السرطان وأمراض الدم

اسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية وعلاجه

اسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية

الهبوط الحاد في الدورة الدموية عادة ما يشير إلى تصلب الشرايين، وهذا المرض نتيجة لتقوية وتضييق الشرايين المتوسطة والكبيرة بسبب الرواسب الغنية بالدهون، ويؤثر تصلب الشرايين عادة على الشرايين المتعددة في الجسم، وتختلف علامات وأعراض ضعف الدورة الدموية بسبب تصلب الشرايين اعتمادًا على المناطق الأكثر تأثرًا، والتي تشمل القلب والدماغ والساقين، وغيرها.

اسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية
اسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية

اعراض هبوط الدورة الدموية

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لتدني الدورة الدموية ما يلي:

  • التنميل
  • الام الاطراف
  • الالم الشديد في الجسم
  • تشنجات العضلات

كل حالة قد تؤدي إلى ضعف الدورة الدموية يمكن أن تسبب أيضًا أعراضًا فريدة، على سبيل المثال قد يعاني الأشخاص المصابون بمرض الشرايين المحيطيه من مشاكل في الانتصاب إلى جانب الألم النموذجي والتنميل والوخز.

اسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية
اسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية

اسباب حدوث الهبوط في الدوره الدمويه

هناك عدة أسباب مختلفة لضعف الدورة الدموية.

  • الجفاف: الجفاف هو سبب محتمل لانخفاض ضغط الدم، ويحدث الجفاف عندما يفقد الجسم كمية من الماء أكثر مما يستهلكه، والنتيجة هي الضعف والإرهاق وانخفاض في ضغط الدم في نهاية المطاف، وينخفض ​​ضغط الدم أثناء الجفاف بسبب نقص الأكسجين الذي يصل إلى أنسجة الجسم إذا لم يتم علاجها، وقد تحدث حالة أكثر خطورة وتهدد الحياة تسمى صدمة hypovolemic.
  • نقص المغذيات: قد يؤدي نقص التغذية إلى انخفاض ضغط الدم ايضًا، وتشير جمعية القلب الأمريكية إلى أن نقص الفيتامينات الأساسية مثل B-12 وحمض الفوليك قد يسبب فقر الدم ويؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، قد يتم تصحيح عيوب التغذية بسهولة مع اتباع نظام غذائي محسن أو مكملات غذائية.
  • مرض الشريان: مرض الشرايين المحيطية هو مشكلة الدورة الدموية الشائعة مما يؤدي إلى ضعف الدورة الدموية في أطراف الجسم، ويتم حظر الدورة الدموية بسبب ضيق الشرايين، مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى الأطراف الخارجية، ويمكن علاج أمراض الشرايين المحيطية باستشارة الطبيب وتغيير نمط الحياة.
  • امراض الاوعية الدموية: هناك نوعان من اضطرابات الدورة الدموية يشار إليها باسم أمراض الأوعية الدموية الطرفية، تعتبر جمعية القلب الأمريكية باضطرابات الدورة الدموية بأنها وظيفية أو عضوية، أمراض الأوعية الدموية الطرفية الوظيفية هي تلك التي قد تكون قصيرة الأجل وتسببها درجات الحرارة الباردة والتوتر والتدخين، وأمراض الأوعية الدموية العضوية هي أكثر خطورة وتسببها التغيرات في الأوعية الدموية، وهي تشمل الالتهاب وتكوين الدهون في الشرايين، مما يسبب كتلة من تدفق الدم، ويساهم كل من أشكال مرض الأوعية الدموية في حدوث مشاكل في الدورة الدموية، على الرغم من أنه يمكن علاج كل منها بالأدوية أو تغييرات نمط الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق