التجميل

مضاعفات عملية تدبيس المعدة وماهي مزاياها وعيوبها؟

تدبيس المعدة هي نوع من أنواع الجراحة التيي ذاع صيتها في الأونة الأخيرة والتي يلجأ اليها الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، وتستهدف هذه الجراحة انقاص الوزن بسهولة من خلال استئصال الهرمون المسئول عن تناول الطعام.

وتعتبر هذه العملية هى الحل الوحيد للتخلص من الوزن الزائد لمن يزيد وزنهم عم 100 كليو جرام وقاموا بتجربة التمارين الرياضية والأنظمة الغذائية المختلفة ولم تجدى نفعاً.

عملية تدبيس المعدة

هي عبارة عن تصعير حجم المعدة من خلال التحكم في قدرتها على التمدد وفقا لكمية الطعام التي يتناولها الشخص وكبح هرمونات المسئولة عن الجوع والحفاظ على وتيرة هضم الطعام بطريقة صحيحة.

مقالات ذات صلة

يتم تصغير حجم المعدة بحيث تكفي لأونصة واحدة فقط من العناصر الغذائية أى يصبح حجم المعدة بعد إجراء التدبيس واحد على عشرة من الحجم الأصلي، وفي حال تناول الشخص أكثر من حاجة المعدة يشعر بالفقئ والغثيان ويكون غير قادر على تناول أكثر من ثلاثة أرباع كوب من الطعام.

تدبيس المعدة
تدبيس المعدة

أسباب تدبيس المعدة

عادة ما يلجأ لعملية التدبيس الاشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين لم تفلح معهم الوسائل التقليدية لانقاص الوزن، وهي على النحو التالي:

الذيم لديهم وزن أكثر من 00 كيلو

الذيم لديهم مؤشر كتلة الجسم أكبر من 40.

في حالات المصابون بالسكر وغيره من الأمراض المزمنة التي تصيب القلب يكون مؤشر كتلة الجسم 35

مضاعفات تدبيس المعدة

بالرغم من النتائج الممتازة التي تأتي بها جراحة تدبيس المعدة والوصول إلى الهدوف المطلوب منها غالبية الحالات إلا أنها تنطوي على الكثير من المضاعفات الخطيرة خاصة على المدى الطويل وهي على النحو التالي:

الشعور بصعوبة في التنفس خلال النوم.

تراجع كبير في مستويات السكر في الدم.

انخفاض حاد في ضغط الدم.

الإصابة بضعف ملحوظ في أداء القلب.

خفض كبير في مستويات الكوليسترول في الدم.

الاصابة بالالتهاب الرئوي وجلطات الدم.

الاصبة بالقي والغثيان وفي بعض الحالات يحدث تندب داخل البطن.

الاصابة بنزيف القرحة .

الاصابة بحصوات المرارة.

الاصابة بسودى التغذية مما يسبب الانيميا الحادة ونقص مستويات الحديد في الدم.

دراسات طبية حول التدبيس

أثبتت الدرسات الطبية أن خطورة عمليات تدبيس المعدة قد تصل إلى حد الوفاة، فبعد إجراء الدراسة على 16000  شخص من المرضي الأصغر سنًا الذين تعرضوا للعملية توصلوا إلى أن نحو 5% من الرجال و3% من النساء الذين خضعوا للعملية تعرضوا للوفاة بعد عام واحد من إجراء هذه العملية والذين تراوحت مراحلهم الغمرية ما بين 35 عامًا إلى 44 عامًا.

واشارات هذه الدراسات غلى أن مخاطر الصحية لهذه العملية تعتمد في المقام الأول على الحالة الصحية للمريض الخاضع للعملية ومدى معاناته من أى أمراض أخرى، كما أن الأضرار والآثار الجانبية لهذه العملية تقل عند استخدام المنظار بدلا من الجراحة التقليدية، لذلك لا بد من التحدث مع الطبيب قبل إجراء العملية وإخباره بتفاصيل الحالة الصحية للمريض.

 

نرشح لك: ما هي الاكزيما العصبية وما هي اعراضها وعلاجها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى