الأسرة و المجتمع

هل المرأة تابعة للرجل دائما

هل المرأة تابعة للرجل دائما ؟

هل المرأة تابعة للرجل دائما ؟

١. لقد أعطى الإسلام للمرأة استقلالها التام عن الرجل في الناحية الاقتصادية

فلها مطلق الحرية في التصرف فيما تملك بالبيع والشراء والهبة والاستثمار …. إلخ

دون إذن من الرجل ما دامت لها أهلية التصرف. وليس لزوجها ولا لغيره من أقاربها من الرجال أن يأخذ من مالها شيئا إلا بإذنها.

مقالات ذات صلة

٢. لا يجوز للرجل حتى ولو كان الأب أن يجبر ابنته على الزواج من رجل لا تحبه

فالزواج لا بد أن يكون موافقتها وبرضاها. وقد جاءت فتاة إلى النبي تشكو من أن أباها زوجها من ابن أخ له ليرفع بذلك من مكانته وهي له کارهة.

فاستدعى النبي الأب، وجعل للفتاة حرية الاختبار : إما رفض هذا الزواج أو قبوله. فقررت بمحض إرادتها قبول هذا الزواج وقالت: يا رسول الله قد أجزت ما صنع أبي

ولكني أردت أن أعلم النساء أنه ليس للآباء من هذا الأمر شيء). أي ليس للآباء سلطة إكراه بناتهم على الزواج.

هل المرأة تابعة للرجل
هل المرأة تابعة للرجل

٣- المرأة شريكة للرجل في الأسرة وفي تربية الأطفال

ولا يعقل أن تستقيم حياة أسرة دون مشاركة إيجابية من الطرفين، وإلا اختلت موازین الأسرة وانعكس أثر ذلك سلبا على الأطفال.

وقد حمل النبي كلا من الرجل والمرأة هذه المسئولية المشتركة عندما قال: «كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته. فالإمام راع وهو مسئول عن رعيته

والرجل راع في أهله وهو مسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسئولة عن رعبئها، وإسناد المسئولية هنا للمرأة ينفي تماما تهمة نبعية المرأة الدائمة للرجل، فليست هناك مسئولية دون حرية، والحرية لا تتفق مع التبعية.

4. لا يجوز للرجل أن يمنع المرأة من حقوقها المشروعة في الحياة

ولا يجوز له أن يمنعها من التردد على المسجد للعبادة. وقد ورد عن النبي في ذلك قوله : ولا تمنعوا إماء الله أن يصلين في المسجد

وإذا كان بعض المسلمين استنادا إلى تقاليد بالية وأعراف باطلة لا يلتزم بهذه المواقف الإسلامية نحو المرأة فإن ذلك يعدجه بالإسلام وأحكامه أو سوء فهم لتعاليمه الواضحة.

قد يهمك ايضاً : 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى