الحج والعمرة

طريقة اداء العمرة الصحيحة ومناسكها

طريقة اداء العمرة الصحيحة ومناسكها

ما هي العمرة

العمرة هي زيارة المسجد الحرام الموجود في المملكة العربية السعودية وتحديدًا في محافظة مكة المكرمة، وزيارة البيت الحرام تعتبر من المناسك الإسلامية التعبدية، مثل السعي بين الصفا والمروة والطواف حول الكعبة والحلق، والمسلم الذي يؤدي العمرة يُثاب عليها، لكنها ليست فرضًا مثل الحج، بالرغم من أن بعض الفقهاء ذهبوا إلى أنها واجبة، لكن جمهور أهل العلم قالوا إنها ليست كذلك، حيث أنها سنة، وللعبد أن يؤديها أو لا، وعندما ورد عن النبي صلى الله عليه وأتم التسليم عن العمرة، سواء أكانت واجبة أم لا، قال “لا، وأن تعتمروا هو الأفضل العمرة في الشريعة الإسلامية”، وفي هذا المقال سنتحدث عن فضل العمرة وشروطها وكيفية أدائها.

شروط أداء العمرة

للعمرة شروط يجب أن تُؤدي وهي في ذلك تكون مشتركة مع فريضة الحق، فلا يستقيم أداء العمرة بدون إتمام هذه المناسك، وهي:

  • الإسلام: هو أول وأهم شروط الحج فلا يجوز لكافر أن يعتمر، والإيمان هو الشرط الأول للعمرة.
  • العقل: لا تصح العمرة من مجنون، ولا بد أن يكون العقل كاملًا لكي تكون العمرة صحيحة.
  • البلوغ: يجب أن يكون المعتمر بالغًا وقادرًا.
  • الحرية: يجب أن يكون المعتمر حرًا.
  • الاستطاعة: لا تُطلب العمرة من عدم المُستطاع.

كيفية أداء العمرة

  • تبدأ بالإحرام من الميقات، حيث يمر عليه المعتمر.
  • وعمومًا فإن هناك بعض الأمور التي يجب أن يؤديها المعتمر قبل العمرة، ألا وهي نتف الإبط، تقليم الأظافر، الاغتسال، حلق العانة، والتطيب.
  • ويجب على المعتمر أيضًا أن يتجرد من كل ثياب وأن يكتفي بملابس الإحرام التي هي مجرد قطعة من الملابس لا أزرار فيها ولا تكون مخيطة أيضًا.
  • وعند بداية العمرة يقول المعتمر لبيك اللهم عمرة، ويكون ذلك بعد إحدى الصلوات الخمسة المفروضة.
  • بعدها يأتي الدور على الطواف، حيث يطوف سبع مرات حول البيت الحرام، بحيث يبدأ الشوط الاول من الحجر الأسود، حيث يستحسن تقبيله إن كان ذلك في المستطاع، مثلما فعل نبينا محمد، وإن لم يستطع فيجب أن يشير إليه، وعند الحجر الأسود ينتهي الشوط أيضًا.
  • وفي الأشواط الثلاثة الأولى يرمل المعتمر، حيث يقوم بإظهار كتفه اليمنى في كل أشواط الحج، وهو ما يعرف بالاضطباع.وبعد إكمال الأشواط السبعة يصلي المعتمر ركتين عند مقام نبي الله إبراهيم، ثم يشرب من ماء زمزم وبعدها يتجه إلى الصفا والمروة ويمشي ترملًا بين الميلين، مكثرًا من الدعاء.

فضل العمرة

للعمرة فضل كبير عند الله سبحانه وتعالى، فقد وردت الكثير من الأحاديث التي تدل على ذلك، حيث أنها من أهم وسائل تكفير الذنوب، كما أنها تحمي المسلم من الفقر، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث عن ابن مسعود:”تابعوا بين الحجِّ والعمرةِ، فإنَّهما ينفيان الفقرَ والذنوبَ كما ينفي الكيرُ خبثَ الحديدِ والذهبِ والفضةِ، وليس للحجَّةِ المبرورةِ ثوابٌ إلا الجنَّة”.

قد يهمك ايضاً :-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق