الفقه الإسلامي

اداب قضاء الحاجة في الدين الاسلامي

اداب قضاء الحاجة :

اداب قضاء الحاجة ، ينبغي لمن يقضي حاجته أن يراعي الأداب الآتية :

١- عدم استقبال القبلة أثناء قضاء الحاجة

إذا كان يقضيها في الفضاء ، روي عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال : ” إذا أتي أحدكم الغائط فلا يستقبل القبلة ولا يولها ظهره ولكن شرقوا أو غربوا

وروى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة ، عن رسول الله : ” اذا جلس أحدكم على حاجته فلا يستقبل القبلة ولا يستكبرها

مقالات ذات صلة

ويستثنى من النهي عن استقبال القبلة أثناء قضاء الحاجة ، ما اذا كانت تقضي في بناء مهيأ لقضاء الحاجة .

۲ – من اداب قضاء الحاجة ألا يكون قضاؤها في ماء راكد

سواء كان بولا أو غائطا قليلا كان الماء أو كثيرا لما رواه مسلم في صحيحه أن النبي نهى أن يبال في الماء الراكد

۳ – يستحب لقاضي الحاجة أن يستر عن الناس

فإن وجد شيئا يستر به كحائط ، أو كثيبا من رمل ، أو شجرة أو بعير استتر به ، وإن لم يجد شيئا يستره ، استتر عن طريق البعد عن الناس حتى لا يراه أحد، عن جابر – رضي الله عنه قال : كان النبي – إذا أراد البراز انطلق حتى لا يراه أحد ”

والبراز الموضع البارز ، سمی بقضاء الحاجة لأنها تقضي فيه .

4 – يستحب أن يتخير لموضع بوله مكان رخوة غير صلب

حتى لا يرتد إليه شئ من بوله فينجسه ، قال أبو موسى الأشعري : كنت مع النبي ذات يوم فأراد أن يتبول ، فأتي بمثا ( السهل اللين ) في أهل حائط ، فبال ، ثم قال : ” إذا أراد أحدكم أن يبول فليرتد لبوله .

5 – يستحب لمن يقضي حاجته بولا أو غائطا أن يجلس أثناءها

لئلا يتلوث بشئ من ذلك ، قالت عائشة : من حدثكم أن رسول الله صل الله عليه وسلم كان يبول قائما فلا تصدقوه ما كان يبول إلا قاعدا

ويجوز البول قائما ترخصا واستثناء وعند الحاجة وعدم التمكن من الجلوس على ألا يكون ذلك عادة وحيدنا ، روی حنيفة بين النبي التي سباطة ( مكان ترمى فيه الكناسة ) قوم فبال قائما .

اداب قضاء الحاجة
اداب قضاء الحاجة

 6 – يستحب ألا يرفع ثوبه حتى يقترب من الجلوس

روى أبو داود عن النبي أنه كان إذا أراد الحاجة لا يرفع ثوبه على يدنو من الأرض ” كما أن ذلك أدعى إلى السر وكل ما يحقق المتر كان اتباعه

۷ – على قاضي الحاجة أن يجتنب قضاءها في طريق الناس

ولا في الظل الذي ينتفع به الناس في التظليل ، ولا في المكان الذي يجتمع فيه الناس للحديث في قضاء مصالحهم ولا يبول تحت الشجرة المثمرة إذا كانت الثمرة لا تزال عليها . روی معاذ قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم ” اتقوا الملاعن الثلاث البراز في الموارد ، وقارعة الطريق ، والظل .

٨- يكره أن يبول في شده  أو تعب أو أن يبول على ما نهى عن الاستجمار به

لأنه إذا نهى عن الاستجمار به ، فالبول عليه أولى بالنهي ، وألا يتحدث أثناء قضاء الحاجة بكل ذلك جاءت سنة النبي .

قد يهمك ايضاً : 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى