الدول العربية

بعد ظهور حالات في الجزائر.. إليك تاريخ مرض الكوليرا مع دول العالم

الكوليرا

تشهد دولة الجزائر خلال الفترة الحالية حالة طوارئ قصوى بسبب العثور على بعض الحالات الاصابة بمرض الكوليرا ، حيث يعتبر هذا المرض وباء فتاك من الممكن أن يدمر البشرية.

ليست هذه المرة الأولى تصاب فيها دولة بوباء الكوليرا ولكنه حدث من قبل وأصبح وباء الكوليرا كابوس يؤرق العالم بالكامل ونتج ععنه حالات وفاة بالملايين من جميع سكان العالم ونستعرض فيها يلي بعض العلومات الهامة عن هذا المرض وكيفيه انتشاره وتاريخيه مع دول العالم.

معلومات عن الوباء

يعتبر هذا الوباء من أشهر أوبئة الجهاز الهضمي وهي عبارة عن عدوى تسببها بكتيريا الضمة الكوليرية.

كن الموطن الأصلي لانتشار هذا الوباء في هند وانتشر إلى العالم من خلال حركة التجارة.

تعيش البكتريا المسببة للمرض في الانهار المالحة المياه الساحلية وعادة ما تنتقل العدوى من خلال المناطق التي لا يتم فيها معالجة مياه المجاري والامدتد اخاصة بمياه الشرب.

يصيب هذا المرض الأطفال البالغين على حد السواء.

عادة لا تظهر أعراض المرض إلى بعد مرور ما يقرب من 8 إلى 14 يوم على دخولها الجسم.

تاريخ انتشار مرض الكوليرا

في بداية الامر انتشر مرض الكوليرا من القارة الهندية من خلال نهر الغانج الملوث والذي من خلال خرجت البكتريا وانتقل إلى جميع انحاء العالم من خلال التجارة بين البر والبحر بين الدول المختلفة.

كانت بداية انتقال المرض إلى قارة اسيا ومنها إلى قارة أوروبا ثم أمريكا الشمالية.

كانت بداية انتشار المرض في عام 1820 في الهند وتسبب في وفاة نحو 10 آلاف شخص في جميع انحاء الهند والقوات البريطانية حيث كانت تخضع الهند خلال ذلك الوقت غلى الاحتلال البريطاني.

الكوليرا
الكوليرا

انتقل هذا المرض إلى الصين واندونسيا وهناك قتل ما يقرب من 100 ألف شخص على الاقل.

في الفترة ما بين عام 1817 إلى عام 1820 أى في عامين فقط قتل هذا المرض ما يقرب من 2 مليون شخص.

في الفترة ما بين عام 1860إلى عام 1917 توفي ما يقرب من 23 مليون شخص جراء الاصابة بالكوليرا.

وانتشر هذا المرض بعد ذلك في باريس وفي المملكة العربية السعودية والمجر وألمانيا ولندن.

التفشي الثاني للكوليرا

كان الانتشار الثاني لهذا المرض في عام 1849 في باريس وانتقل بعد ذلك إلى لندن وقضى على العديد من الاراوح.

انتقل به ذلك إلى ايرلندا التي كانت في ذلك الوقت تشهد مجاعة كبيرة وتوفي على إثر هذا المرض الكثير من سكان هذه الدولة.

توفي الرئيس الامريكي السابق جيمس بولك بهذه المرض.

انتشرت بعد ذلك العدوى بهذا المرض من السفن البريطانية إلى نهر الميسيسبي  مما تسبب في غصابة ووفاة ما يقرب من 4000 شخص بهذا المرض وتلاهم 3000 آخرين ومنها إلى نيويورك.

في عام 1849 انتقل هذا المرض إلى المكسيك وامريكا مما تسبب في وفاة الكثيرمن سكان الولايات المتحدة الأمريكية.

نرشح لك: يفصلها عن روما سور .. تفاصيل هامة حول أقل دول العالم في التعداد السكاني

السابق
تعرف على أرخص وأفضل خطوط الطيران حول العالم
التالي
بريطانيا في المرتبة الثانية.. ما هي أكبر المكتبات في العالم

اترك تعليقاً