الادب العربي

كيفية كتابة خاطرة وأنواعها المختلفة

كيفية كتابة خاطرة

الخاطرة

إن أبرز ما يُميز الخاطرة هو أن ليس لها وزن موسيقي، كما لا يوجد لها تفصيلات؛ حيث يتمكن الكاتب من خلالها من التعبير عن شعوره أدبيًا فضلًا عن تدفق عاطفته، وسوف نستعرض في الموضوع التالي كيفية كتابة خاطرة كما سنذكر مكوناتها وأنواعها المختلفة.

أنواع الخاطرة

وتتكون من ثلاث أنواع هي:

الخاطرة الطويلة: وهي تتضمن معاني عديدة بصورة مبالغة.

الخاطرة المتوسطة: وتُعد الأفضل نظرًا لأنها تتميز بتماسكها الفكري وبها انحصار في المعاني.

الخاطرة القصيرة: أبرز ما يميزها هو وضوحها وبساطتها وسهولتها.

السرقات الأدبية وأنواعها

صور الخاطرة

الخاطرة الكتابية: وتتميز بأسلوبها القوي في التعبير، والسهل في الكلمات، كما أنها ذات طابع وجداني وتكثر بها الرموز والتصويرات.

الخاطرة الشفوية: تعد أقصر صور الخواطر، حيث أنها توجز وتختصر الأحداث بشكل بسيط، وتنتشر في المؤتمرات، المدارس، المساجد، المخيمات، والمنسابات المتنوعة.

كيفية كتابة خاطرة

  • اللغة: يجب أن تكون لغة الخاطرة صحيحة وتتسم باللباقة، حيث أن تلك السمات تعبر عن كاتب الخاطرة، وحينها يكون أسلوب الخاطرة أدبي وأفكارها جذابة تقوم بجعل القارئ ينظر للعالم من خلال رؤية الكاتب، ولذلك يجب أن يتم كتابتها بلغة عربية بدون أي أخطاء، بجانب معرفة قواعد اللغة جيدًا، فضلًا عن ضرورة استخدام علامات الترقيم التي تساعد على تسهيل القراءة.
  • الموقف: الخاطرة تأتي من خلال عدة أفكار تحدث خلال موقف ما مر به كاتبها، ولا يكون لها فكرة محددة، ولكن إذا تم الإطالة فيها ستتحول إلى قصة.
  • الثقافة: كاتب الخاطرة يجب أن يكون على قدر من الثقافة والإلمام بما حوله، حتى يستطيع أن يعبر عن ما يخطر في باله، كما تسهم الثقافة في إيصال فكرة الخاطرة إلى القارئ بشكل واضح وشامل.
  • الأسلوب: يجب أن يكون أسلوب الخاطرة سهل وبسيط حتى تصل فكرة الخاطرة إلى ذهن القارئ بسهولة، ومن الأفضل أن يبدأ الكاتب خاطرته من خلال كتابة رواية نادرة أو عرض مشهد ما، ثم يبدأ في توضيح أفكاره بشكل بسيط.
  • العنوان: من أساسيات نجاح الخاطرة، أن يرتبط عنوانها بموضوعها، فضلًا عن أن يكون جذاب للقارئ، فلا بد أن يعبر عن صلب الخاطرة.

    كيفية كتابة خاطرة
    كيفية كتابة خاطرة

  • البداية: يجب إثارة القارئ منذ البدء في كتابة الخاطرة لضمان متابعته لها، حيث أن عنصر الإبهار عامل أساسي في نجاح الخاطرة.
  • التعمق: لابد أن تخضع الخاطرة لعنصر الخيال، حيث إنها إذا اقتصرت على سرد الواقع كما هو ستكون ضعيفة.
  • النهاية: نص الخاطرة لا يكتمل إلا إذا قام الكاتب بربط النهاية في البداية، ليلمس القارئ التماسك الفكري فيها.

وبذلك:

تكون قد علمت كيفية كتابة الخاطرة، ولكن عن كتابتها تجنب تكرار الكلمات، فخير الكلام ما قل ودل، واستخدام كلمات متشابها وكثرة تكرارها يضعف الخاطرة وتصعب عملية وصولها إلى ذهن القارئ، كما يجب الابتعاد عن المماطلة لتجنب الملل، فضلًا عن الاعتماد على المعاني السلسة والبسيطة.

والأهم هنا، إذا اقتبس الكاتب جملة من غيره يجب التنويه عن كاتبها، وإلا يُعد من اقتبسها سارقًا ومن ثم يتم إضعاف الخاطرة وتشويه صورة الكاتب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى