ادباء وشعراء

أبو الطيب المتنبى اعجوبة العصر العباسى

ابو الطيب المتنبى

كان من اعظم واشهر شعراء العرب و العصر العباسى وذلك يرجع إلى تمكنه من اللغة العربية وقواعدها واستخدام الألفاظ المعبرة والتلاعب بها ليحصل على شعر قوى ومتناسق ويصل للجميع و وصف أيضا بأنه اعجوبة عصره، ونادرة زمانه.

اقرأ أيضا:- 

إبراهيم المازني أحد كبار الكتاب في العصر الحديث

نشأته و حياته

ولد أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي أبو الطيب الكندي فى مدينة الكوفة بالعراق، ظهرت موهبته الشعرية في سن مبكر، حيث كتب أولى قصائده وكان يبلغ من العمر 9 سنوات. وازدهرت موهبته في بلاط سيف الدولة الحمداني في حلب. حيث كان مخصص قصائده لصاحب وامير حلب وكان يذهب معه فى المعارك.

وبعد مرور حوالى 9 سنوات قرر المتنبي أن يترك بلاط سيف الدولة بعد أن حدثت فجوة كبيرة بين الامير وابو الطيب المتنبى تسبب فيها كارهي المتنبي، وقبل رحيله ترك قصيدة عتاب لامير حلب سيف الدولة، وقد عاد المتنبى مرة اخرى إلى بلاده الكوفة في العراق. وجاء أقام فى مصر بعض الوقت، ومدح الإخشيدي وأبا شجاع.

 

خصائص شعر المتنبى

كان شعر المتنبى يحتوى على العديد من المميزات يمكن تلخيصها فى الاتى:

  • كان شعره يدل على شخصيته، حيث كان يذكر فيه طموحه و شجاعته، و طموحه و علمه، و حرصه على المال.
  • يبرز شعره ثقافته حيث انه وصل لمرحلة النضج.
  • يوضح شعره مدى الفلسفة التى كان يتمتع بها شعر المتنبى.
  • شعره صريح لا يحمل العديد من المحسنات البديعية.
  • تميز المتنبى فى وصف المعارك و الحروب.
  • كتب المتنبى فى شعر الهجاء و المدح و الرثاء.
  • كان يحب و يتميز فى وصف الطبيعة و اخلاقيات الناس.
  • كما ان شعر المتنبى يتميز بالحكمة و مخاطبة النفس.

 

وفاة ابو الطيب المتنبى

اختلف المؤرخين على قصة وفاة المتنبى و لكنهم اجمعوا على ان قتل المتنبى فى الكوفة عند عودته من رحلة بمصاحبة ابنه محمد و حفيده و ذلك على يد ين جهل الاسدى خالة ضبة الاسدى الذى وجه المتنبى له قصيدة هجاء أليمة تسببت فى اشعال الغصب و روح الانتقام داخله و تصميمه على قتل المتنبى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق