الدول الاوربية

معلومات لاتعرفها عن معتقل جوانتانامو

يعتبر جوانتانامو واحد من أبرز المواني الطبيعية التي تقع على خليج كوبا وهو يعتبر من أب جزر البحر الكاريبي ويتميز بأنه يحتوى على جبال شاهقة تفصله عن البحر وتستخدمه امريكا كسجن للمحكومين بفترات طويلة والسجناء شديدى الخطورة وذلك في معسكرين خاصين بالولايات المتحدة وهما دلتا واغوانا لانه يعتبر منطقة معزولة وغير مأهولة بالسكان واصبح اشهر سجن في العالم.

  معتقل جوانتانامو

شرعت الولايات المتحدة في بناء سجن جوانتانامو في بداية عام 2002 بهدف ايواء السجناء الخطرين وخاصة بعد اعتقال الكثير من الأشخاص في افغانستان والعراق ومن قبل القوات الأمريكية.

اصبح هذا السجن مع مرور الوقت محط انظار العالم وجمعيات حقوق الانسان لما شاع حوله من ممارسة التعذيب وكافة أنواع الانتهاكات لحقوق الانسان في هذا السجن فضلا عن المعاملة التعسفية للمعتلقين وعدم اعطائهم حقوقهم القانونية.

 مطالبات بإغلاقه

طالبت المنظمات الدولية وجمعيات حقوق الانسان مرارًا وتكرارًا باغلاق هذا السجن بعد ادانته دوليًا .

من أهم الجهات الدولية التي أدانت سجن جونتانامو هم منظمة العفو الدولية والصليب الأحمر والاتحاد الاوروبي وهيومن رايتس وأخيرًا منظمة الدول الامريكية.

على الرغم من كل هذه الانتقادات إلا أن إدارة جورج بوش الذي كان يحكم الولايات المتحدة في ذلك الوقت اصرت على ان السجناء في هذا السجن يعاملون معاملة حسنة ولا يوجد اى نوع من انواع الانتهاكات.

اغلاق سجن جونتانامو

فترة حكم أوباما

بعد تولى الرئيس الامريكي الفترة الرئاسية الخاصة به تعهد اوباما باغلاق هذا السجن ومحاكمة السجناء المعتلقين وإرسالهم إلى السجون في الولايات المتحدة الامريكية خلال عام واحد.

أمر باراك اوباما باستخدام التقنيات الخاصة بالجيش الأمريكي في استجواب السجناء.

عارض الكثير من الجمهوريين والديمقراطيين في الكونجرس الأمريكي أيضًا هذا القرار مما أرجأ قرار غغلاق السجن إلى وقت اخر.

في عام 2013 وبعد تأخير إغلاق السجن وإخراج المعتقلين بتحقيق أو إلى سجون اخرى قام أكثر من نصف المعتلقين في هذا السجن بالإضراب عن الطعام للضغط على السياسة الأمريكية ولفت النظر إلى وضعهم.

جوانتانامو
جوانتانامو

معتلقو جونتانامو

بعد تأسيس السجن في عام 2000 تم احتجاو نحو 780 سجن في هذا السجن وذلك في الحادة عشر من يناير.

تم نقل ما يقرب من 500 سجين إلى السجن في وقت إدارة جورج بوش.

نقلت السلطات الامريكية بعد ولاية اوباما نحو 197 سجين خارج السجن.

تبقي في السجن 41 سجين منهم 5 تم اختيارهم للنقل من قبل الأجهزة الأمنية الوطنية الامريكية والأخرين يتم احتجازهم لأجل غير مسمى في انتظارالأحكام خاصة بهم.

نال هذا المعتقل الكثير من الادنات الدولية وشهد العديد من احالات التعذيب والانتهاكات الحكقية التي كان يتعرض لها السجناء ما بين الضرب والسب والاغتصاب وهتك العرض والايذاء النفسي بكافة اشكالة وألوانه إلا أن أمريكا لحين غغلاقه كانت مصرة على أن كل ذلك كذب وإدعاءات.

نرشح لك: سر تسمية باريس مدينة النور وكيف أصبحت أكبر مركز ثقافي في العالم؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى