أمراض الأطفال

مرض شلل الأطفال واعراضه واسبابه وعلاجه

مرض شلل الأطفال

يعد مرض شلل الأطفال مرضًا شديد العدوى ينتج عن فيروس يهاجم الجهاز العصبي، والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات هم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس من أي مجموعة أخرى، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية فإن 1 من كل 200 إصابة بشلل الأطفال ستؤدي إلى شلل دائم.

اعراض شلل الاطفال

يمكن لشلل الأطفال، في أشد أشكاله، أن يسبب الشلل والموت، ومع ذلك فإن معظم المصابين بشلل الأطفال لا يظهر عليهم أي اعراض أو يصبحون مرضى بشكل ملحوظ، عندما تظهر الأعراض فإنها تختلف تبعا لنوع شلل الأطفال.

شلل الاطفال غير المسبب للشلل

يمكن أن تستمر علامات وأعراض شلل الأطفال غير الشللي من يوم إلى 10 أيام، وهذه العلامات والأعراض يمكن أن تكون شبيهة بالإنفلونزا ويمكن أن تشمل:

  • الحمى
  • التهاب الحلق
  • الصداع
  • القئ
  • الاعياء الشديد
  • الام الرقبه والظهر

ويعرف هذا النوع ايضاً باسم “شلل الاطفال الفاشل”

مرض شلل الاطفال
مرض شلل الاطفال

شلل الاطفال المسبب للشلل

يصيب مرض شلل الأطفال فقط نسبة صغيرة من الأشخاص الذين غزاهم فيروس شلل الأطفال، ففي هذه الحالات يدخل الفيروس الخلايا العصبية الحركية حيث يكرر ويدمر الخلايا، وتوجد هذه الخلايا في الحبل الشوكي أو جذع المخ أو القشرة الحركية، وهي منطقة من الدماغ مهمة في السيطرة على الحركات، وغالبًا ما تبدأ أعراض شلل الأطفال الشللي بطريقة مشابهة لداء شلل الأطفال غير الشللي، ولكن لاحقًا تتطور إلى أعراض أكثر خطورة مثل:

  • ألم شديد في العضلات وتشنجات
  • ارتخاء الاطراف ومرونتها التي غالبا ما تكون أسوأ على جانب واحد من الجسم
مرض شلل الاطفال
مرض شلل الاطفال

اسباب شلل الاطفال

ينتج مرض شلل الأطفال عن فيروسات RNA الصغيرة، وهم أعضاء في مجموعة الفيروسات المعوية، وهناك ثلاثة أنواع (أنواع 1 و2 و3) من فيروسات شلل الأطفال، النوع الأول مسؤول عن حوالي 85٪ من جميع حالات العدوى الشللية، وهذه الأنواع هي سلالات متميزة من الفيروسات والعدوى أو المناعة من نوع واحد لا تحمي ضد النوعين الآخرين، ومع ذلك إذا تم تأسيس الحصانة على واحد أو كل من السلالات الثلاث، فإن المناعة هي مدى الحياة، المشكلة التي تسببها هذه الفيروسات هي تدمير خلايا الحبل الشوكي (على وجه التحديد: خلايا القرن الأمامي).

علاج شلل الاطفال

وبمجرد الإصابة بالفيروس الذي يسبب مرض شلل الأطفال لا يوجد علاج يعالج شلل الأطفال، والتشخيص المبكر والعلاجات الداعمة مثل الراحة في الفراش، والتحكم في الألم، والتغذية الجيدة، والعلاج الطبيعي لمنع التشوهات من الحدوث مع مرور الوقت يمكن أن يساعد في تقليل الأعراض على المدى الطويل بسبب فقدان العضلات، قد يحتاج بعض المرضى، للأسف، إلى دعم ورعاية مكثفة، على سبيل المثال:

  • يحتاج البعض إلى مساعدة في التنفس، واتباع أنظمة غذائية خاصة إذا كانوا يعانون من صعوبة في البلع، بينما يحتاج المرضى الآخرين إلى استخدام الجبائر أو دعائم الساق لتجنب ألم الأطراف وتشنجات العضلات وتشوهات الأطراف.
  • قد يحدث بعض التحسن في الأعراض بمرور الوقت ، ولكن هذا التحسن لا يمكن التنبؤ به بسهولة ويتفاوت من مريض إلى آخر فعلى سبيل المثال: يمكن علاج المرضى الذين يحتاجون إلى مساعدة التنفس بالرئة الحديدية، بمرور الوقت قد يتحسن البعض، ولن يتطلب علاج الرئة الحديديه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق