ادباء وشعراء

رفاعة الطهطاوي قائد النهضة العلمية

رفاعة الطهطاوي

رفاعة الطهطاوي هو أحد قادة النهضة العلمية في مصر فى عهد محمد علي باشا و أسمه بالكامل رفاعة رافع الطهطاوي و قد بدأ حياته شيخ فى الأزهر و أنهى حياته معلم للأمة الاسلامية و هو لا يرى طريق لكى تتقدم الامة الاسلامية و العربية إلا بالعلم و يجب أن يكون العلم متاح لكل الناس لا يفرق فيه بين غني و فقير أو ذكر و أنثى.

 

رفاعة الطهطاوي
رفاعة الطهطاوي

 

إقرأ أيضا:_

 

توفيق الحكيم صاحب المسرح الذهنى

بن المقفع كاتب و مترجم و مفكر فارسى

مولد رفاعة الطهطاوي و دراسته:

ولد رفاعة فى يوم 15 أكتوبر عام 1801 ميلاديا فى منطقة طهطا و هى إحدى مناطق مدينة سوهاج بصعيد مصر و قد نشأ رفاعة فى أسرة كريمة الأصل و النسب و كانت عائلته تضم مجموعة من القضاة و رجال الدين فلقي رفاعة عناية من والده فحفظ القرآن الكريم و بعد وفاة والده أهتموا به أخواله فقد حفظ المتون على ايدى العلماء و هى كانت متداولة في هذا العصر و المتون هو القواعد الاساسية فى اللغة العربية و فى الشعر و قد تعلم رفاعة الفقة و النحو ثم التحق رفاعة بالأزهر و هو كان عنده ستة عشرة عاما و قد درس فى الازهر كلا من الحديث و الفقه و التفسير و النحو و الصرف و الكثير من علوم اللغة العربية و القرأن الكريم ثم أرسل محمد على باشا رفاعة إلى فرنسا لكى يتعلم كلا من اللغات و العلوم الأوروبية الحديثة و كان عنده فى ذلك الوقت أربع و عشرون عام.

رفاعة الطهطاوي
رفاعة الطهطاوي

 

أعمال و إنجازات رفاعة الطهطاوى:

  • قد عمل رفاعة إمام و واعظ لطلاب البعثة التى سافرت إلى فرنسا.
  • قد عمل رفاعة إمام الجيش.
  • اشتغل رفاعة بالترجمة في مدرسة الطب.
  • عمل على تطوير مناهج الدراسة في العلوم الطبيعية.
  • أفتتح مدرسة الترجمة التى أصبحت مدرسة الالسن.
  • عيـِن مدير لمدرسة الالسن إلى جانب عمله مدرس بها.
  • وضع الأساس لحركة النهضة.
  • قام بترجمة متون الفلسفة و التاريخ الغربي و أيضا نصوص العلم الأوروبى المتقدم.
  • أمر رفاعة بجمع  الآثار المصرية القديمة و ترميمها و حفظها من التهريب و الضياع.
رفاعة الطهطاوي
رفاعة الطهطاوي

وفاة رفاعة الطهطاوى:

توفى رفاعة فى عام 1873 ميلاديا عن عمر يناهز إثنين و سبعين عام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى