الغدد

أهمية هرمون الاستروجين

هرمون الاستروجين

هرمون الاستروجين هي مجموعة من الهرمونات الجنسية التي تعزز تنمية والحفاظ على خصائص الإناث في جسم الإنسان واليك بعض المعلومات المهمة حول هرمون الاستروجين.

وظيفة هرمون الاستروجين

  • تلعب دورًا أساسيًا في نمو وتطور الخصائص الجنسية الثانوية للإناث، مثل الثديين وشعر العانة والإبط، وتنظيم الدورة الشهرية والجهاز التناسلي.
  • خلال دورة الطمث، ينتج الإستروجين بيئة مناسبة للإخصاب وتغذية الجنين المبكر.

يمكن أن يؤدي عدم توازن هذه الهرمونات إلى مجموعة من المشاكل الصحية والتغيرات الجسدية غير المرغوب فيها، وسوف نشرح لكم نحن “موسوعة الثقافة العربية” ما هو الاستروجين، وكيف يعمل في الجسم وما هي فائدته.

 

معلومات عن هرمون الاستروجين

هرمون الاستروجين
التركيب الكيميائي لهرمون الاستروجين

ما هو الاستروجين

الهرمونات هي رسائل كيميائية تخبر أنسجة معينة لكي تتصرف بطريقة معينة، وأثناء البلوغ يبدأ المبيضين بإفراز هورمونات الاستروجين تماشيًا مع كل دورة شهرية، ويرتفع مستوى الإستروجين فجأة في منتصف الدورة، مما يؤدي إلى إطلاق البويضة، هذا المستوى ينخفض ​​بسرعة بعد عملية التبويض، عادة ما ينتقل الإستروجين عبر مجرى الدم في السوائل، ويتفاعل مع الخلايا في مجموعة متنوعة من الأنسجة في الجسم، ويقدم رسالة أو تعليمات، وهو واحد من أهم الهرمونات بالنسبة للمرأة، جنبا إلى جنب مع البروجسترون، ويساعد البروجسترون على الحفاظ على الحمل وزرع البويضة في الرحم.

هرمون الاستروجين
صورة توضيحية للمبيض

كيف يعمل الاستروجين في الجسم

الاستروجين أمر حاسم للوظيفة التناسلية ودورة المرأة، ففي الإناث يؤثر هرمون الاستروجين على المناطق التالية من الجسم:

  • المبيض: يساعد الإستروجين على تحفيز نمو جريب البيضة.
  • المهبل: يحفز أيضاً نمو المهبل إلى حجمه البالغ، وسماكة جدار المهبل، وزيادة الحموضة المهبلية التي تقلل من العدوى البكتيرية، كما أنه يساعد على تليين المهبل.
  • قناتي فالوب: الاستروجين هو المسؤول عن نمو جدار سميك عضلي في قناتي فالوب ، والتقلصات التي تنقل خلايا البويضة والحيوانات المنوية.
  • الرحم: يحسن الإستروجين ويحافظ على الغشاء المخاطي الذي يبطن الرحم، ويزيد من حجم بطانة الرحم وكذلك تعزيز تدفق الدم ، ومحتوى البروتين، وأنزيم النشاط، كما يحفز الإستروجين عضلات الرحم على التطور والتقلص، وتساعد التقلصات أثناء ولادة الرضيع ونزول المشيمة، كما تساعد جدار الرحم في التخلص من الأنسجة الميتة أثناء الحيض.
  • عنق الرحم: يعتقد أن الأستروجين ينظم تدفق وسماكة إفرازات الرحم المخاطية، هذا يعزز حركة خلية الحيوانات المنوية إلى البويضة وتمكن الإخصاب.
  • الغدد الثديية: يشكل الإستروجين علاقات فريدة مع الهرمونات الأخرى في الثدي، فهي مسؤولة عن نمو الثدي أثناء فترة المراهقة، وتصبغ الحلمات، وفي النهاية وقف تدفق اللبن عندما لا يكون الرضاعة طبيعية.

الاستروجين هو المسؤول عن الاختلافات بين هيئات الذكور والإناث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى