أعلام الأمة

أسامة بن زيد

نبذة عن أسامة بن زيد

أسامة بن زيد هو زيد بن حارثة الكلبي، منذ صغره ووهبه أبوه وكان يسمى أبا محمد لخدمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان خير مرافقا له وبالرغم من أن أسامه بن زيد ولد قبل الهجرة بسبع سنوات إلا إنه عند نضجه نشأ على تعاليم الإسلام وعلى أخلاق خير البشر صلى الله عليه وسلم.

 أسامه بن زيد وعلاقته بمنزل النبوة

رويت الكثير من الحكايات عن الحب والمودة المتبادلة بينه وبين النبي الكريم صلى الله عليه وسلم حتى إن زيد بن حارثة كان يرتدي خاتما يحمل جملة في حب رسول الله، ومن جهة النبي صلى الله عليه وسلم فقالت عائشة رضى الله عنها زوجه النبي الكريم الثالثة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيما معناه لقد ربط حب الله والرسول صلى الله عليه وسلم بحب ومودة أسامة بن زيد.

قد يهمك:-

 أسامه بن زيد وقيادة الجيش

تولى أسامة بن زيد قيادة صفوف المسلمين أثناء الغزوات والفتوحات الإسلامية عندما بلغ الثامنة عشر من عمره لما وجد النبي صلى الله عليه وسلم فيه من قوة وشجاعة وثبات وأصله الذي يتسم بالشجاعة حيث أستشهد والده في غزوة مؤته وأستشهد أخيه الأكبر في إحدى الغزوات الكبيرة وهي غزوة حنين ولذلك وجد فيه النبي صلى الله عليه وسلم من بسالة وشجاعة ومعرفة المعني الحقيقي للدفاع عن الإسلام والجهاد في سبيل الله.

أسامة بن زيد وحرب القبائل المرتدة

كان قرار النبي صلى الله عليه وسلم صائبا عندما ولى أسامه بن زيد على صفوف المسلمين حيث أنه بعد وفاة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم لعب دوراً هاماً حيث أنه ارتد العديد من القبائل عن الدين الإسلامي ولكن الصحابي أسامه بن زيد لم يوقف الفتوحات الإسلامية وتوسع الدولة الإسلامية مما جعل عرب القبائل يثقون في قدرات الجيوش الإسلامية.

إذا إنهم تقاولوا أن هذا العدد من المجاهدين في سبيل الله يقوم بالتوسع للدولة الإسلامية فمن المؤكد وجود جيوش وصفوف عديدة تحمي أساس الدولة وأمنوا بقوة الدولة الإسلامية وحكمة قائدها حتى بعد وفاة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق