الادب العربي

كيف تعرف الفرق بين القصة والرواية بسهولة

الفرق بين القصة والرواية

تتنوع الأعمال الأدبية وتختلف، حيث يوجد أكثر من لون أدبي، ولكل لون أدبي جمهوره الذي يريده ويتابعه باستمرار، ويسأل عدد كبير من الناس عن الفرق بين القصة والرواية والمسرحية، وفي هذا المقال فإننا سوف نتناول هذا الفرق بين الثلاث أنواع الأدبية المختلفة، بداية فإننا يمكننا أن نبدأ الحديث عن القصة. 

القصة هي عمل أدبي، وهذا العمل يدور حول سرد بعض الأحداث والوقائع، وتتكون القصة من عدد من العناصر، من هذه العناصر هي الشخصيات والحوار الدائر بين هذه الشخصيات والحبكة، إلا أنه هناك ثلاث عناصر أساسية يجب أن تكون في أي قصة، العنصر الأول وهو المقدمة أو التمهيد، ويكون حديث بين الأشخاص في القصة ومجموعة من الأحداث التي قد تبدو هادئة وغير مؤثرة إلا أنها يترتب عليها أحداث القصة وعناصرها التالية. العنصر الثاني من عناصر القصة هو الأزمة أو العقدة، حيث أن الأحداث تصل إلى ذروتها فتتعقد وتتشابك المصائر، وهنا تظهر المشكلة الأساسية التي تسعى القصة إلى حلها أو مناقشتها وطرحها، بعد ذلك فإن الأحداث تتابع حتى نصل إلى النهاية أو الخاتمة وهي العنصر الثالث في القصة. 

وجدير بالذكر أن العقدة الموجودة في القصة يجب أن تظهر بشكل منطقي ومتدرج وبأسباب يقبلها العقل؛ حتى يستطيع القارئ أن يتقبلها وأن يقتنع بها فلا يمكن أن ينشأ الصراع من لا شيء أو بسبب غير معقول، لأن القصة بطبيعة الحال هي محاكاة للواقع الخارجي، وطبيعة الواقع لا يمكن أن تحدث مشاجرة أو تنشب عداوة بين الأشخاص بدون وجود سبب منطقي. 

الرواية: هي عمل أدبي سردي يتناول أحداث معينة، تتشابه الرواية مع القصة في بعض العناصر أهمها البناء وطريقة العرض؛ إلا أنها تختلف عنها في زيادة عدد الأحداث وزيادة الأبطال وتعدد المواقف والأحداث؛ حيث أن الرواية تكون أطول من القصة بشكل ملحوظ، فيكون الزمن فيها ممتداً، وتتنوع أنواع الروايات فمنها اجتماعية وفانتازيا وسياسية وخيال علمي والعديد من الأنواع المختلفة، ويقبل عدد كبير من الجمهور على فن الرواية وخصوصاً في هذه الفترة التي نعيشها؛ حيث أن الرواية بسحرها الخاص تستطيع أن تجذب القارئ حتى يعيش في اجوائها ويعيش فى أحداثها، ومما لا شك فيه أن لكل لون أدبي وقت معين يزدهر فيه، وذلك بسبب طبيعة الحياة والزمن وتنوع الأذواق من جيل إلى جيل. 

فيمكننا أن نلاحظ ازدهار فن القصة القصيرة في أواخر القرن الماضي، والقصة القصيرة هي لون أدبي يعتمد على التركيز والتكثيف، حيث يكون عدد الأحداث والشخصيات بها قليل جدا، فمن الممكن أن تكون القصة القصيرة مركزة على موقف واحد وتدور حول شخصية واحدة فقط. 

أما بالنسبة للمسرحية فإنها عمل فني وبناء أدبي ونص قصصي حواري، يعتمد اعتمادا كبيرا على الحوار بين الشخصيات؛ حيث أن المسرحية يتم تجسيدها  وتمثيلها على المسرح أمام الجمهور، ولذلك فإنه يتم الاستعانة بعدد من المؤثرات البصرية وعدد من المؤثرات السمعية كالموسيقى؛ حتى يستطيع المجتمع والمشاهدين أن يعيشوا في هذه الأجواء ويندمجوا في الأحداث التي ترويها المسرحية، ومما لاشك فيه أن المسرحية بها أكثر من عامل مؤثر في نجاحها وفشلها، حيث أنها تعتمد أيضا على مهارة الممثلين الذين يؤدون الأدوار، لذلك فإنه يجب الاستعانة بعدد من الممثلين الموهوبين الذين يستطيعون تأدية الدور والحوار بشكل جيد ومقنع، فالمسرحية بناء متكامل لا يعتمد فقط على الكتابة مثل القصة أو الرواية، وإنما يعتمد أيضا عن العديد من العوامل الأخرى، هذه العوامل تساعد في انجاح هذا العمل أو ربما تكون سبباً في فشله، ولذلك يجب أن يتم اختيار جميع عناصر المسرحية بدقة شديدة، وتتنوع ألوان المسرحية فمنها مسرحيات كوميدية هدفها الضحك فقط، و مسرحيات كوميدية تحمل إسقاطات على المجتمع وسخرية من عيوبه، ومنها مسرحيات تراجيدية مأساوية.

الفرق بين القصة والرواية

القصص والروايات من أكثر أنواع الادب شهرة وشعبية، وتمتلك الملايين من القراء حول العالم، نظرا لاعتمادها على القصص والتجارب التي تدور فيها الروايات في قالب سردي ممتع، وتحظي الروايات والقصص بالشعبية الكبيرة الجارفة بسبب ما تقدمه من تجربة فكرية عن طريق الشخصيات التي توجد بالرواية، وما تخوضه من صراعات ومعارك، ينتج عنها تغير في أفكارهم وأفعالهم، وتؤثر فيهم الظروف المختلفة، وتطبع عليهم طابع خاص، والقصص والروايات على حد سواء من الفنون المحببة للنفس والتي يستمتع بها القاريء، ويعيش فيها تجارب الابطال وقصصهم ومواقفهم، ويخلط الكثيرين بين القصص وقد يطلق على بعض الكتابات لفظ قصة، ولكن هناك الكثير من الفروق الواضحة بين الروايات والقصص، وفي هذا الموضوع سوف نتطرق إلي ذكر الفرق بين القصة والرواية وأنواعهم المختلفة.

الفرق بين القصة القصير والرواية من ناحية المفهوم:

القصة القصيرة:

القصة القصيرة هي عبارة عن فن نثري يتناول جانب واحد من جوانب الشخصية أو موقفًا واحدا من حياته بإيجاز، دون الخوض في تفاصيل الشخصية أو الأحداث.

الرواية:

هي فن نثري طويل وأطول من القصة، وتتميز بكثرة الشخصيات وتعدد جوانبها، ومواقفها، بالإضافة إلى مناقشة قضية هامة في المجتمع أو في عالم الرواية وفي بعض الاحيان تناقش أكثر من قضية في وقت واحد، ويتم ذلك عن طريق سرد عدة احداث متشابكة تدور بين عدد من الاشخاص.

أفضل الروايات العربية للقراءة

الفرق بين القصة والرواية

من حيث الطول:

القصة: غالبا ما تكون قصيرة ولا تتجاوز 10 صفحات.

الرواية: غالبا ما تكون طويلة وقد تتخطي حاجز الألف صفحة.

من حيث الشخصيات:

القصة: تبني القصة القصيرة بعدد قليل من الشخصيات وقد تحتوي على شخصية واحدة فقط، وتتركز الشخصيات الرئيسية بشكل رئيسي، وتخلو من الشخصيات الثانوية.

الرواية: تتضمن الكثير من الشخصيات وتتعد فيها الشخصيات الثانوية.

من حيث الأحداث:

القصة: تدور أحداث القصة القصيرة حول شخص واحد في الغالب أو موقف واحد في الغالي، ولا تطول فترة الاحداث.

الرواية: تتضمن الكثير من الشخصيات والاحداث المتعددة والمتشابكة.

من حيث القضايا التي تناقشها:

القصة: تناقش الكثير من القضايا الاخلاقية والاجتماعية.

الرواية: تتنوع القضايا التي تناقشها الرواية وتتعدد زوايا معالجتها وتزداد تعقيدًا وفلسفة، وتتناول جوانب من علم الاجتماع والسياسة والاقتصاد وعلم النفس.

من حيث الوحدة:

القصة: تتميز القصة القصيرة بزمان ومكان واحد.

الرواية: تتميز الرواية بالتنوع في الأحداث والأزمنة الاماكن.

من حيث العناصر الأساسية:

القصة

تحتوي القصة القصيرة على العناصر التالية:

فكرة القصة: وهو الهدف المراد إيصاله منها.

الحدث: يكون عبارة عن حدث واحد أو احداث سريعة.

العقدة: وهي تلك اللحظة التي تتعقد فيها الاحداث قبل أن تُحل الامور.

الشخصيات.

الزمان والمكان.

الرواية

تحتوي الرواية على العناصر التالية:

الشخصيات: تتنوع الشخصيات بين رئيسية وثانوية.

العقدة: تلك اللحظة التي تتأزم فيها الامور.

الأحداث.

الموضوع: القضية التي تناقشها الرواية. وقد تناقش أكثر من قضية في آن واحد.

البعد الزماني والمكاني.

الحوار: وهو عامل رئيسي سواء كان مونولوج أو حوار خارجي.

قد يهمك ايضا : 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق