الفقه الإسلامي

وصف النار

وصف النار

النار هي جزاء الكافرين، وصف الله سبحانه وتعالى النار وما فيها من شدة العذاب وذكر العذاب وذكر جهنم وشدة حرارتها، ووصف مائها بأنه حميم وصديد يشرب منه المعذبون فتقطع أمعاءهم، وليس لهم طعام إلا من ضريع لا يسد جوعهم، ونستعرض من خلال السطور التالية وصف النار.

قد يهمك:-

وصف النار وتقسيمها وأبوابها

ويمكننا تقسيم وصف النار من حيث شكلها وسعتها وحرها وظلها وصوتها وشررها ووقودها وريحها وأبوابها:-

 أولاً أبواب النار

لها سبعة أبواب وكل باب مقسوم بين النساء والرجال، كل باب أشد حرا من الذي يليه بمقدار سبعين ضعفا.

– الباب الاسفل يوجد فيه المنافقين وآل فرعون، وأصحاب المائدة من كفر منهم ويسمى هذا الباب الهاوية.

– الباب الثاني اسمه الجحيم ويوجد به المشركين بالله.

– الباب الثالث اسمه سقر ويوجد به الصابئون.

– الباب الرابع اسمه لظى ويوجد به ابليس والمجوس ومن اتبع ابليس.

– الباب الخامس اسمه الحطمة وفيه اليهود.

– الباب السادس اسمة العزيز وفيه النصارى.

– الباب السابع وفيه أهل الكبائر من أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وماتوا دون ان يتوبوا.

وصف الله سبحانه وتعالى سرداق النار والسرداق هو السور المحيط بها وما فيه من الاغلال وسلاسل ومقاطع وأنكال كما في قولة تعالى {وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً}  [سورة الكهف الآية 29] ، وفي قوله تعالى {إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُوصَدَةٌ . فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ}  [سورة الهمزة الآية 8-9] .

وذكر الله تعالى حياتها وعقاربها التي توجد بها

شكلها:

قال الرسول صلى الله عليه وسلم في صفه لشكل النار ” عرضت على النار، فأقبل إلي منها شيء حتى دنا بمكاني هذا، فخشيت أن تغشاكم، فقلت: رب وأنا فيهم، فصرفها عنكم، فأدبرت قطعا كأنها الزرابي”.

ظلها:

وصف الله تعالى النار وظلها في القرآن الكريم في قوله تعالى {انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاثِ شُعَبٍ (30) لا ظَلِيلٍ وَلا يُغْنِي مِنْ اللَّهَبِ}  [سورة المرسلات الآية 30-31].

حرها:

نار الدنيا جزء من سبعين من نار جهنم وهذا ما قال الرسول في حديثة الشريف “ناركم جزء من سبعين جزءا من نار جهنم”.

وقودها:

وقود جهنم هو الناس والحجارة كما يقول الله تعالى {فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} [سورة البقرة الآية 24] .

صوتها:

وصفه الله تعالى صوت النار في قوله عز وجل  {إِذَا رَأَتْهُم مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً} [سورة الفرقان الآية 12].

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق