الأسرة و المجتمع

حق الزوج على الزوجة في الإسلام

الزواج في الإسلام

يحثنا الإسلام على الزواج وعدم تركة والامتناع عنه، وذلك لما له من فوائد في عفه الشخص والمجتمع وكثرة النسل الذي يؤدى إلى استمرار النوع الإنساني وعدم انقراضه، ونقوم من خلال المقال بسرد حق الزوج على الزوجة في الإسلام.

والزواج سنه من سنن الأنبياء كما يقول الله تعالى {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ}.  (سورة الرعد: الاَية 38)

إذا أردنا أن نتكلم أن حق الزوج على الزوجة فيكفينا أن نتدبر حديث النبي -صلى الله عليه وسلم- “لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لغير الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها والذي نفس محمد بيده لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها كله حتى لو سألها نفسها وهى على قتب لم تمنعه”.

مقالات ذات صلة

قد يهمك:-

كيف تؤدي الزوجة حقوق زوجها؟

الزوجة يجب أن تطيع زوجها إرضاءً لله عز وجل ، وإذا أرادت أن تؤدي حق زوجها عليها القيام بعدة أمور:

  •  المعاشرة الحسنة وتتحقق حسن المعاشرة بالأخلاف والأدب الإسلامي.
  • الإخلاص وهو إرضاء زوجها وطاعته لكى ترضى الله سبحانه وتعالى ، وتفعل ذلك لزوجها سواء كان يستحق أم لا.
  • الاهتمام بالزوج من حيث مظهره وملبسه.
  • الصدق مع الزوج في كل الأمور المعيشية وعدم الكذب حتى لو في أتفه الأمور.
  • مداعبة الزوج وملاطفته.
  • الأمانة بأن تكون الزوجة أمينه على نفسها وتحفظ نفسها وأمينه على زوجها وماله وأمينة على أولادهم ، ويقول الله تعالى في الزوجة الأمينة “فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ” سورة النساء 34.
  • عدم الخروج من منزل الزوج إلا بإذنه.
  • حفظ الأسرار الخاصة بالزوج وأسرار بيتهم.

 طاعة الزوج

كوني له أمه يكن لكي عبدا، كما أن طاعة الزوج لها فوائد عظيمة فهي تعدل الجهاد في سبيل الله تعالى، ومن تعصى زوجها صلاتها لا تجاوز رأسها، حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- “اثنان لا تجاوز صلاتهما رؤوسهما: عبد آبق من مواليه حتى يرجع، وامرأة عصت زوجها حتى ترجع” ترجع المقصود بها هنا بان ترجع الزوجة لطاعة زوجها ، طبعا الطاعة ليست عمياء في كل شيء، لا تطيع المرأة زوجها في كل ما حرمه الله تعالى لأنه “لا طاعة لمخلوق في معصية الله”.

زوجك هو نارك وجنتك

اعلمي أيتها الزوجة أن زوجك هو جنتك ونارك، جنتك إذا قومتي بطاعته في كل ما يرضي الله عز وجل، نارك إذا عصيت زوجك وغضب عليك.

وبالتالي من خلال هذا المقال تعرفنا على حق الزوج على الزوجة في الإسلام من الكتاب الكريم والسنة النبوية الشريفة، كما استعرضنا أهم النقاط التي يمكن من خلالها أت تؤدي الزوجة حق زوجها كما أمرها الله عز وجل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى