مخ و أعصاب

تعرف على أنواع الإعاقة وطرق التعامل معها

الإعاقة هي عبارة عن إصابة الإنسان بنوع من أنواع العجز أو فقد القدرة على القيام بنشاطات معينة بسبب ضر ر معين في بعض وظائف الجسم التي عليه القيام بها، وتمثل هذه المشكلة معاناة كبيرة للشخص المصاب بها نتيجة إلى عدم قدرته على ممارسة نشاطات حياته الطبيعية والتفاعل مع المجتماع بشكل سليم فضلا عن نظرة المجتمع له بعض النظر عن نوع الاعاقة التي يعاني منها الشخص.

اسباب الإصابة بالإعاقة

يتعمد سبب الاعاقة في المقام الأول على وقت حدوث الاعاقة سواء عند ولادة الشخص أو قبل ولادته أو بعد ولادته.

كما يتوقف السبب أيضَا على العوامل الوراثية والعوامل المكتسبة.

أنواع الإعاقة

أولاً: الاعاقة الحركية وتشمل هذه الاعاقة ( الشلل الدماغي- ضمور العضلات التدهوري- انشطار شق في العمود الفقري- التشوهات الخلقية المختلفة) وتعتبر الاعاقة الحريكة كل كل الانواع التي تعوق قدرة الشخص على الحركة بشكل طبيعي وتمنعه من أداء مهام حياته اليومية دون الحاجة إلى مساعدة الآخرين.

الإعاقة
الإعاقة

ثانيا: الإعاقة العقلية

وهي عبارة عن حدوث توقف أو تضرر  في النمو الذهني عند الشخص في مرحلة معينة ويترتب على ذلك اختلال في المهارات ومستوى الذكاء وبعض القدرات المعرفية ومن الممكن أن يترتب عليه التخلف العقلي سواء كان يصاحبه الاضطراب النفسي أو لا ومن أشهرها متلازمة داون وتكون ناتجة عن وجود كرموسوم زائد في خلايا الجسم.

ثالثا: الإعاقة البصرية

تتراوح الاعاقة البصرية ما بين العمى الكلى والعمى الجزئي ومنها نوعين هما المكفوفين الذين يعتمدون في حياتهم اليومية على طريقة برايل وضعاف البصر وهم الذين يعتمدون في الرؤية على المعينات البصرية.

رابعا: الإعاقة السمعية

تتراوح الاعاقة السمعية بين عدة درجات بداية من ضعف السمع وحتى فقدانه بشكل نهائي ومن الممكن أن تكون علامات هذه الإعاقة غير ظاهرة أى انه يكون الشخص لا يعلم أنه يعاني من الاعاقة السمعية إلى حين حدوث مشكلة كبيرة تواجهه في حياته اليومية مثل الفشل الدراسي عند الأطفال وعدم القدرة على التفاعل مع الآخرين نتيجة لعدم سماعهم بشكل جيد ومن الممكن أن تصاحب الاعاقة السمعية بعض الأمراض الأخرى مثل متلازمة داون والتوحد والشفة الأرنبية.

تعامل المجتمع مع المعاقين

نتيجة لعدم الوعي المجتمعي بطبيعة الحالة الصحية للمعاقية وعدم القدرة على معرفة كيفية التعامل الحيح مع هذه الحالات، يعاني المعاقين من عدم المساواة في المجتمع والحرمان من كثير من الحقوق التي ينعم بها غيرهم من حيث الاندماج والانخرط في الانشطة المجتمعية المختلفة مثل التعليم والتوظيف والحق في التصويت وحرية التنقل والتمتع بالمشاركة المجتمعية وأنواع الحماية الاجتماعية وتكافؤ الفرص وايضًا في تلقي أنواع العلاج الطبي المختلف لحالتهم ومتابعتها في ظل وجود احتمالات للشفاء فضلا عن عدم أحقيتهم في أخد قرارات في المعاملات القانونية مثل البيع والشراء.

غالبًا ما يعيش عدد كبير جدًا من المعاقين في البلدان النامية وغاليا مايعيشون حياة مهمشة ولا يعتني بهم أحد ويكونون غارقون فق فقر مدقع.

نرشح لك: حقائق هامة حول زراعة الأعضاء وضوابط استخدامها مجتمعيًا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى