باب الصيام

ما هي مفسدات الصوم ؟

ما هي مفسدات الصوم

الصوم

هو امتناع الإنسان عن تناول الطعام والشراب وأي وجه من وجوه المعصية، ومُطلق الصيام في اللغة هو الإمساك والكف، فقد قال الله تعالى للسيدة مريم: “فقولي إني نذرت للرحمن صومًا”، أي الإمساك عن الحديث، ومن ثم فإن الصوم يشير في مطلقه إلى الإمتناع، وفي هذا المقال يوف نتعرف علي ما هي مفسدات الصوم وأحكام الصيام وآدابه.

أما الصوم على وجه الخاص وتعريفه كعبادة في الدين الإسلام فهو عدم تناول الطعام أو الشراب كما قلنا من قبل، حيث أنه يعرف بالإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر الثاني إلى غروةب الشمس بنية.

وصيام شهر رمضان فرض بإجماع أهل العلم، كما أنه منصوص عليه في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وهو يعتبر واحد من أهم أركان الإسلام الخمسة، وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: “كتب عليكم الصيام”.

ما هي مفسدات الصوم
ما هي مفسدات الصوم

أحكام الصيام وآدابه

هناك عدة شروط يجب القيام بها ليصح الصيام، وهذه الأحكام هي:

  • نية الصيام: النية هي الشرط الأساسي لإتمام فريضة الصيام وقبولها عند الله وصحتها، فيجب أن يكون محل النية اللسان او القلب.
  • الإمساك: يجب ألا يتناول الصائم أي شيء من شراب أو طعام منذ طلوع الفجر حتى غروب الشمس، وبالتالي الصيام هو الامتناع عن شهوتي الفرج والبطن.
  • يجب أن يمتنع الصائم أيضًا عن كل مبطلات ومفسدات الصوم.

ما هي مفسدات الصوم

هناك بعض الأمور التي تفسد الصيام عندما يقوم بها الصائم في نهار رمضان، ومن ثم فإنه عندما يأتي بها يجب عليه قضاء اليوم:

  • الشرب أو الأكل بشكل متعمد، أي أن كل ما وصل إلى الجوف يتسبب في إفساد الصيام، مثل تناول الأدوية كالحبوب أو الشراب أو الحقن فهي جميعها تفسد الصيام، أما الحقن التي تُعطى في العضل أو الوريد ولا تغني عن الطعام لا تعتبر مفسدة للصيام مثل حقن الأنسولين.
  • النفاس و الحيض، نزول دم الحيض أو الولادة أثناء وقت الصيام يفسده ويوجب على المرأة أن تُفطر، وإذا صامت المرأة الحائض فإنها تأثم، حيث يجب عليها أن تصوم هذا اليوم بعد انقضاء شهر رمضان الكريم.
  • يعتبر تعمد القيء من مفسدات الصيام أيضًا، أما إذا كان التقيؤ غير متعمد فإن هذا لا إثم ولا حرج فيه ولا يُفسد أو يبطل الصيام.
  • الجماع، يبطل الجماع الصيام، ففي هذه الحالة سواء أتم الإنزال أم لم يتم أثناء نهار رمضان، فإن مجامعة الزوجة تُبطل الصيام، لكن يجب الامتناع عن الأكل والشرب بقية اليوم، مع صوم هذا اليوم بعد انقضاء شهر رمضان ويعتبر هذا النوع من المفطرات من أعظمها وأشدها عند الله.
  • الاستمناء، وهو من مفسدات الصوم حيث يوجب على المسلم القضاء بعد نهاية الشهر ولكن مع الإمساك حتى حلول موعد الإفطار.
  • التخدير الكلي أو الإغماء، وهذا يقصد به إذا تم هذا الإغماء أو التخدير طيلة فترة الصيام فعندها يجب على المسلم أن يفطر أما إذا استفاق بعض الوقت فلا يلزم منه أن يفطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق