الموسوعة الصحيةالصداع

أسباب الصداع حسب مكانه

أسباب الصداع حسب مكانه، يعتبر الصداع من أكثر الشكاوى الطبية شيوعًا، معظم الناس يعانون منه، يمكن أن يصيب الصداع أي شخص بغض النظر عن العمر والجنس، والصداع له العديد من الأنواع التي تختلف عن بعضها البعض في طبيعة السبب وطريقة العلاج.

من خلال موقع نادي العرب نطلعك علي كل ما يتعلق بـ أسباب الصداع حسب مكانه، ومتى يكون الصداع خطيرًا.

ما هو الصداع؟

ما هو الصداع؟
ما هو الصداع؟

يُعرّف الصداع بأنه ألم في الرأس، يحدث في أي مكان في الرأس أو على جانبي الرأس أو في جانب واحد فقط، يمكن أن يكون الصداع علامة على التوتر أو الإجهاد، أو يمكن أن يكون نتيجة لحالة طبية، مثل الصداع النصفي أو ارتفاع ضغط الدم أو القلق أو الاكتئاب.

أنواع الصداع

هناك أنواع عديدة من الصداع الأساسي والفرعي، تشمل أنواعه الفرعية الصداع اليومي المزمن الذي يحدث لمدة 15 يومًا أو أكثر شهريًا، وكذلك أنواع فرعية أخرى شائعة من صداع التوتر والصداع النصفي، ويمكن أن يكون كلا النوعين مزمنًا، ولكن ليس في جميع الحالات، أنواع أخرى من الألم الصداع اليومي المزمن:

  • الصداع النصفي المستمر صداع على جانب واحد من الرأس يشبه الصداع النصفي
  • صداع الأولي الطاعن: يستمر لبضع ثوان ويمكن أن يحدث عدة مرات على مدار اليوم.
  • الصداع الأولي الإجهادي: ينتج من ممارسة الرياضة.
  • الصداع النصفي الانتيابي المزمن صداع شديد على جانب واحد من الرأس يمكن أن يسبب تمزق أو احتقان بالأنف
  • صداع الناتج عن فرط استخدام الأدوية: يحدث نتيجة الإفراط في استخدام أدوية الصداع لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، يحدث هذا الصداع لمدة 15 يومًا على الأقل في الشهر.
  • الصداع العنقودي: يسبب ألمًا شديدًا في جانب واحد من الرأس ويأتي ويذهب على مدى عدة أسابيع إلى خلال بضعة أشهر، يصاحب الصداع العنقودي واحد أو أكثر من العلامات والأعراض، مثل دموع العين واحتقان الأنف وسيلان الأنف، تظهر هذه الأعراض في نفس الجانب الذي يتعرض للألم.

علاج الصداع

تناول الأدوية الموصوفة مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، يمكن أن يعالج صداع التوتر المزمن، ويمكن أن تساعد العلاجات البديلة التي تهدف إلى تقليل الضغط العصبي، وتشمل:

  • العلاج السلوكي المعرفي
  • الارتجاع البيولوجي
  • العلاج بالتدليك
  • العلاج بالابر الصينية

يسهل علاج معظم حالات صداع التوتر العرضية بالأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، بما في ذلك:

  • أسبرين
  • إيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي، وأدوية أخرى)
  • أسيتامينوفين (تايلينول، وأدوية أخرى)

الصداع الخطير

الصداع الخطير
الصداع الخطير

على الرغم من أننا نتعامل مع الصداع كالمعتاد، إلا أن هناك أحيانًا حالات خطيرة يشير إليها الصداع، مثل:

التهاب الشريان الصدغي

التهاب الشرايين الصدغي هو مثال على حالة خطيرة يشير إليها الصداع، ويتميز بأنه صداع مستمر يصيب أعلى الرقبة، ومحجر العين، ومؤخرة الرأس، فضلاً عن كونه قويًا لدرجة أنه يقطع يومك وعملك، وهو يرافقه تشوش في الرؤية واضطرابات بصرية.

يؤثر هذا الالتهاب على الأوعية الدموية في الدماغ، وإذا ترك دون علاج يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر والسكتة الدماغية.

نزف تحت العنكبوتية

معظم المرضى الذين عانوا من هذا الصداع وصفوه بأنه أسوأ صداع، لأنه يتمثل بإحساس بصدمة مؤلمة في المخ تستمر 60 ثانية ثم تبدأ في الاختفاء لمدة ساعة كاملة.

يمكن أن يشير هذا الصداع إلى نزيف تحت العنكبوتية، وهي حالة قاتلة تؤدي إلى تضخم الشرايين الدماغية ويمكن أن تتسبب في تمزقها وانتشار النزيف في الدماغ وبالتالي حدوث سكتة دماغية، قد يصاحب هذا الصداع حالة من الغثيان والقيء، بالإضافة إلى التشوش الذهني كأعراض مصاحبة للنزيف.

تجلط الجيوب الوريدية الدماغية

إذا استمر صداعك من بضعة أيام إلى أسبوع أو أكثر، وكان مصحوبًا بصعوبة التحدث والرؤية، وكذلك الحساسية للضوء الشديد والصوت، فقد تكون مصابًا بتجلط الجيوب الأنفية، خاصة إذا كان مصحوبًا بتنميل وضعف في الرأس حتى الكتفين والذراعين.

الجيوب الوريدية هي الأوردة التي تنقل الدم من الدماغ إلى القلب بعد أن يضخه القلب إليه، عندما يحدث انسداد في هذه الجيوب، سيؤدي ذلك إلى احتباس الدم وبالتالي حدوث نزيف وسكتات دماغية.

تمزق الشريان السباتي

يشير الصداع المصحوب بألم في الرقبة والوجه إلى وجود خلل في أحد الشرايين السباتية الأربعة بالرقبة، وهو المسؤول عن نقل الدم بين القلب والرأس، وفي بعض الأحيان يمكن أن يتمزق أحد هذه الشرايين، مما يؤدي إلى حدوث تخثر، وانقطاع الدم والأكسجين، مما قد يؤدي أيضًا إلى الإصابة بسكتة دماغية.

الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية

الصداع هو أحد الأعراض الرئيسية والأكثر استمرارًا التي تصاحب فيروس نقص المناعة البشرية، ومع ذلك فإن المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية لا يحددون تمامًا نوع الصداع الذي يشعرون به، ويصفه معظمهم بأنه صداع توتر والبعض الآخر يصفه بالصداع النصفي.

إذا كنت تعاني من الصداع النصفي، فهذا لا يعني بالضرورة أنك مصاب بالفيروس، ولكن يفضل أن يتم فحصك للتأكد والإطمئنان.

التهاب السحايا

مثال آخر على حالة خطيرة يشير إليها الصداع هو التهاب السحايا، والصداع الذي يميز التهاب السحايا غالبًا ما يكون مصحوبًا بألم وتيبس في الرقبة، بالإضافة إلى الحمى والتشوش الذهني.

التهاب السحايا مرض التهابي يصيب الأغشية المخاطية التي تحيط بالدماغ والحبل الشوكي، مما يجعلها مهددة للحياة.

ارتجاج في المخ

إذا بدأت في المعاناة من الصداع في غضون 10 أيام من إصابة الرأس، فقد يكون لديك ارتجاج في المخ.

نادرًا ما يتسبب ارتجاج المخ في حدوث جلطة دموية في الدماغ، لذلك فهو عادة لا يهدد حياة الشخص نفسه، ولكن أعراضه تقلل بشكل خطير من جودة الحياة، وتشمل أعراضه فقدان الوعي وفقدان الذاكرة وضعف البصر.

الجفاف

إذا بدأت تعاني من الصداع نتيجة ممارسة الرياضة والنشاط البدني، فقد يشير ذلك إلى أنك تعاني من الصداع المصاحب للجفاف هو أول أعراض تدل علىه، ثم يأتى الإسهال والقيء والحمى، وإن لم يتم معالجته يؤدي إلى الإغماء وحتى الموت.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى