الاعشاب الطبية

دور الطماطم في الحماية من سرطان الجلد

دور الطماطم في الحماية من سرطان الجلد، أجرت الباحثة تاتيانا أوبيريزن، أستاذة علم الأمراض في جامعة ولاية أوهايو في كولومبوس، وشاركت في تأليفها جيسيكا كوبرستون، وهي باحثة في قسم علوم الأغذية والتكنولوجيا في كلية علوم الأغذية والزراعة والعلوم نشرت نتائجهم في مجلة ساينس ريبورتس، حث قالوا يعد التعرض للشمس من دون حماية أحد عوامل الخطر الرئيسية لسرطان الجلد، ويعتبر سرطان الجلد الكيراتينى هو أكثر أنواع السرطان شيوعا، حيث تم تشخيص 5.4 مليون حالة جديدة في عام 2012 وسوف نتعرف من خلال المقالة على دور الطماطم في الحماية من سرطان الجلد.

دور الطماطم في الحماية من سرطان الجلد

الولايات المتحدة أنفقت حوالي 8.1 مليار دولار في محاولة للحد من حالات سرطان الجلد، وقد أثبتت الأدلة السابقة أن استهلاك معجون الطماطم قد يقلل من حروق الشمس، وأن الكاروتينات الغذائية – وهي عبارة عن “صواميل تصبغ تعطي الطماطم لونها” – وتترك في الجلد البشري بعد تناول المعجون تأثيرها الوقائي ضد الأشعة فوق البنفسجية (UV)، لذلك يقول كوبرستون: “لقد تبين أن الليكوبين، الكاروتينويد الرئيسي في الطماطم (البندورة)، هو أكثر مضادات الأكسدة فعالية لهذه الصبغات”.

تشير أبحاث أخرى إلى أن تناول الطماطم في شكله الغذائي الكامل أكثر فعالية في الوقاية من حروق الشمس من الليكوبين الذي يتم إعطاؤه من مكمل غذائي مركب.

دور الطماطم في الحماية من سرطان الجلد
دور الطماطم في الحماية من سرطان الجلد

وكانت الفئران التي تتغذى على الطماطم أقل خطر الإصابة بسرطان الجلد، حيث هدفت الدراسة الجديدة إلى تحديد ما إذا كان استهلاك الطماطم (البندورة) سيقلل بشكل كبير أورام سرطان الجلد في ذكور وإناث الفئران التي تعرضت بشكل مزمن لضوء الأشعة فوق البنفسجية، وجد الفريق أنه عندما تم إطعام الفئران الذكور بنسبة 10٪ من مسحوق الطماطم يوميًا لمدة 35 أسبوعًا ثم تعرضوا للأشعة فوق البنفسجية انخفض لديهم بنسبة 50٪ من أورام سرطان الجلد عند مقارنتها بمجموعة الفئران التي لم يتم تغذيتها بالطماطم.

يمكن تفسير ذلك بين الفئران الذكورية والإناث من خلال دراسات سابقة تفيد بأن الفئران الذكور تتطور أورامها بشكل أسرع بعد التعرض للأشعة فوق البنفسجية من الفئران الإناث، وأورامها أكبر وأكثر عدوانية.

اقرأ أيضا:-

“هذه الدراسة أظهرت لنا أننا بحاجة إلى النظر في الجنس عند استكشاف استراتيجيات وقائية مختلفة”، تعليقات البروفيسور Oberyszyn. “ما يعمل في الرجال قد لا يعمل دائما على قدم المساواة مع النساء والعكس.

اكتشف البروفيسور أوبيريزن، وكوبرستون، والمتعاونون معهم أن الفئران التي غذت الطماطم الحمراء المجففة فقط شهدت نقصًا في الأورام. وكانت الفئران الذكور التي تغذت على مجموعة متنوعة من الطماطم والتي تبين أنها تحتوي على مستويات أعلى من الليكوبين المتوافر بيولوجيًا – أقل من الأورام الموجودة في المجموعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق