الادب العربي

نبذة عن رواية شوق الدرويش

نبذة عن رواية شوق الدرويش

رواية شوق الدرويش

رواية شوق الدراويش من الروايات التي حظيت بشهرة وشعبية واسعة، وهي ثاني اصدارات الكاتب السوداني حمور زيادة، وقد صدرت رواية شوق الدراويش لأول مرة في عام 2014م، وأصدرتها دار العين للنشر، والتي لها مقر في القاهرة، ونالت رواية شوق الدرويش جائزة “نجيب محفوظ للأدب”، في العام الذي صدرت فيه 2014م، وقد دخلت الرواية القائمة النهائية القصيرة لجائزة البوكر العالمية للرواية، في عام 2015م، وفي هذه الموضوع سوف نذكر نبذة عن رواية شوق الدرويش ومؤلفها، وأهم أعماله.

نبذة عن رواية القصر الأسود

نبذة عن رواية شوق الدرويش

– تدور أحداث هذه الرواية حول الصراع الاجتماعي بين الثقافة الصوفية في السودان والثقافة المسيحية، في ظل ما يحدث من انهيار للنموذج الديني لدولة، وتطرح رواية شوق الدراويش الكثير من التأملات في الحب والدين، كما أنها تناقش قضايا تتعلق بالصراع السياسي والخيانة فيه، حيث ان هذه القضايا تتناول فترة حساسة من تاريخ السودان المعاصر.

– تدور أحداث الرواية حول الشخصية الرئيسية وهو بخيت منديل، حيث يقرر أن ينتقم ممن ادخلوه السجن عقب إطلاق سراحه بعد سجنه لفترة طويلة تعرض فيها للتعذيب والضرب المبرح، ومر بأيام قاسية من العبودية والاستغلال الجسدي والانتهاكات، والكثير من الانتهاكات التي تعرض لها داخل الأسر.

– وتزامن إطلاق سراح بخيت مع واقعة تاريخية وهي اجتياح القوات المصرية المدعومة من القوات الانجليزية إلى السودان، للقضاء على دولة المهدي الذي فر هاربا هو وأعوانه، وكانت هذه الواقعة في نهايات القرن التاسع عشر.

– وتقدم الرواية وصف للكثير من الوقائع التاريخية التي حدثت في عهد دولة المهدي، ويتخذ الكاتب من بخيت نموذج حي ليعبر من خلاله عن الوقائع التاريخية، خاصة أن بخيت يحب ثيودورا التي كانت تعاني الامرين بعد أن وقعت تحت الأسر في مدينة أم درمان.

معلومات عن رواية شوق الدرويش

– تصف الرواية الكثير من التقاطعات التاريخية التي حدثت في زمن الدولة المهدية، كما يجعل “بخيت” نموذجاً حياً ليصف من خلاله الأحداث، خصوصاً أنه يحب ثيودورا التي كانت تحت قيد الاستعباد بعد أن وقعت في الأسر في أم درمان.

– وأهم ما يميز الرواية هو المتعة الكبيرة التي يشعر بها القارئ من خلال سرد الأحداث بطريقة تندمج فيها الشخصيات، لتنتج عنها روعة في الاسلوب والسرد.

– تمكن الكاتب السوداني، أن يمزج بين الصوفي والتاريخ، خاصة وأن روايته احتوت على الكثير من الابعاد المعرفية والفنية، أحكم فيها الكاتب سيطرته على شخصيات الرواية، بعد أن حولها لشخصيات عابرة للزمان والمكان، وليست شخصيات تاريخية.

– يستنتج القارئ أثناء قراءته أن المؤلف لا ينقل أحداث الرواية كما هي وإنما ينتقد من خلالها الواقع المعاصر، خصوصا وأن المؤلف يعتبر التاريخ مادة تقبل التوظيف في الأدب الروائي.

 

كاتب رواية شوق الدرويش

– مؤلف رواية شوق الدراويش هو الكاتب السوداني حمور زيادة، ولد في الخرطوم بمدينة أم درمان، ونشأ وترعرع في السودان، وهو مدون وناشط وكاتب صحفي.

– ترك حمور زيادة السودان، ترك وطنه في عام 2005م، ورحل للعيش في القاهرة.

– ألف مجموعة قصصية باسم “سيرة أمدرمانية”، مجموعة آخري باسم “النوم عند قدمي الجبل”، إضافة إلى رواية “الكونج”، تعرض الكاتب لانتقادات كثيرة من التيارات المحافظة، وذلك بعد ما نشر قصة تتحدث عن الاعتداء الجنسي ضد الاطفال.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى