الموسوعة الصحيةالصحة الجنسية

هل تزول سرعة القذف مع الوقت

هل تزول سرعة القذف مع الوقت، نوضح بعض الامور المهمة حول سرعة القذف من حيث اسباب سرعة القذف وعلاجها وإجابة سؤال ملح لدي شريحة كبيرة من الرجال الذين يعانون من هذه المشكلة هل تزول سرعة القذف مع الوقت؟، من خلال موقع نادي العرب نطلعك على كل ما يتعلق بـسرعة القذف.

ما هي سرعة القذف؟

القذف المبكر هو قذف السائل المنوي بسرعة وأسرع من المعتاد، وسرعة القذف تسمية خاطئة.

  •  توجد أسماء أخرى لهذه الحالة في الطب، فإن القذف أو تدفق الحيوانات المنوية عندما يكون سريعًا يحدث قبل أو مع بداية الجماع.
  • وهي حالة تؤدي إلى الإنهاء السريع للعلاقة الزوجية وعدم القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسية، ويعتبر القذف المبكر من المشاكل الجنسية الشائعة لدى الرجال.
  • كان هناك الكثير من الأبحاث المختلفة التي أجريت على الرجال الذين يعانون من سرعة القذف أثناء الجماع، وقد وجد أن 10٪ إلى 30٪ من الرجال يعانون من سرعة القذف، وهذا لا يمكن أن يحدث إلا في مرحلة معينة من الحياة أو في سن معين.

أسباب سرعة القذف

هناك العديد من أسباب سرعة القذف التي لا تزال مجهولة، ومن ناحية أخرى هناك أسباب معروفة، منها الأسباب النفسية والعوامل البيولوجية، والتي نقدمها بالتفصيل أدناه:

العوامل النفسية

يمكن أن يكون أسلوب الحياة وبعض المعتقدات سببًا في سرعة القذف، حيث تؤدي الرغبة في تسريع التدفق وإنهاء الجماع إلى التوتر، مما يؤدي إلى سرعة القذف غير المرغوب فيها.

  • كما يتسبب الشعور بالذنب في نهاية الجماع وسرعة القذف، وهناك بعض الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب ويريدون الحصول على الانتصاب بسرعة، وهذا يسبب سرعة القذف.
  • القلق أثناء الجماع يسبب العديد من المشاكل في العلاقات الزوجية، لذلك يجب أن يكون الشخص هادئًا وهادئًا.

الأسباب الحيوية والعوامل البيولوجية

هناك العديد من العوامل البيولوجية التي تسبب سرعة القذف، مثل التغيرات في مستوى الهرمونات ومستوى المواد الكيميائية في الناقلات العصبية.

  • يمكن أن تؤدي عدوى والتهاب البروستاتا والمسالك البولية إلى سرعة القذف، ويمكن أن يكون سبب عدم كفاية مستويات الهرمونات في الجسم هو اضطرابات الغدة الدرقية أو اضطرابات في غدة البروستاتا أو الإحليل.
  • تشمل العوامل البيولوجية التغيرات في الجهاز العصبي المركزي، وتعاطي المخدرات، أو حتى اعراض الانسحاب من المخدرات.

عوامل خطر سرعة القذف

مخاطر سرعة القذف هي كالتالي:

  • مع سرعة القذف المتكرر، قد تحدث صعوبة في تحقيق الانتصاب أو ضعف الانتصاب، وقته بوعي أو بغير وعي أثناء الجماع.
  • قد يعاني الرجل من الاكتئاب والضغط النفسي والعاطفي بسبب سرعة القذف، ويشكل الضغط العصبي خطراً على النفس العامة ويصعب تحقيق حالة من الاسترخاء والتركيز في الجماع.
  • يمكن أن يحدث الضعف الجنسي أو ضعف الانتصاب، كما يمكن أن تحدث اضطرابات صحية مثل مشاكل القلب أو القذف المبكر أو الإجهاد.

أعراض سرعة القذف

لسرعة القذف أعراض معينة يمكن القول بأنها تعاني منها عند تطبيقها على الشخص وهذه الأعراض هي كما يلي:

  • في بداية الجماع وقبل الوصول إلى لذة الجماع يحدث القذف والتدفق السريع للحيوانات المنوية.
  • من الأعراض الشائعة أن سرعة القذف يمكن أن تحدث عند ممارسة العادة السرية، لأنها لا تقتصر فقط على لحظة الجماع.
  • يحدث تدفق الحيوانات المنوية في غضون دقيقة من الإيلاج.
  • عدم القدرة على إتمام الجماع.
  • صعوبة ممارسة الجنس في بعض المواقف الحميمة.

مضاعفات سرعة القذف

بشكل عام لا توجد مضاعفات صحية ناجمة عن مشكلة سرعة القذف، حيث أن سرعة القذف تترافق مع مشاكل نفسية واجتماعية ومضاعفاتها تسير في نفس الاتجاه، ومن المضاعفات المحتملة ما يلي:

  • زيادة التوتر في العلاقة الزوجية وعدم الرضا التام عن الحياة الجنسية من جانب الزوج والزوجة.
  • قد يكون هناك بعض الاضطرابات في الإخصاب وبعض المشاكل الطفيفة في الحمل.

علاج سرعة القذف

يمكن علاج سرعة القذف بالدمج مع العلاج الجنسي، والعلاج الدوائي، والعلاج النفسي على النحو التالي:

العلاج الجنسي لسرعة القذف

هناك بعض الطرق لزيادة وقت الإيلاج وتأخير القذف، مثل محاولة توجيه الطاقة الجنسية من الجماع إلى الألعاب الجنسية لتخفيف التوتر قبل الإيلاج.

  • هناك طريقة تسمى الضغط، حيث عند الشعور باقتراب حدوث الدفق، يتم الضغط على العضو التناسلي، وتحديداً رأس القضيب.
  • يمكن تجربة ما يسمى بالضغط الجسدي في منطقة الأعضاء التناسلية، لأنه يؤدي إلى انخفاض طفيف في الانتصاب مع تأخير في سرعة القذف.

العلاج الدوائي لسرعة القذف

هناك العديد من الأدوية التي تساعد في علاج أعراض سرعة القذف، مثل أدوية الاكتئاب، ولكن لا توجد أدوية تساعد في تقليل سرعة القذف نفسها.

  • مضادات الاكتئاب يمكن أن تحسن المزاج والحالة النفسية مما له تأثير إيجابي في علاج سرعة القذف.
  • هناك أدوية تعالج بعض الآثار الجانبية لسرعة القذف وآثاره النفسية، مثل الأدوية التي تعالج الغثيان والنعاس وانخفاض الرغبة الجنسية.
  • يستخدم البعض مراهم مخدرة موضعية لفقدان الإحساس في القضيب، مما يؤدي إلى تأخير القذف، لكن هذه المراهم تسبب فقدان المتعة الجنسية.

العلاج النفسي لسرعة القذف

يمكن أن تكون سرعة القذف نتيجة لأعراض نفسية مثل التوتر والقلق والإرهاق النفسي والخوف من عدم أداء الواجبات الجنسية بشكل صحيح، لذلك فإن العلاج النفسي يعتمد على رفع الروح المعنوية ومساعدة الزوج على القيام بدوره وهو هادئ ولا يتوقع نتيجة معينة.

قد يهمك ايضا 

علاج ضعف الانتصاب عند الشباب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى