أعلام الأمة

بنات النبي صلى الله عليه وسلم

بنات النبي صلى الله عليه وسلم

للنبي الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أربعة من البنات وهن زينب، رقية، أم كلثوم وفاطمة الزهراء، ونستعرض خلال السطور التالية نبذة مختصرة عن بنات النبي صلى الله عليه وسلم.

قد يهمك:-

زينب

زينب -رضى الله عنها- هي أكبر بنات النبي محمد بن عبد الله بن عبد المطلب -صلى الله عليه وسلم- وأمها خديجة بنت خويلد، وتعتبر زينب أكبر بنات الرسول.

تزوجت من ابن خالتها أبي العاص بن الربيع وهو صاحب شرف وجاه ومال وعرف عنه بأنه كريم الخصال وملقب بالأمين، والسيدة خديجة هي خالته والتي تعتبره مثل ابنها لذلك حين تقدم أبي العاص للرسول لطلب زينب أخذ الرسول رأى خديجة به، وزينب كان يتسابق إليها الخطاب وهي في سن العاشرة.

توفيت زينب في السنة الثامنة للهجرة بعد إسلام زوجها وعودته اليها في السنة السابعة للهجرة بعام وصلى عليها الرسول.

رقية

رقية بنت محمد بن عبد الله بن عبد المطلب وأمها خديجة بنت خويلد، هي الثانية من حيث ترتيب بنات الرسول.

تزوجت من عتبه بن أبي لهب، وهو ابن عم الرسول وتزوج اخوه عتيبة من أم كلثوم ابنه الرسول.

حينما جاءت بعثه النبي ودخول الإسلام مكة المكرمة، طلق ابنا أبي لهب رقيه وام كلثوم بنات الرسول.

فتزوجت رقية بعد ذلك بعثمان بن عفان وهو أحد المبشرين بالجنة وهاجرت رقية معه إلى الحبشة وإلى المدينة، وحين توفي عبد الله ابن رقية وهو في عمر السادسة حزنت عليه كثيرا حتى مرضت وتوفت.

أم كلثوم

أم كلثوم بنت محمد بن عبد الله وأمها خديجة بنت خويلد.

تزوجت من ابن عم الرسول عتيبة وطلقها بعد بعثة الرسول، وبذلك تكون نجت من العيش مع حمالة الحطب أم جميل.

هاجرت مع فاطمة حيث اصطحابهما زيد بن حارثة.

بعد وفاة رقيه اختها بعام تزوج عثمان من أم كلثوم وشهدت معه فتح مكة وصلح الحديبية.

توفت في العام التاسع للهجرة دون أن تنجب وتم دفنها بجوار أختها رقيه.

فاطمة الزهراء

فاطمة الزهراء بنت محمد بن عبد الله بن عبد المطلب وأمها السيدة خديجة بنت خويلد، ولدت قبل بعثة الرسول بخمس سنوات، يطلق عليها بانها أم أبيها لأنه قرة عين الرسول والقريبة إلى قلبه، تزوجت من على بن أبي طالب سنه 2هجرية الذي لم يكن يملك سوى درع فأمره الرسول أن يبيعه ليدفع صداقها فاشترى عثمان هذا الدرع بأربعمائة وسبعون درهما.

أنجبت الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم، توفت في الثاني من رمضان الموافق يوم الإثنين عام 11هجرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق