السيرة النبوية

موقف قريش من هجرة المسلمين إلى الحبشة

الهجرة إلى الحبشة

بعدما دفع الاضطهاد والتعذيب من قبل مشركي قريش لصحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام أثناء المرحلة المكية من الدعوة الإسلامية هجرة أصحاب رسول الله رضوان الله عليهم أجمعين إلى الحبشة، نستعرض معكم خلال السطور التالية موقف قريش من هجرة المسلمين إلى الحبشة.

وبعدما تناولنا في المواضيع السابقة الأسباب التي دفعت أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام للهجرة إلى الحبشة وكذلك سبب اختيار رسول الله (صلى الله عليه وسلم) للحبشة لأمر أصحابه بالهجرة إليها.

موقف قريش من هجرة المسلمين إلى الحبشة

عجز مشركي قبيلة قريش من منع أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من الهجرة إلى الحبشة فقد وصل عدد الصحابة رضوان الله عليهم المهاجرين إلى الحبشة إلى اثنتي عشرة امرأة وعدد اثنين وسبعين رجلاً وأثار نجاح الصحابة بالهجرة إلى الحبشة جنون مشركي قريش.

اثار نجاح هجرة الصحابة إلى الحبشة تخوف مشركي قريش من قدرة المسلمين من إفساد العلاقات التجارية بين الحبشة وقريش، كما تخوف مشركي قريش من قدرة صحابة سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) من نشر الدعوة الإسلامية في الحبشة.

كما تخوف مشركي قريش من تحرك جيش الحبشة لمهاجمة قريش رداً على الاضطهاد الذي لاقاه صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام، خصوصاً في ظل مساعدة الحبشة لنصارى اليمن للتخلص من اضطهاد يهود حمير في وقت سابق.

كل هذه التخوفات من قبل مشركي قريش دفعت كفار قبيلة قريش للتحرك والتفكير لمحاولة استرداد صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام من ملك الحبشة.

قد يهمك:-

الهجرة إلى الحبشة
الهجرة إلى الحبشة

وفد قبيلة قريش لملك الحبشة

كل هذه التخوفات التي تم ذكرها سابقاً أدت إلى اتخاذ قبيلة قريش لوفد محمل بالهدايا الثمينة للنجاشي ملك الحبشة، وكان هذا الوفد برئاسة عمر بن العاص وذلك نظراً لعلاقة الصداقة التي كانت تربط النجاشي ملك الحبشة بعمر بن العاص.

وقام هذا الوفد من مشركي قريش بمحاولات عديدة لتشويه صورة الإسلام والمهاجرين عند ملك الحبشة، بل امتد الأمر لإخبار النجاشي ملك الحبشة بأن دين الإسلام يفتري على نبي الله عيسى وأمه العذراء السيدة مريم مما أثار غضب النجاشي ملك الحبشة.

ولكن عندما قام النجاشي ملك الحبشة بالاستماع إلى رد المهاجرين المسلمين في كل تلك الأكاذيب والافتراءات من قبل وفد المشركين، قام ملك الحبشة بإعطاء الأوامر لتفير الأمان والحماية للمهاجرين المسلمين، كما أمر بعدم اعتراض أحد لهم أثناء ممارسة شعائرهم وعبادتهم ولم يحقق مراد وفد مشركي قريش وردهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق