السيرة النبوية

أخلاق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)

أخلاق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)

كان سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) أعظم الخلق خلقاً، وشهد الله تعالى للخلق الحسن لنبيه الكريم في أكثر من موضع في القرآن الكريم حيث قال الله تعالى {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}   سورة القلم الآية (4)، وقد ذكرت أم المؤمنين السيدة عائشة (رضى الله عنها) في أخلاق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) {كان خلقه القرآن}.

كل هذه الآيات القرآنية التي شهدت بحسن أخلاق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) تدل على أن أخلاق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) كانت بطاعة أوامر الله عز وجل والابتعاد عما قام الله سبحانه وتعالى بالنهي عنه.

اخلاق الرسول وصفاتة

جاء في صحيح البخاري عن وصف التوراة لخلق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) {لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص (رضى الله عنهما) قلت: أخبرني عن صفة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في التوراة، قال: أجل والله إنه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً} (سورة الأحزاب الآية (45)) وحرزاً للأميين، أنت عبدي ورسولي، سميتك المتوكل، ليس بفظ ولا غليظ، ولا سخاب في الأسواق، ولا يدفع بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويغفر، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء بأن يقولوا: لا إله إلا الله، ويفتح بها أعيناً عمياً وأذاناً صماً وقلوباً غلفاً}.

مواقف من اخلاق الرسول

ونرصد لكم مقتطفات من أخلاق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)  في السطور التالية :

  • كان سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام خير الناس لأمته وأهله من حسن الكلام وطيب العشرة.
  • كان رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام يتميز بكرم الخلق فقد كان عليه الصلاة والسلام يرأف بأهل بيته ونسائه.
  • كان سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام كثير المداعبة والمزاح مع أهل بيته كما كان عليه الصلاة والسلام يساعد نسائه وأهل بيته في قضاء حوائجهم وشؤون البيت.
  • كان نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام أعدل الناس ولازم خلق العدل سيدنا محمد في جميع الأوقات والأحوال.
  • كان سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام شجاعاً ومقداماً في الحق ولا يثنيه شيء عن طلب الحق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق