اسنان

حالات قلع الأسنان ونصائح هامة لما بعد العملية

عملية قلع الأسنان هي عبارة عن إخراج السن الماضي أو الذي تعرض للتلف بشكل كامل من الجذور وذلك يكون نتيجة للتلف الذي يصيب طبقات السن واللب وقنوات الجذر وغاليًا ما يكون السبب في حدوث ذلك التلف.

عادة ما يكون قلع الأسنان المرحلة الأخيرة التي يلجأ إليها الطبيب بعد إصابة السن من الخارج والداخل وبعد الفشل في علاج قناة الجذر و ذو الحالة يكون لابد من إخراج السن المصاب من الفم قبل أن يسبب حدوث التهابات ومضاعفات خطيرة في الفم مثل انتشار العدوى وغيرها ومن الأمراض التي تسبب الكثير من الآلام في الفم وانتشارًا إلى الأسنان الأخرى.

قلع الأسنان

أما في حالات أخرى يحدث قلع السن دون الأعراض السابقة ولكنه عادة ما يكون ضرس العقل سواء كان بارز أو مخفي ولكن في هذه الحالة يكون لمنع إصابة الأسنان المجاورة نتيجة للاحتكاك وإزاحة الأسنان.

مقالات ذات صلة

كما أنه من الممكن ان يلجأ الطبيب لقلع الأسنان في حالات الإصابة بأمراض في اللثة والتي تؤثر على الأنسجة الداعمة للسن.

التحضيرات الطبية للقلع الأسنان

هناك بعض التحضيرات البسيطة التي يتخذها الطبيب للقيام بعملية قلع الأسنان وهي على النحو التالي:

لابد أن يتم خلع السن بعد إجراء التخدير الموضعي ومن الممكن أن يتم تحدث تأثير التخدير العام.

لابد من إجراء فحص للاسنان بالأشعة السينية قبل إجراء قلع الأسنان.

لابد من إجراء فحوصات خاصة بتخثر الدم عند الأشخاص الذين يعانون من بعض أمراض تخثر الدم لتجنب خطر الإصابة بالنزيف.

كيفية قلع الأسنان

يتم إجراء عملية قلع السن الجراحي  عبر إحداث شق في اللثة أسفل السن وإخراج السن كاملًا بالاضفة إلى الأنسجة والأوعية الدموية التي تحيط بالسن ومن ثم تقطيب المكان من خلال قطرب يتم امتصاصها ذاتيًا.

عادة ما يستغرق قلع السن نحو 30 دقيقة فقط.

قلع الأسنان
قلع الأسنان

الأثار الجانبية لقلع الأسنان

إمكانية حدوث إصابة عصبية في قنوات العصب، مما قد يؤدى إلى فقدان كلي أو جزئي لحاسة الشم.

الاصابة بانتفاخ موضعي في موضع العملية.

الإصابة بحالة تغلغل الجيوب ويحدث ذلك عندما تنفصل قطعة من السن وتدخل داخل الجيب الفكي وفي هذه الحالة لابد من غسل الجيب جيدًا ليتم إخراجها ولكنها من الحالات نادرة الحدوث.

إجراءت ما بعد عملية قلع الأسنان

هناك بعض الإجراءات التي يجب على المريض إتباعها من أجل الحفاظ على سلامته بعد قلع الأسنان وتجنب الإصابة بأى مضاعفات وهي على النحو التالي:

من الممكن أن يغادر المريض المستشفى أو عبيادة الطبيب فورًا بعد إجراء القلع ولكن ابد من اتباع تعليمات الطبيب.

لابد ان يمتنع المريض على تناول الطعام والشراب  لمدة ساعتين بعد إجراء العملية.

الامتناع عن تناول المشروبات الساخنة لمدة يوم بعد إجراء القلع.

في حالة الشعور بالأم من الممكن استخدام بعض المسكنات التي أوصى بها الطبيب وقت الحاجة فقط.

من الممكن استخدام المضادات الحيوية التي أوصى بها الطبيب عند ارتفاع درجة الحرارة والشعور بآلالام شديدة أو حدوث نزيف أو ظهور أى إفرازات في الفم.

 نرشح لك: مزايا وأضرار حقنة الرئة ونصائح هامة لتناولها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى