التاريخ الإسلامي

نسب الفاروق عمر بن الخطاب ومكانته وقوته

الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه

يحظى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه باهتمام المؤرخين في كل العصور .

فلا يزال الشخصية السياسية والإدارية العبقرية في الإسلام، التي استطاعت أن تصوغ النظام الإداري وأن تصقل الفكر السياسي الإسلامي، وأن تضع نظاما يكفل العدالة الاجتماعية في الأمة ما عجزت عن تحقيقه کثیر من النظم الحديثة.

نسب عمر بن الخطاب

هو عمر بن الخطاب بن نفیل بن عبد العزی بن ریاح بن رزاح بن عدی ابن کعب بن لؤى، ويكنى بأبي حفص ، يجتمع نسبه مع رسول الله في جده السابع من جهة أبيه وفي جده السادس من جهة أمه.

مقالات ذات صلة

مولد عمر بن الخطاب

ولد رضي الله عنه بمكة بعد عام الفیل (۵۷۱) بثلاث أو أربع عشرة سنة وتربى في قريش فرعي الغنم واشتغل بالتجارة وسافر إلى بلاد الشام فاکتسب من التجارب والخبرات ما كان له أبلغ الأثر في صقل أفكاره وتوسيع مداركه.

مكانة عمر بن الخطاب

وكانت له – رضي الله عنه – السفارة في الجاهلية، فكانت قريش إذا وقعت الحرب بينها أو بينها وبين غيرها أرسلته سفيرا.

الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه هو أحد السابقين الأولين، وأحد العشرة المشهود لهم بالجنة.

وأحد كبار علماء الصحابة وزهادهم وأحد أصهار النبي صل الله عليه وسلم.

اسلام عمر

اسلم عمر بن الخطاب، رضي الله عنه جهرا وأسلم الناس خفية، وهاجر جهرا وهاجر الناس سرا، و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اللهم أعز الإسلام بأحب هذين الرجلين إليك : بعمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام

لقد كان اسلامه رضي الله عنه قوة ودعما للمسلمين فقد كانوا يصلون سرا، وصلوا جهرا وعلانية إلى جوار الكعبة، وبإسلامه عاد المهاجرون الأولون من الحبشة إلى مكة، فقويت شوكة المسلمين .

وحديث إسلامه رضي الله عنه ترویه لنا المصادر فتقول : يقول عمر :” خرجت أتعرض رسول الله فوجدته قد سبقني إلى المسجد ، فقمت خلفه ، فاستفتح سورة الحاقة فجعلتني أتعجب من تأليف القرآن ، فقلت والله هذا شاعر كما قالت قريش ، فقرأ : إنه لقول رسول کریم، وما هو بقول شاعر قليلا ما تؤمنون، فوقع الإسلام في قلبي كل موقع”.

عمر بن الخطاب
عمر بن الخطاب

قوة وشجاعة عمر

وقال : كنت أشد الناس على رسول الله ، فبينما أنا في يوم حار بالهاجرة في بعض طرق مكة إذ القيني رجل فقال :

عجبا لك يا ابن الخطاب !! إنك تزعم أنك وأنك وقد دخل عليك الأمر في بيتك ، قلت : وما ذاك ؟ قال : أختك أسلمت ، فرجعت مغضبا حتى قرعت الباب ، قيل من هذا ؟ قلت : عمر ، فتبادروا فاختفوا مني، وكانوا يقرأون صحيفة بين أيديهم، فقامت أختي تفتح الباب ، فقلت : يا عدوة نفسها اصبات ؟ وضربتها بشئ كان في يدي على رأسها ، فسال الدم وبكت ، فقالت : يا ابن الخطاب ما كنت فاعلا فافعل فقد صبأت ، قال :

فدخلت حتى جلست على السرير ، فنظرت إلى الصحيفة فقلت : ما هذا؟ ناولينيها، قالت : لست من أهلها ، إنك لا تطهر من الجنابة ، وهذا كتاب لا يمسه إلا المطهرون ، فما زلت بها حتی ناولتنيها ففتحتها فإذا فيها : بسم الله الرحمن الرحيم، فلما مررت باسم من أسماء الله تعالى ذعرت فألقيت الصحيفة، ثم رجعت إلى نفسي فتناولتها فإذا فيها :

سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1) لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (2) هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ ۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (3) سورة الحديد.

فقلت أشهد أن لا إله إلا الله ، فخرجوا إلى مبادرين و كبروا وقالوا : أبشر فإن رسول الله له دعا يوم الاثنين فقال : اللهم أعز دينك بأحب الرجلين إليك إما عمر وإما أبو جهل بن هشام.

روايات في اسلام عمر

والروايات كثيرة عن إسلامه رضي الله عنه، فقد ذكر ابن سعد قال : أخبرنا محمد بن عمر قال : أسلم عمر بعد أن دخل في الإسلام أربعون أو نيف وأربعون بين رجال ونساء قد أسلموا قبله ، و كان رسول الله قال وقد دخل دار الأرقم بالأمس : اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك ، فلما أسلم عمر نزل جبريل عليه السلام فقال : يا محمد لقد استبشر أهل السماء بإسلام عمر

وذكر عبد الله بن مسعود إسلامه فقال : كان إسلام عمر فتحا، وكانت هجرته نصرا، وكانت إمارته رحمة، لقد رأيتنا وما نستطيع أن نصلي بالبيت حتى أسلم عمر ، فلما أسلم قاتلهم حتی تر كونا فصلينا.

وقال ابن عساکر : ما علمت أحدا هاجر إلا متخفيا إلا عمر بن الخطاب فإنه لما هم بالهجرة تقلد سيفه وتنكب قوسه ، وانتضى في يده أسهما، وأتى الكعبة وأشراف قريش بفنائها، فطاف سبعا ثم صلی ركعتين عند المقام، ثم أتی حلقهم واحدة واحدة ، فقال : شاهت الوجوه، من أراد أن تنكله أمه، وييتم ولده ، وترمل زوجته، فليلقنى وراء هذا الوادي ، فما تبعه منهم أحد.

قد يهمك ايضاً :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى