أعلام الأمة

هجرة عمر بن الخطاب الى المدينة

هجرة عمر بن الخطاب الى المدينة

هجرة عمر بن الخطاب الى المدينة  : امر النبي صل الله عليه وسلم اصحابه ان يبهاجروا الى المدينة نظرا للظلم الذي تعرضوا له من كفار قريش .

هجرة المسلمين الى يثرب

حينما امر النبي اصحابه ان يهاجروا الى يثرب ، سافر معظم المسلمين الى يثرب سرا في الخفاء وكانوا يخافون ان يراهم احد اثناء هجرتهم الى عمر بن الخطالب الذي هاجر الى يثرب علنا في وضح النهار .

قام عمر وحمل متاعه وذهب الى يثرب في وضح النهار ثم جاء الى منتصف قريش حيث الاسواق والناس مجتمعه وقال ايها الناس اني على دين محمد واني مهاجر الى يثرب فمن اراد ان ييتم اولادة وان ترمل زوجته فغليذهب خلفي فاني مهاجرا الى يثرب مع المسلمين فلم يتبعه احد ولم يجرؤ على اتباعه .

هجرة عمر بن الخطاب
هجرة عمر بن الخطاب

شجاعة عمر

انظر ايها الاخ الكريم الى هذه الشجاعه المفرطة والى قوة ايمان المسلم الشجاع ،” قال النبي صل الله عليه وسلم المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف ” .

فها هو عمرؤ يهاجر الى يثرب علنا في وضح النهار ولا يخشى الى الله ، وهذا لقوزته وشدته بجانب قوة ايمانه بالله لانه يعلم انه الان على حق وانه الان قد حق الطريق وسار فيه .

قوة الايمان بالله

كان احد اصحاب النبي ياكل تمرا قبيل المعركة مع الكفار فسال النبي يا بني الله اوترى اذا قتلناهم فقال له النبي صل الله عليه وسلم لنا ثوابا كبيرا وجهادا في سبيل الله ، فقال له اوترى اذا قتلنا فقال له النبي صل الله غليه وسلم لنا الجنة خاللدين فيها ، فرمى الصحابي التمر من يده واخذ يضرب الكفار عهلى اعناقهم حتى قتل تقريبا 20 كافرا ثم قتل في سبيل الله .

انظر ايها الاخ الكريم قوة الايمان بالله وبرسوله ، علم فلزم ما قاله النبي صل الله عليه وسلم من وقت ما علم .

حب عمر بن الخطاب الى النبي

لا ارى احق من موقف موت النبي صل الله عليه وسلم الذي يبين لنا حب اصحابه جميعا له وليس عمر فقط فقد قال ابي بكر للنبي وهو على فراش الموت : طبت حياً وميتاً يا رسول الله .

ولكنه الفاروق الذي قال بعد صعد الى منبر رسول الله محمد لم يمت من قال محمد قد مات ضربت عنقه ولكن ابا بكر قال له يا عمر على رسلك وقال ايها الناس من كان يعبد محمد فان محمد قد مات ومن كان يعبد الله فان الله حي لا يموت .

وتلا قول الله عز وجل ”  وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144) ال عمران 

قد يهمك ايضاً :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى