أمراض الصدر والحساسية

فوائد الفواكه والخضروات لمرضي الرئة

فوائد الفواكه والخضروات لمرضي الرئة، وجدت الأبحاث التي نُشرت هذا الأسبوع في “ثوراكس” صلة بين تناول كميات أكبر من الفواكه والخضروات وصحة الرئة، ووجد الباحثون أن ذلك يقلل من خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن لدى المدخنين، وتم توثيق الفوائد الصحية لتناول مجموعة من الفواكه والخضروات بشكل جيد؛ لقد أوضحت الأبحاث هذا بالفعل، على سبيل المثال، يساعد زيادة تناول الفواكه والخضراوات على تقليل مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية، والحفاظ على ضغط دم صحي، ودرء السرطان.

فوائد الفواكه والخضروات لمرضي الرئة
فوائد الفواكه والخضروات لمرضي الرئة

تناول الفواكه والخضروات يقلل من مخاطر أمراض الرئة

في الآونة الأخيرة، كان هناك عدد من الدراسات التي تبين أن استهلاك الفاكهة والخضار يمكن أن يحمي صحة الرئة، مرض الانسداد الرئوي المزمن وضيق الشعب الهوائية (COPD)، بما في ذلك انتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية. في جميع أنحاء العالم، يؤثر مرض الانسداد الرئوي المزمن حاليا على أكثر من 64 مليون شخص.
عامل الخطر الرئيسي لمرض الانسداد الرئوي المزمن هو التدخين، وتتوقع منظمة الصحة العالمية (WHO) أنه بحلول عام 2030، سيصبح السبب الرئيسي الثالث للوفاة على أساس عالمي.

قد يهمك:-

فوائد الفواكه والخضروات لمرضي الرئة
فوائد الفواكه والخضروات لمرضي الرئة

الانسداد الرئوي المزمن والعوامل الغذائية

وقد وجدت بعض الدراسات السابقة أن العوامل الغذائية قد تلعب دورا في مرض الانسداد الرئوي المزمن. وللتعمق في هذا السؤال بمزيد من التفاصيل، قامت مجموعة من الباحثين بتتبع صحة الجهاز التنفسي لدى أكثر من 44 ألف رجل سويدي.
تم قبول المشاركين في المرحلة 45-79 في بداية المحاكمة، بمتوسط ​​13.2 سنة، حتى نهاية عام 2012، أكمل كل مشارك استبيان تردد الغذاء الذي جمع كم مرة أكلوا 96 من المواد الغذائية المختلفة في عام 1997، في السنة الأولى من الدراسة.

كما تم جمع عوامل أخرى، بما في ذلك الطول والوزن ومستوى التعليم والنشاط البدني واستهلاك الكحول، سئل المشاركون عن عدد السجائر التي يدخنونها، في المتوسط ​​، في الفئة العمرية 15-21، 21-30، 31-40، 41-50، 51-60. وبشكل عام، كان 63٪ يدخنون في مرحلة ما من حياتهم، و24٪ منهم مدخنون حاليًا، و38.5٪ لم يدخنوا أبدًا.

كان معدل مرض الانسداد الرئوي المزمن في أولئك الذين تناولوا أقل من حصتين من الفواكه والخضروات في اليوم الواحد هو 1، 166 لكل 100، 000 شخص من المدخنين الحاليين و506 لكل مائة ألف من المدخنين السابقين.

ومع ذلك، بالنسبة لأولئك الذين يتناولون خمسة أجزاء في اليوم، كانت الأرقام المعادلة 546 و255، على التوالي. وهذا يعني أن الأفراد الذين يتناولون خمس حصص يومية من الفواكه والخضروات لديهم 35٪ من خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن مقارنة مع أولئك الذين يتناولون وجبتين أو أقل. عندما تم تقسيم الانخفاض في المخاطر إلى مدخنين حاليين وسابقين، كانت النسب المئوية 40٪ و34٪ على التوالي.

 

فوائد الفواكه والخضروات لمرضي الرئة
فوائد الفواكه والخضروات لمرضي الرئة

علاقة تناول الخضراوات والفواكه في انخفاض الإصابة بالمرض

وارتبطت كل حصة إضافية من الفواكه والخضروات بانخفاض مخاطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن بنسبة 4 في المائة لدى المدخنين السابقين وانخفاض مخاطر الإصابة بالمدخنين الحاليين بنسبة 8 في المائة.
وبالمقارنة مع الأفراد الذين لم يدخنوا قط والذين تناولوا خمس أو أكثر من الفاكهة والخضار، كان المدخنون الحاليون والسابقون الذين تناولوا أقل من جزئين يوميًا 13.5 مرة وستة مرات أكثر عرضة للإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن على التوالي.

فوائد الفواكه والخضروات لمرضي الرئة
فوائد الفواكه والخضروات لمرضي الرئة

دور الفواكه والخضراوات في الوقاية من الانسداد الرئوي

“تؤكد النتائج الحالية على الأثر القوي لتدخين السجائر على تطور مرض الانسداد الرئوي المزمن، وتشير أيضًا إلى أن النظام الغذائي الغني بالفواكه والخضروات قد يكون له دور مهم في الوقاية من مرض الانسداد الرئوي المزمن، على الرغم من ذلك، يبقى عدم التدخين والاقلاع عن التدخين هي الرسالة الرئيسية للصحة العامة لمنع تطور مرض الانسداد الرئوي المزمن.

ما هي الفواكه والخضراوات التي تقلل من خطر مرض الانسداد الرئوي المزمن؟

كجزء من التحليل، قام الباحثون بتقييم المواد الغذائية المحددة التي كانت أكثر فعالية في الحد من مخاطر مرض الانسداد الرئوي المزمن.
ووجد الباحثون أن الخضار الورقية الخضراء والفلفل والتفاح والكمثرى كان لها التأثير الأقوى على تقليل المخاطر، ومع ذلك، فإن التوت والحمضيات والموز والخضروات الجذرية والصليبية والطماطم والثوم والبصل والبازلاء الخضراء لم يكن لها تأثير كبير.

لأن التدخين يزيد من الإجهاد التأكسدي والالتهاب، وكلاهما من المحتمل أن يكون متورطا في مرض الانسداد الرئوي المزمن، فإن مضادات الأكسدة الموجودة في الفواكه والخضروات يمكن أن تساعد في تقليل تأثيرها السلبي.
وانتهت الاستنتاجات إلى أن الإقلاع عن التدخين وتناول المزيد من الفواكه والخضراوات لا يزال أفضل مسار للعمل على الصحة العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق