عقيدة وتوحيد

ما هي انواع الوحي في الاسلام

انواع الوحي

ما هي انواع الوحي في الاسلام

انواع الوحي في الاسلام :

أولا: الوحي لغة واصطلاحا:

الوحي لغة: الإعلام في خفاء، ويطلق على معان كثيرة، كالإشارة، والكتابة، والرسالة والإلهام، والكلام الخفي، والأمر، والتسخير، والرؤيا الصادقة والصوت يكون في الناس وغيرهم

كما يطلق على كل ما ألقيته إلى غيرك؛ ليعلمه، وهذا الإعلام قد يكون بالإيماء، وهو الإشارة ببعض الجوارح أو بغيرها، ثم غلب استعمال الوحي فيما يلقى إلى الأنبياء من عند الله تعالى

وقد ورد الوحي في القرآن الكريم في شأن غير الأنبياء مسندا إما إلى الخالق سبحانه وتعالى، وإما إلى المخلوق، فالأول ورد بمعنى الإلهام الذي يقع في النفس، أو الإلقاء في القلب،

كقوله تعالى : (وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (7)  القصص 

وأما الثاني المسند إلى المخلوق فجاء بمعنى الإشارة والإيماء، كقوله حكاية عن زکریا : فَخَرَجَ عَلَىٰ قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ أَن سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (11)  مريم 

المعنى الشرعي للوحي:

هو إعلام الله تعالى لنبي من أنبيائه، أو لرسول من رسله بحكم شرعي 

ثانيا: انواع الوحي :

يبين القرآن الكريم أنواع الوحي الإلهي في قوله تعالى : وما كان لبشر أن كلمه الله إلا وحيا أو من وراي يجاب أو رسل ولا فيوحى بإيو، ما يشاء إنه على حكي وتدل الآية على أن تكليم الله للبشر يتم بطرق ثلاثة:

١- التكليم وحیا وهو نوعان:

الأول النفث في الروع (أي الإلقاء في القلب) ويكون يقظة، والثاني الرؤيا في المنام، ولا تكون رؤيا الأنبياء إلا صادقة. کہا رأى إبراهيم عن أنه يذبح ولده إسماعيل باب: قال تعالى : يبئى إنى أرى في المنام أني أذبحك ) 

ومن النفث في الروع قوله : «قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” إِنَّ رَوْحَ الْقُدُسِ نَفَثَ فِي رُوعِيَ أَنَّ نَفْسًا لَنْ تَمُوتَ حَتَّى تَسْتَكْمِلَ أَجَلَهَا وَتَسْتَوْعِبَ رِزْقَهَا ، فَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ وَلا يَحْمِلَنَّ أَحَدَكُمُ اسْتِبْطَاءُ الرِّزْقِ أَنْ يَطْلُبَهُ بِمَعْصِيَةٍ ، فَإِنَّ اللَّهَ لا يُنَالُ مَا عِنْدَهُ إِلا بِطَاعَتِهِ ” »

٢- التعليم من وراء حجاب من غير رؤية من الموحى إليه

وهو أن يكلم الله نبيه مباشرة بلا واسطة مبلغ فيسمع النبي كلامه كما كلم الله موسی علی قال سبحانه: وكلم الله مو تسلیما (۳) . ٣- التكليم بواسطة رسول من الملائكة: جبريل عام، أو غيره كما روي في الصحيحين:

«أن ملكا غير جبريل نزل بسورة الفاتحة وخواتيم سورة البقرة) فيوحي ذلك الرسول إلى المرسل إليه بإذن الله ما يشاء، وهذا

النوع هو الغالب في الوحي إلى الأنبياء 

الوحي ممكن الوقوع:

الوحي ظاهرة متماثلة عند جميع الأنبياء والمرسلين؛ لأن مصدرها واحد، وهو رب العالمين، وغايتها واحدة، وهي عبادة الله واجتناب الطاغوت

قال تعالى :  ۞ إِنَّآ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ كَمَآ أَوْحَيْنَآ إِلَىٰ نُوحٍۢ وَٱلنَّبِيِّۦنَ مِنۢ بَعْدِهِۦ ۚ وَأَوْحَيْنَآ إِلَىٰٓ إِبْرَٰهِيمَ وَإِسْمَٰعِيلَ وَإِسْحَٰقَ وَيَعْقُوبَ وَٱلْأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَٰرُونَ وَسُلَيْمَٰنَ ۚ وَءَاتَيْنَا دَاوُۥدَ زَبُورًا

قد يهمك ايضاً : 

السابق
نسب النبي صل الله عليه وسلم واسرته
التالي
الفرق بين النبي والرسول

اترك تعليقاً