الأسرة و المجتمع

حق الزوجة على زوجها في الإسلام

ما هو الزواج في الإسلام؟

الزواج هو السكينة والمودة والرحمة بين الزوجين، فيقول الله تعالى في كتابه الكريم {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} (سورة الروم: الاَية 21). ونستعرض معكم حق الزوجة على زوجها كما ورد في الكتاب والسنة.

للزوجة حق على زوجها مثلما للزوج حق على زوجته، لنجاح الزواج واستمرار على الزوجة والزوجة مراعاتهم لحقوق بعضهم، وصانا الرسول -صلى الله عليه وسلم- على الزوجة في حديثة الشريف {خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي}.

قد يهمك:-

ما هو حق الزوجة على زوجها في الاسلام؟

يجب على الزوج القيام بعده أمور يمكننا أن نطلق عليها آداب أو واجبات نحو الزوجة ونسعرض معكم حق الزوجة على زوجها في الإسلام:

  • أن يعاشرها الزوج بالمعروف، كما يأمرنا الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم حين قال {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ } (سورة النساء الآية 19)، وان يكسيها كلما اكتسي ، ويطعمها وينفق عليها ويقومها ويؤدبها إذا لم تفعل ما أمر الله به.
  • أن يعلمها أمور الدين الإسلامي ويقومها دينيا إذا كانت لا تعلم ، فيقول الله تعالى في { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ}.  (سورة التحريم: الآية 6).
  • أن يلزمها بكل تعاليم الدين الإسلامي وآدابه.

حق الزوجة على زوجها كما ورد في الكتاب والسنة

أن يراعي الزوج مراعاة الاعتدال والآدب في الزوجة في العديد من الأمور وهي كالتالي:

  • الوليمة لأنها مستحبة، وتقوى الألفة والوصال بينهم.
  • حسن الخلق مع زوجاته والصبر عليهن واحتمال الأذى لقصور عقلهن، حيث يقول الرسول في حديثه الشريف {استوصوا بالنساء خير ، فإنهن خلقن من ضلع وإن اعوج ما في الضلع أعلاه، فإن ذهبن تقيمه كسرته ، وان تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء خيرا}.
  • أن يداعب الزوج زوجته ويمزح معها، حيث وصى الرسول بزواج البكر وقال في حديثة الشريف {هلا بكرا تلاعبها وتلاعبك} ، والمداعبة يجب أن تكون بقدر حتى يحتفظ بهيبته أمام زوجته.
  • أن يعدل بينها وبين زوجات الأخريات إن وجدن، والعدل هنا يكون في العطاء والمبيت وليس في الحب فهو ليس بيد الزوج.
  • إعفاف الزوجة بالجماع والملاطفة به.
  • أن ينفق عليها بدون إسراف أو بخل.

وبهذا نكون قد وضحنا حق الزوجة على زوجها كما ورد في الكتاب والسنة النبوية الشريفة، ولذلك ننصح باتباع تعاليم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ومراعاة الزوجة حتى تكون للرجل خير سند وخير متاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق