الدول العربية

ما بين الاحتلال البريطاني والحروب الأهلية.. أحداث سبقت انفصال السودان

تعتبر السوادان واحدة من اشهر الدول العربية التي تقع في فارة افريقيا وخاصة في الجزء الغربي من القارة ويقع على حدودها من الجنوب جمهورية مصر العربية، تعتبر السودان ايضا من أكثر دول القارة التي تتميز بأنها غنية من حي المواد المائية الذي يتنوع ما بين الأمطار في فصلى الصيف والشتاء، فضلا عن وجود نهر النيل الذي يمر على غيرها من الدول من اهمها اثيوبيا وجمهورية مصر العربية، مرت على هذه الدولة العديدد من الاحداث العصاب كان اخرها انفصال السودان .

 مساحة السودان

تعتبر السوادان من اكبر الدول من حيث المساحة في قارة افريقيا حيث تبلغ مساحتها نحو 2.500.000 كيلو متر مربع، واللغة الرسمية في جمهورية السودان هي اللغة العربية وتليها اللغة الانجليزية حيث يتحدث معظم الشعب السوداني اللغة الانجليزية بطلاقة نتيجة لخضوعها للاحتلال الانجليزي لفترة طويلة من الزمن.

الاقتصاد في السودان

تعد جمهورية السودان من اكثر دول العالم فقرًا على الرغم من توف فيها جميع المقومات التي تجعلها دولة زراعية من الدرجة الاولى ولكنها لا تستغل هذه المقومات التي لديها مما تسبب في مرور الدولة بالكثير من المجاعات قتلت الكثير من افراد الشعب السوداني على مر العصور.

انفصال السودان
انفصال السودان

تاريخ جمهورية السودان

شهدت الاراضي السوادنية قيام العديد من الحضارات العالمية وكان أخرها الحضارة النوبية التي نشأت على هذه الأرض في القرن السادي الميلادي ولكن انهارت هذه الحضارة وانتشرت بدلا منها العديد من الممالك المسيحية القوية وتم تقسيمها بحيب يكون لكل مملكة عاصمة خاصة بها.

 الحكم العثماني

في بداية حكم هذه الممالك شهدت السودان نهضة قوية في الكثير من المجالات ولكن مع مرور الوقت واشتداد الصراع على السلطة بين الممالك وبعضها احتدت الخلافات وعمت الفوضى في البلاد  وسادت حالة من انعدام الاستقرار والامن في هذه الاثناء نجح والى مصر محمد على في ضم السودان إلى اراضي الولاية العثمانية التي كانت متوسعة حول العالم ودخل الاسلام السودان.

استمر الوضع في السوء حتى بعد خضوع السودان للولاية العثمانية فلم تستطع الدولة الاعثمتية من ادارة شئون البلاد نتيجة لبعدها الشديد عنها  واستمر الوضع على ذلك حتى فترة طويلة من الزمن استمرت فيه الأحوال السيئة للشعب السوادني.

ظهر شخص يدعى النبوءة وزعم انه جاء لتخليص الناس من الظلم والطغان وسلطة الدولة العثمانية ونجح في إنشاء دولة إسلامية تعرف باسم الدولة المهدية فنشأت الكثير من الحروب بينها وبين الدولة العثمانية مما ترتب عليه اضعاف الدولة أكثر وأكثر إلى ان احتلتها بريطانيا وخضعت للاحتلال الانجليزى.

انفصال السودان

مند خضوع السودان للاستعمار البريطاني وظهرت حركات التبشير المسيحي المختلفة مما عزز من انتشار المسيحية خاصة في الجنوب السوداني مما أدى إلى ظهور العديد من الخلافات بين الشمال والجنوب ودعوات مستمرة بشأن انفصال السودان واستمر هذا الامر حتى بعد انسحاب الاحتلال البريطاني من السودان.

استمرت المواجهات بين الشمال والجنوب وصلت إلى المواجهات العسكرية ووفاة آلاف السوادنيين في هذه الحروب وظهرت دعوات لانفصال الجنوب عن الشمال أما الشمال فهم مصرين على استمرار وحدة الدولة وعدم الانفصال إلى ان تم اتخاذ القرار بانفصال الجنوب الشمال واصبحث السوادن دولتين شمال السودان وجنوب السودان وكان ذلك في عام 2011.

نرشح لك: دقاتها بالنوتة الموسيقية.. معلومات لا تعرفها عن ساعة بيج بن

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق