة الفرج، حيث تقوم بالضغط على هذه المنطقة ويسبب عدم الراحة للسيدة الحامل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى