عادات وتقاليد حول العالم

سلاح ذو حدين.. كيف عانت الدول من سياسة الأرض المحروقة

تعتبر سياسة الأرض المحروقة هي عبارة عن استراتيجية عسكرية تقوم على أساس منع المستمعمر من استخدم والانتفاع بأى من موارد الدول التي ينوى استعمارها ويتم ذلك من خلال حرق كافة المحاصيل والاراضي الزراعية القابلة للزراعة وغيرها من الموارد الصناعية الأخرى التي من الممكن ان يستفيد منها المستعمر.

 أصل المصطلح

واستخدم هذا المصطلح لأول مرة في عام 1937 أثناء الحرب بين الصين واليابان ليس ذلك وحسب فتم استخدام هذه السياسة في كتير من المنازعات والحروب التي حصلت على مر التاريخ وكانت سبب في فشل الكثير من محاولات الاستعمار المختلفة للكثير من دول العالم ومن أهم هذه الدولة أوكرانيا وروسيا والتي جاءت على النحو التالي:

أوكرانيا والأرض المحروقة

في أثناء الحرب العالمية الثانية كانت أوكرانيا واقعة تحت السلطة الألمانية، وعندما اوشك الألمان على الخروج من المانيا بادر السوفيت بتنفيذ سياسة الأرض المحروقة وقاموا بحرق كافة الأراضي الزراعية وقام الجيش بتدميز جميع المصانع والسدود الهامة التي كان من اشهرها سد دينيرو الذي يعتبر أكبر سد كهرومائي في أوروبا والمراكز الرئيسية وفروع الشركات وغيرها.

كما أمر الحكام جميع المزارعين في جميع انحاء الدولة بأن يقوموا باعدام كافة الماصيل الزراعية والحيوانات

انسحاب الجيش الألماني

بعد انتهاء الحرب وانسحاب الجيش الالماني من روسيا عانت روسيا سنوات طويلة من سياسة الارض المحروقة التي اتبعتها أثناء الحرب العالمية الثانية واستمرت هذه المعاناة من عام 943 وحتى عام 1944 وحتى انسحاب قوات الدفاع الالماني من الأراضي الاوكرانية السوفيتية.

في ذلك الوقت أمر النازي هتلر بحرق ما يقرب من 28000 قرية قبل الخروج فضلا عن تدمير أى مصادر هامة وحيوية من الممكن أن يستفيد منها الجيش فيما بعد.

سياسة الأرض المحروقة
سياسة الأرض المحروقة

روسيا والغزو الفرنسي

كانت الواقعة الثانية التي تعد من أشهر حوادث الأرض المحروقة هي التي اتبعتها روسا عندما حدث الغزر الفرنسي عليها بقيادة نابليون بونابرت وكان ذلك في عام 1812.

في هذه الأثناء بادرت الحكومة الروسية بمساعدة كافة أفراد الشعب الروسي الأغنياء منهم والفقراء بتدمير كافة الاراضي الزراعية والمصانع ومصادر الغذاء والماء ووسائل المواصلات والمباني والمدارس وغيرها من المنشأت الحيوية التي من الممكن ان يستفيد منها الجيش الغازى.

كانت هذه السياسة فعالة بشكل كبير جدا مع محاولة الغرز الفرنسي حيث خرج الجيش الفرنسي بقيادة نابليون بونابرت بعد مرور ثلاثة اشهر فقط نمن الغزر وذلك نتيجة لمعاناة أفراد الجيش الفرنسي  من الألم والجوع والمرض نتيجة لعدم وجود أى مصدر من مضار الحصول على الغذاء  والعلاج واحتياجات الحياة الأساسية.

 مدى فاعلية سياسة الأرض المحروقة

اثبتت سياسة الأرض المحروقة فعاليتها في القضاء على الكثير من المحاولات الاستعمارية في الكثير من البلدان حول العالم ولكن على الرغم من النتيجة الفعالة لهذه السياسة إلا أن الشعوب التي تبعتها عانت كتيرا بعد خروج الغزاة منها نتيجة للقضاء على كافة وسائل الحياة فيها مما اثبت أن هذه السياسة هي سلاح ذو حدين.

نرشح لك: الإشهار والولي أهم شروط صحة عقد النكاح في الشريعة الإسلامية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى