السرطان وأمراض الدم

كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي

كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي

يتساءل الكثير كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي حيث أن مرض سرطان الثدي أحد الأمراض القاتلة، إذا لم تتم علاجه في الوقت المناسب، وأوضحت الدارسات التي أنشاها الأطباء وصول معدل البقاء على قيد الحياة لمريضة سرطان الثدي إلى أرقام عالية بين المرضي، وتم تطوير الكثير من طرق العلاج الفعالة ومن بينها العلاج الكيميائي والإشعاعي والجراحي والعلاج بالهرمونات، تابعوا نادي العرب للتعرف على المزيد.

كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي

يعتبر معدل البقاء على قيد الحياة من أول فترة تشخيص المرض وسيلة تقديرية التي يستخدمها الأطباء تكون 5 سنوات.

تختلف هذه الإحصائيات والمعدلات التقديرية المتعلقة ب كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي من شخص لآخر على حسب اعتبارات أخرى مثل الصحة العامة للشخص أو إصابته بأمراض أخرى مثل الضغط والسكر التي تؤثر على الصحة العامة.

تكون نسبة البقاء على قيد الحياة 100% من مصابي سرطان الثدي بالمراحل الصفرية والمبكرة يعيشون لمدة 5 سنوات فأكثر منذ تشخيص المرض، وتكون نسبته 93% من مصابي سرطان الثدي في المرحلة الثانية يعيشون لمدة 5 سنوات.

تكون نسبته 73% من مصابي سرطان الثدي في المرحلة الثالثة يعيشون لمدة 5 سنوات، ويكون نسبة معدل البقاء على قيد الحياة منخفضة في المرحلة الرابعة بنسبة 22% من المصابين يعيشون لمدة 5 سنوات، وبهذا تمت إجابة على كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي.

إقرأ أيضا:اعراض نقص الاکسجین في الدماغ وعلاج نقص الدم في الدماغ
كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي
كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي

هل يمكن الشفاء تماماً من سرطان الثدي

يمكن التعافي من مرض سرطان الثدي في المراحل المبكرة، مما يحقق نجاح العلاج ويكون معدل البقاء على قيد الحياة أفضل.

حيث يبدأ مرض سرطان الثدي بتغيير بسيط في الثدي، ثم يبدأ في انتشار الخلايا السرطانية من البداية حتى يتمكن منها، إذا لم يبدأ العلاج في الوقت المناسب.

توصلت الأبحاث في هذه الفترة الأخيرة أن الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي يزيد من نسبة الشفاء، حيث أن الاكتشاف المبكر في المرحلة الصفرية تصل نسبة الشفاء  إلى 98% حيث يتم تكوين الأروام وتحويلها إلى خلايا سرطانية، أما المرحلة تصل إلى 95%، إذا تم اكتشاف المرض متأخر يقل نسب الشفاء أما في المرحلة الثالثة والرابعة تقل نسبة الشفاء.

كم مدة علاج سرطان الثدي

بعد التعرف على كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي، يتساءل الكثير عن مدة العلاج.

حيث تختلف الفترة التي تستغرقها العلاج سواء الكيميائي أو الإشعاعي أو الجراحي وهناك أدوية تؤخذ من خلال الفم كل يوم لمدة 5-10 سنوات، وهو علاج أولي لكنه ليس فعال، لذا يجب التعايش مع المرض وإعطائه الوقت اللازم وعدم إهمال المواعيد حتى يتم الشفاء في أسرع وقت.

إقرأ أيضا:أطعمة ومشروبات تقلل من اضطراب ضغط الدم

يكون مدة الشفاء على حسب أنواع العلاج، فمهما كان العلاج فإن مدة الشفاء بضع شهور فحسب.

تعرف على…فوائد شرب الخزامى للرحم | الفوائد العامة للخزامى

هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء

توصلت الأبحاث إلى من الممكن أن يعاود سرطان الثدي نشاطه مرة أخرى بعد بقائه خاملاً في بعض الحالات حتى لو تم استئصال الثدي وتم الشفاء، ويسمي في هذه الحالة بالسرطان المتكرر.

تعتبر النساء الذين أصابهن بأورام كبيرة وسرطانية، التي امتدت إلى الغدد الليمفاوية أكثر عرضة لخطر عودة السرطان بنسبة 40%، فمن الممكن أن يعود السرطان في نفس مكان إصابته من قبل أو في مكان مجاور أو في مكان آخر في الجسم.

وتعتبر النساء الذين أصابت بأورام صغيرة ولم تنتشر إلى الغدد الليمفاوية أقل عرضة لخطر عودة السرطان بنسبة 10%.

ومن الممكن إلا يعود مرة أخرى وفي معظم الحالات يحدث ذلك في السنوات الخمس الأولى بعد أن يتم العلاج.

نسبة الشفاء من سرطان الثدي المرحلة الثالثة

في هذه المرحلة حدوث تخطي الخلايا السرطانية نشأة الورم ووصلت إلى عقد الليمفاوية وعضلات قريبة من مكان الورم لكنها لم تصل إلى باقي أعضاء الجسم، فبالرغم أن هذه المرحلة من المراحل المتقدمة إلا أن هناك الكثير من خيارات العلاج التي تزيد من نسبة الشفاء.

إقرأ أيضا:علاج الانيميا

توصلت أبحاث المعهد الوطني بالولايات المتحدة أن نسبة الشفاء في المرحلة الثالثة أكثر من 72% بالمقارنة نسبة الشفاء في المرحلة الأولى والثانية أكثر من 93% ونسبة 22% في المرحلة الرابعة.

وتعتمد نسبة الشفاء على حسب بعض العوامل ومنها اللياقة البدنية والعمر وحجم الأورام والاستجابة للعلاج

نسبة الشفاء من سرطان الثدي في المرحلة الثانية

في هذه المرحلة يتم توسع انتشار الخلايا السرطانية وتصل إلى الغدد الليمفاوية تحت الإبط ويكون حجمها من 2 إلى 5 سم لكن ترتفع نسبة الشفاء إلى من في هذه المرحلة بسبب قلة المساحة التي تشغلها.

يساعد الكشف المبكر لمرض السرطان في ارتفاع نسبة الشفاء وتصل إلى 99% ، حيث يكون المرض في مرحلة النمو، يمكن العلاج بالاعتماد على الأدوية بدلاً من العلاج الإشعاعي ويكون من احتمال يتم استئصال الثدي بالكامل، ويساعد الكشف المبكر في المرحلة الأولى من سرطان الثدي في الوقاية من الإصابة بالسرطان.

مدة انتشار سرطان الثدي

تعتمد الأبحاث في تحديد مدة انتشار سرطان الثدي على نمو الخلايا السرطانية الغير الطبيعي وتضاعفها، حيث أثبت الدارسات تحتاج الخلايا السرطانية من 50 إلى 200 يوم للتضاعف والانتشار، وبناء على ذلك أن الورم الذي يتم تشخيصه في وقت ما كانت بداية نمو في الجسم قبل 5 سنوات.

يمكن تقسيم الأورام على حسب دارسة أجريت على معدل نمو سرطان الثدي

  • الأورام بطيئة النمو، تحتاج الخلايا السرطانية 75 يوم أو أكثر للتضاعف.
  • الأورام متوسطة النمو، هي تشكل ثلث الحالات الإصابة بسرطان الثدي، وهي تتراوح مدة انتشارها بين الأورام بطئية وسريعة النمو.
  • الأورام سريعة النمو، يعد نصف الحالات في هذا النوع، حيث الورم يكون سريع جداً وقد يتضاعف في 25 يوماً أو أقل.

كم يعيش مريض السرطان المنتشر

تتوقف إجابة كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي ومريض السرطان المنتشر على حسب عدة عوامل ومنها مرحلة المرض وكيفية انتشاره في أماكن مجاورة والسن ونوع الورم.

معدل البقاء في السرطان الذي تم انتشاره في عدة أعضاء أقل بالنسبة من السرطان الذي انتشر إلى عضو واحد.

مثلا في أحدى الأبحاث عن مرضى سرطان الغدة الدرقية المنتشر وكان 93 شخص مصاب بالسرطان المنتشر إلى عضو واحد فقط و32 شخص مصاب بالسرطان المنتشر في باقي أعضاء الجسم، حيث يكون معدل البقاء على قيد الحياة 5 سنوات.

أوضحت الدارسات نسبة البقاء  لمصابون بالسرطان في عضو واحد 76%، أما نسبة البقاء لمصابون بسرطان في أماكن متعددة في الجسم أي يعني السرطان المنتشر 15%.

تعافيت من سرطان الثدي وأنا في المرحلة الثالثة

بعد أن تمت معرفة كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي، نجد هناك العديد من التجارب التي مرت عليها النساء المصابات بسرطان الثدي في المرحلة وتمت شفائهن، حيث ذكرت أحداهن يمكنك التعامل مع سرطان الثدي على أنه مرض عادي ويتم الشفاء إذا تم التزام بخطة العلاج.

ذكرت الأخرى بتجربتها بقولها الفتائل والأيمان بالله وتقبل الأمر الواقع هي أسلحة قوية للانتصار على السرطان.

وتجربة أخرى مرت عليها أحداهن بقولها أنها اكتشف وجود سرطان الثدي بالرغم أنها رياضية لكن تبين أنه ورم حميد.

وصول سرطان الثدي إلى العظم

حيث أثبتت العديد من الدارسات انتشار السرطان إلى العظام عن طريق إنزيم يساعد على عمل ثقوب في نشأة أورام جديدة، ويكون العلاج للحد من هذا الإنزيم هو تناول العقاقير

واستخدام دواء البايفوسفونيت لعلاج هشاشة العظام والحد من مخاطر الإصابة بالكسور في الأشخاص الذين يعانون من السرطان التي تؤثر على عظامهم، ويمكن استخدام هذا الدواء لمصابات بمرض سرطان الثدي للحد من انتشاره إلى العظم.

السابق
فوائد شرب الخزامى للرحم | الفوائد العامة للخزامى
التالي
عضة الكلب في المنام | تفسير رؤية الكلاب تلاحقني في المنام

اترك تعليقاً