باب الصيام

حكم صيام الجنب عند الاغتسال بعد الفجر

الإسلام هو دين الطهارة والنظافة، حيث حثت نصوصه الشرعية على أن يظل المسلم طاهرًا من القاذورات، وأن يبتعد عن مناطق ومواطن النجاسة، سواء أكانت هذه النجاسة في الدين أو البدن أو الثياب أو المكان.

وهذا يخلق تساؤل مثل هل يجوز صيام التطوع على جنابه وما حكم صيام الجنب في نهار رمضان وهذا لأن طهارة المسلم بالنسبة لصحة صيامه من أهم وأكثر المسائل التي يُسأل عنها.

وحض الإسلام المؤمنين والمسلمين على التطهر والتزين والتطيب وإظهار الجمال لكن وفق الضوابط الشرعية.

فقد قال الله تعالى: “يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد”، كما أن القرآن والسنة وجميع مصادر التشريع الإسلامي نصت على أن شروط أداء الكثير من العبادات كالطواف والصلاح أن يكون المسلم متطهرًا.

مقالات ذات صلة

وقال الله عز وجل: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا”.

حكم صيام الجنب عند الاغتسال بعد الفجر

حكم صيام الجنب عند الاغتسال بعد الفجر

عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها، أن رجلاً قال: يا رسول الله تدركني الصلاة وأنا جنب فأصوم، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: وأنا تدركني الصلاة وأنا جنب فأصوم، فقال: لست مثلنا يا رسول الله قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، فقال: والله إني لأرجو أن أكون أخشاكم لله وأعلمكم بما أتّقي.

أجمع المشايخ الكبار على أن من كان جنب في الليل ونام على جنابة يصح صيامه ولكن لابد أن يغتسل يجب على الجنب سواء أكان مسلمًا أو مسلمة أن يغتسل لأداء صلاة الفجر في وقتها والله أعلم.

إن احتلم ونزل المني من المسلم بعد صلاة الفجر في شهر رمضان وقام بتأخير الغسل حتى صلاة الظهر فلا يأثم ولا حرج عليه.

وعمومًا فإن الجنابة ليست مؤثرة في صحة صوم شهر رمضان الكريم أو صوم التطوع أو أي نوع آخر من انواع الصيام، كما أنها ليست شرطًا لصحة الصيام والله أعلم.

ولكي لا تدخل في كل هذه الشكوك عزيزي القارئ فالأفضل أن تغتسل بعد الجنابة فورًا وقبل طلوع الفجر حتى لا تدخل في شكوك حول مدى صحة صيامك.

قد يهمك ايضاً :- 

معلومات هامّة للصائم وهو جنب

الجنب عند الفقهاء هو مصطلح يطلق على كل من وجب عليه الاغتسال بعد عملية الجماع أو خروج المني من الجسم.

إذا نزل المني دون عملية الجماع بسبب الشهوة أو استجلاب تخيل فيشترط الاغتسال أيضًا.

وبالنسبة للصلاة فيها مثل الصيام أي أنها فريضة ولا يجب على أي مسلم أن يحافظ على صيامه في مقابل التكاسل عن أداء الصلوات.

بل إن هناك من يقول إن الصيام يسقط عن المكلف لعذر شرعي لكن الصلاة لا تسقط عن العباد أبدًا.

لكن تُخفف أشكال وعمليات وطرق أدائها حسب العذر المانع من إقامتها بتمامها، وهنا نشير الى ان الصلاة في جنابة أعدها بعض العلماء من الكبائر لذلك بادر بالاغتسال فور الجنابة يرحمك الله.

ونشير هنا أيضًا إلى أن الاستمناء أو الجماع في نهار شهر رمضان المعظم مبطل للصيام، ويستلزم القضاء واعلم اخي انها ايام مباركة وضياع يوم من ايام رمضان لن يعوضه صيام اي يوم دونه والله أعلم.

اقرأ ايضــاً:-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى