الادب العربي

معلومات عن البلاغة

معلومات عن البلاغة

تعريف البلاغة

تعرف البلاغة على أنها فن الخطاب وهي أحد أهم فروع اللغة العربية، وقد أطلق القدماء من علماء اللغة على الحديث الذي يصف معني الكلام بالضبط وله تأثير سمعي ويبلغ المعني المقصود من الكلام، وهناك عدة تعريفات تندرج تحت تعريف البلاغة، منها ما هو منسوب لعالم اللغة العربية الخليل ابن احمد الفراهيدي والذي قال عنها: “ما قرب طرفاه وبعج منتهاه”، وعرفها سيدنا على ابن أبي طالب بأنها: “إفصاح قول عن حكمة مستغلقة وإبانة عن مشكل”، أما عالم اللغة السكاكي فقد عرفها قائلًا: “هي بلوغ المتكلم في تأدية المعاني حداً له اختصاص بتوفية خواص التراكيب حقها، وإيراد التشبيه والمجاز والكناية على وجهها”، والبلاغة لها عدة فروع وأسرار، وفي هذا الموضوع سوف سنذكر عدة معلومات عن البلاغة وأصل تسميتها وفروعها وأساليبها.

الفرق بين القصة والرواية

أصل تسمية البلاغة

يعود أصل تسمية البلاغة بهذا الاسم إلى اشتقاقها من الفلع الثلاثي، “بلغ”، بمعني وصل النهاية أو وصل إلى النهاية، أما تعريف “البليغ” فتطلق على الشخص الذي يستطيع التأثير بالسمع وإيصال معني الكلام ويقنع به، وتدل البلاغة على قدرة الشخص على ايصال معاني الكلام والخطب بشكل صحيح دون نقصان للمتلقي، سواء كان المتلقي سامع للخطاب أو قارئ للخطاب، وهناك الكثير من الدراسات الحديثة التي تهتم بالبلاغة ودراسة أساليبها وفروعها، وكما أن البلاغة تعتبر من أهم فروع اللغة العربية التي تدرس في وقتنا الحالي.

معلومات عن البلاغة

فروع البلاغة

كما أن البلاغة فرع هام من اللغة العربية وهي من أهم مساقات اللغة العربية حتى يومنا هذا، ويوجد للبلاغة فروع تنتمي إليها، وفروع البلاغة كما يلي:

 

علم البيان: وهو العلم المختص بالبحث في ضرورة أن يطابق الكلام حال السامعين وحال المخاطب، كما أن علم البيان يختص بالبحث في معاني الكلام التي يمكن استنتاجها من الكلام المنظوم شعرًا ونثرًا، ويتم ذلك عن طريق استخدام عدة أساليب منها، الايجاز والانشاء والاطناب والخبري، وغيرها من الاساليب، وإضافة إلي أنه يتناول التشبيه بشكل مفصل بمختلف أنواعه وغير ذلك.

علم المعاني: يقوم هذا العلم بالبحث في الافكار ومعاني الكلام ويقوم باعتصارها جميعًا، ويساعد في اختيار التراكيب اللغوية التي تتوافق مع الموقف.

علم البديع: يقوم هذا العلم بالبحث في صياغة الكلام، ويساعد في تنسيق وترتيب الكلام على أكمل وجه، من أجل أن يكون بديع، عن طريق تنسيق الجمل والكلمات، ويستخدم من أجل ذلك المحسنات الابداعية واللفظية، كما أنه يستخدم المحسنات المعنوية ومنها السجع والجناس.

علم المعاني: يقوم هذ العلم بالتفتيش عن الاخطاء وتصيحيها، كما أنه يفتش عن ترتيب تراكيب الجمل، من أجل جعل المعني تام وكامل، ويصل للمتلقي بشكل صحيح.

علم الفصاحة: يعتبر الكثير من علماء اللغة أن علم الفصاحة علمًا من علوم البلاغة، أما كثيرين منهم يعتبره من الفروع الأخرى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى