العناية بالبشرة

أضرار تناول الطعام في وقت متأخر من الليل على صحة البشرة

أضرار تناول الطعام في وقت متأخر من الليل، هل تحصل على وجبات خفيفة منتصف الليل؟ إذا كان الأمر كذلك، فإن بحثًا جديدًا يشير إلى أنك قد ترغب في الحصول على عناية إضافية عند أخذ حمامات شمسية: فالأكل في وقت متأخر من الليل قد يجعل بشرتك أكثر عرضة لضرر الشمس.

اقرأ أيضا:-

أضرار تناول الطعام في وقت متأخر من الليل

قال أحد الباحثين: قمنا ببعض التجارب على الفئران حيث وجدنا التي غذيت خلال النهار بدلًا من الليل (وهو نمط أكل غير طبيعي للقوارض) عانت من تلف أكبر في الجلد نتيجة التعرض للأشعة فوق البنفسجية، مقارنة بالفئران التي غذيت في الأوقات العادية.

يقول الدكتور جوزيف تاكاهاشي، الباحث المشارك في الدراسة، من قسم علم الأعصاب في جامعة تكساس في المركز الطبي الجنوبي الغربي في دالاس، وزملاؤه أن أوقات الأكل غير الطبيعية قد غيّرت الإيقاع اليومي في جلد الفئران، مما قلل من النشاط النهاري. من أنزيم حماية الجلد.
تم نشر النتائج مؤخرا في مجلة Cell Reports، تتلف الأشعة فوق البنفسجية الحمض النووي في خلايا الجلد، مما يجعل التعرض للأشعة فوق البنفسجية عامل خطر رئيسي لحروق الشمس، شيخوخة الجلد، وسرطان الجلد.

 

أضرار تناول الطعام في وقت متأخر من الليل
أضرار تناول الطعام في وقت متأخر من الليل

الأشعة فوق البنفسجية – التي تمثل ما يصل إلى 95 في المئة من الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى سطح الأرض – تخترق الطبقات العميقة من الجلد.
وهي سبب رئيسي في شيخوخة الجلد، كما أنها تلعب دورًا في الإصابة بسرطان الجلد.تسبب أشعة UVB معظم الضرر لطبقات الجلد الخارجي، وهي السبب الرئيسي لحروق الشمس وسرطان الجلد.إن واقي الشمس والوقاية من أشعة الشمس هما من أفضل الطرق لحماية بشرتنا من التأثيرات الضارة للأشعة فوق البنفسجية، بيد أن الدراسة الجديدة التي أجراها الدكتور تاكاهاشي وزملاؤه تشير إلى أن الالتزام بنمط طبيعي للأكل قد يساعد أيضا في الحماية.

 

أضرار تناول الطعام في وقت متأخر من الليل
أضرار تناول الطعام في وقت متأخر من الليل

تحول ضار في ساعة الجلد

بالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أن أنماط الأكل المتغيرة في القوارض أثرت على التعبير عن حوالي 10 في المائة من جيناتهم الجلدية، على الرغم من أن آثار هذه التغيرات في التعبير الجيني غير واضحة.

في حين أن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث للتأكد مما إذا كانت أوقات تناول الطعام تؤثر على إيقاع الجلد اليومي عند البشر، يقول الباحثون إن نتائجهم تشير إلى أن عاداتنا الغذائية قد تؤثر على قابليتنا للتلف بالأشعة فوق البنفسجية.
من المؤكد أنه إذا كان لديك جدول غذاء عادي، فستكون محمي بشكل أفضل من الأشعة فوق البنفسجية خلال النهار.

إذا كان لديك جدول أكل غير طبيعي، فقد يتسبب ذلك في حدوث نقلة مؤذية في ساعة بشرتك، كما حدث في الفئران. قال الدكتور جوزيف تاكاهاشي: “من الصعب ترجمة هذه النتائج إلى البشر في هذه المرحلة، ” يضيف الباحث المشارك في الدراسة، الدكتور بوغي أندرسن، من جامعة كاليفورنيا، إرفاين، ولكن من الرائع بالنسبة لي أن يكون الجلد حساسًا لتوقيت تناول الطعام.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق