التاريخ الإسلامي

الدعوة الاسلامية سراً وجهراً

الدعوة الاسلامية في طورها السري ، كان النبي غه يعلم تمام العلم عناد قریش و كبرياءها وإصرارها على التمسك بالقديم، وبتراث آبائها وأجدادها من عبادة الأصنام

ولذلك فهي لن تذعن له بسهولة، بل سوف تقاومه حتى آخر سهم في جعبتها، خصوصا وأن الإسلام سوف يهدد مصالح الطبقة المسيطرة المستقلية المستغلة التي نشأت على نظام الطبقات والامتيازات الأسرية

واستمرأت حياة الأرستقراطية والسيادة والاستعلاء على الضعفاء والفقراء، فلم يكن هينا على هؤلاء أن يقبلوا دینا يسوى بين أغنيائهم وفقرائهم، وبين سادتهم وعبيدهم

الدعوة الاسلامية سراً

لذلك قرر النبي أن تكون دعوته إلى الله سرية في البداية يدعو أصدقاءه وأقرب الناس إليه ومن يأنس فيهم الخير والاستعداد لقبول الحق والهدى حتى يشتد بهم ساعده

وبعدئذ يرى ماذا يصنع ، أخذ النبي عه يدعو الناس سرا فآمن به – إلى جانب من ذكرنا من السابقين الأولين – طائفة من فقراء الناس ، وضعفائهم الذين رأوا في الدين الجديد خلاصهم مما هم فيه من شقاء وبؤس

وأخذ النبي يجتمع بأصحابه الأولين سرا في دار الأرقم المخزومي يتلو عليهم القرآن الكريم الذي يأتيه به جبريل ثم يعلنهم تعاليم الإسلام

واستمرت هذه المرحلة السرية حوالي ثلاث سنوات ، وبطبيعة الحال كان تقدم الدعوة فيها بطيئا لطبيعة الظروف وطبيعة المرحلة، وكان من الطبيعى كذلك أن يتسرب خبر الدعوة إلى قريش

ولكنها لم تهتم في البداية بأمر محمد ودعوته ولعلها كانت واثقة من أن حملها على ترك عبادتها وعبادة آبائها وأجدادها أمر أصعب من أن ينال ، إن لم يكن من المستحيل أن ينال

ولعل قريشا لم تكن تقدر خطورة الدعوة وأهدافها في هذه المرحلة ، على كل حال استمر النبي مم يدعو إلى دين ربه سرا حتی آن الأوان ليخرج بدعوته من هذا الطور السري إلى الإعلان الصريح، ومواجهة قريش بهذه الحقيقة الناصعة.

الجهر بالدعوة

كان من الطبيعي أن يتجه النبي أول ما يتجه إلى أسرته وعشيرته الأقربين ليدعوهم إلى الإسلام طبقا لأمر الله سبحانه وتعالى الذي تضمنه قوله تعالى : وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ (214)

و بعد هذا الأمر الإلهي بدعوة الأقربين إلى الدين ، دعا النبي عشيرته وأهله وصنع لهم طعاما في بيته وبعد أن تناولوا طعامهم عرض عليهم الإسلام وحدتهم قائلا: «ما أعلم إنسانا في العرب جاء قومه بأفضل مما جئتكم به، فقد جئتكم بخيري الدنيا والآخرة ، وقد أمرني ربي أن أدعوكم إليه ، فأيكم يؤازرني على هذا الأمر ؟ »

فأعرضوا جميعا عنه وهموا بتركه، لكن علي بن أبي طالب نهض – وكان لا يزال صبيا – وقال : وأنا يا رسول الله عونك ، أنا حرب على من حاربت »

ولكن بنی هاشم ابتسموا ساخرين من إجابة على لابن عمه، وكأنهم استصغروا الصبي في نظرهم، وانصرفوا دون أن يستجيبوا لدعوة النبي.

الدعوة الاسلامية
الدعوة الاسلامية

النبي يدعوا اهل مكة جميعاً

بعد ذلك نزل على النبي قول الله تعالى : فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ (94)

و كان معنى هذا أن ينتقل من دعوة عشيرته الأقربين إلى دعوة أهل مكة جميعا، وليكن ما يكون.

فصعد النبي على ربوة الصفا وجعل ينادي أهل مكة جميعا قائلا: «یا بنی عبد المطلب ، یا بنی عبد مناف ، یا بنی زهرة، یا بنی تیم، یا بنی مخزوم، یا بني أسد، فاجتمعوا عليه

فقال لهم : أرأيتم لو اني أخبرتكم أن خيلا خلف هذا الجبل تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقي؟»

قالوا: نعم. ما جربنا عليك كذبا قط.

قال : « فإني نذير لكم، ورسول الله إليكم خاصة وإلى الناس كافة ، بين يدي عذاب شديد ، وإن الله امرنی أن أنذر عشيرتي الأقربين، وإني لا أملك لكم من الدنيا منفعة ، ولا من الآخرة نصيبا، إلا أن تقولوا لا اله الا الله ،،

عندئذ نهض عمه أبو لهب وصاح ساخرا وقال له تبا لك ألهذا جمعتنا؟.

موقف قريش من دعوة النبي

انفض الجميع من حول النبي دون أن يؤمنوا به ولقد استاء النبي جدا من موقف عمه أبي لهب

ولكن الله تعالى تولى عنه إجابة هذا المشرك المتغطرس القاسي القلب ، فأنزل فيه سورة بتمامها وهي قوله تعالى :تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَىٰ عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَىٰ نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ (5) 

لتغضب قريش وليغضب ابو لهب وامثاله ما شاء لهم الغضب ، فان ذلك لن يوقف مد الدعوة الاسلامية.

ستنتصر الدعوة باذن الله وسيعم الخير والحق والعدل ارجاء العالم و لو كره الكافرون.

قد يهمك ايضاً :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى