الموسوعة الصحيةصحة المرأة

ما أسباب الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس

الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس

الشهر الخامس في الحمل يعتبر نصف الطريق للحامل، فهو منتصف الثلث الثاني من الحمل، يصطحب الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس، فتقل نسبة الأعراض في هذا الشهر، ويتواجد بعض الأعراض التي منها مغص البطن.

البعض يتسأل عن أسباب ألم البطن في الشهر الخامس من الحمل، والبعض يتسأل إذا كان هذا الألم من الأمور الطبيعية للحامل أم من الأمور الخطيرة، ويبحث البعض عن كيف يمكن معالجة ألم أسفل البطن للحامل.

أعراض الحمل في الشهر الخامس

الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس
الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس

تقل نسبة أعراض الحمل بشكل كبير في الشهر الخامس، إلا أنه يتواجد أيضًا بعض الأعراض الجديدة أو التي تظل من بداية الحمل إلى نهايته، فمن ضمن الأعراض وجود الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس، وغيرها من الأعراض المزعجة في هذه الشهر وذلك للتعرض للتغيرات الجسدية والداخلية.

فمن ضمن تلك الأعراض التعرض إلى حرقة المعدة أو ما تسمى بحموضة المعدة، فهي من ضمن الأعراض التي تبقي للكثير من السيدات من بداية الحمل إلى نهايته، ففي الأسبوع العشرين من الحمل يبدأ الطفل بالتقرب من السرة والصعود ناحية المعدة، مما تسترخي عضلة المرئ، وفي تلك الحالة يتم التعرض إلى الكثير من الأعراض سواء ألم بالبطن أو الظهر وغيرها.

من التغيرات الجسدية التي سوف تلاحظها الحامل في الشهر الخامس، هو تغير الثدي، فهو من بداية الحمل يستمر الثدي في النمو، وعند الوصول إلى الأسبوع العشرين يبدأ الثدي في إنتاج اللبن السائل لتغذية الطفل بعد الولادة، فيلاحظ الاستمرار باسمرار لونهم وظهور بعض الإفرازات البيضاء حوله.

بالإضافة إلى ملاحظة تغير الجلد بسبب زيادة صبغة الميلانين التي تؤدي إلى اسمرار الجلد، وزيادة هرمونات الأنوثة التي تعمل على تغير لون بعض المناطق مثل الخدين والجبين وحول الأنف، والتي يعرف بقناع الحمل، بالإضافة إلى ظهور خط داكن يمتد من بداية عظام العانة حتى النهاية.

ومن الأكثر أعراض انتشارًا في الشهر الخامس، الحكة في الجلد، وعلامات تمدد الجلد، ودالوالي الساقين، والأوردة العنكبوتية، وضيق في التنفس، وتورم خفيف في اليدين والقدمين، وألم في أسفل البطن، وألم في الجزء الأسفل من الظهر، ونفخة في المعدة، وامتلاء البطن بالغازات، والإمساك، وحرقة المعدة، وزيادة في شهية الطعام، وصعوبة وضعية النوم.

الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس

ألم البطن للحامل في الشهر الخامس أو في الثلث الثاني من فترة الحمل بشكل عام، يعتبر أقل نوع من الأعراض الشائعة، ولكن بالرغم من ذلك يتعرض إليه الكثير من السيدات.

وذلك يرجع إلى سبب توسع الرحم والبطن، فيؤدي ذلك إلى الضغط المتزايد من الرحم المتنامي، وذلك مضاف إليه التغيرات الهرمونية، أما بالنسبة إلى أسباب الم البطن للحامل في الشهر الخامس فيقدمها لكم موقع نادي العرب.

أسباب الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس

نمو الجنين

يبدأ زيادة نمو الجنين في الشهر الخامس بشكل أوضح، فيصل طوله إلى ما يقارب ستة عشر سم، ووزن الجنين يصل إلى مائتين جرام، مما يعرض السيدات للشعور بالألم في البطن.

توسع الرحم وتمدد العضلات

عند زيادة حجم الجنين، يقوم بالحركة المفرضة التي تؤدي إلى توسع الرحم، فيعتبر توسع الرحمن من أبرز أسباب ألم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس، كما أن وزن المرأة يبدأ يزيد من أجل تغذية الطفل ونموه، والتي يؤدي إلى تمدد العضلات، ويعرض ذلك إلى الإصابة بألم أسفل البطن، وبالأخص عند رفع أشياء ثقيلة.

التهاب في المسالك البولية

السيدات الحامل هم أكثر عرض للإصابة بالتهابات المسالك البولية، بالإضافة إلى التهابات الكلي، فالأعراض المرافقة لهذه الالتهابات، ألم أسفل البطن، بالإضافة إلى الشعور بحرقان عند التبول، وبعض الحالات تتعرض إلى نزول الدم مع البول.

الإمساك

من الأعراض الشائعة التي تصيب بها المرأة في فترة الحمل هي الإمساك، فيعتبر الإمساك من الأمور الطبيعية التي تصاب بها السيدات الحامل، وذلك يحدث عند ارتفاع مستوي هرمون البروجستزون في الجسم، التي يعمل على تقليل حركة الجهاز الهضمي، مما يسبب الإمساك، والتي يؤدي إلى الإصابة بشعور بألم في أسفل البطن.

تمدد الرباط المستدير

عند تمدد الأربطة المستديرة الممتدة من الرحم إلى الفخذ، يحدث ألم طبيعي، فهذه الأربطة تتمدد نتيجة نمو الرحم، وزيادة حجم الجنين، ويظهر الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس، فهذا الألم يكون بشكل حاد تشعر به الحامل أثناء القيام بالتقلب أو تغير وضعها.

غازات الحمل

بسبب زيادة مستوي هرمون البروجسترون في الجسم، يؤدي إلى زيادة الغازات للحامل، وذلك من خلال تقليل نسبة قدرة الجهاز الهضمي على العمل، والتي يسبب انتقال الطعام بشكل ابطأ، والتي يعرض الحامل إلى ظهور ألم أسفل البطن.

انقباضات براكستون هيكس

يتكون من مجموعة من الانقباضات الكاذبة، التي تسبب الشعور بألم أسفل البطن بالأخص في الجانب الأيمن، ويحدث ذلك في فترة الثلث الثالث من الحمل بشكل أكبر، ويتعرض البعض لها في فترة أبكر في بعض الأحيان.

تشنجات الساق

تشنج الساق من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى ألم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس، أو في الثلث الثاني أو الثلث الثالث، يتطور هذا الأمر في بعض الأحيان إلى حدوث ضغط على الأوعية الدموية أو الأعصاب في الساقين، فتترافق هذه الأعراض بأعراض أخرى، مثل ألم مفاجئ في عضلة القدم أو الساق.

إقرأ أيضًا: ما هي اقوى عضلة في جسم الانسان وما هي فوائدها

أخطر أسباب الم اسفل البطن للحامل

الحمل خارج الرحم

تلك الحالة التي تبدأ بها البويضة الخصبة بالنمو خارج الرحم، فعند ذلك يتم التعرض إلى ألم شديد في الجانب الأيمن، ويمكن أن تحدث أيضًا قبل معرفة المرأة أنها حامل.

تسمم الحمل

من أخر الأمور التي ممكن أن تصيب المرأة الحامل بها، وبالأخص في الشهر الخامس أو السادس، فيسبب تسمم الحمل إلى الكثير من المشاكل، منها تغيرات في الأوعية الدموية، والتي يؤثر على الكثير من أجهزة الجسم، كالمشيمة والكبد، ومن ضمن أعراض تسمم الحمل الشعور بألم أسفل البطن، والشعور بالصداع، وارتفاع ضغط الدم.

انفصال المشيمة

المشيمة هي مصدر غذاء الجنين في الرحمن، وفي العادة تنفصل المشيمة مع الولادة، ولكن يوجد بعض الحالات النادرة التي تتعرض إلى انفصال المشيمة عن الرحم، فهي تعتبر من أحد الحالات التي تهدد حياة الأم، فيلاحظ شعور ألم مستمر أسفل البطن، بالإضافة إلى سوائل دموية، وألم في الظهر، وإفرازات سائلة.

الإجهاض

الإجهاض هو فقدان الحمل، وفي تلك الحالة يتم ظهور بعض الأعراض التي منها ظهور ألم الظهر والبطن، والتعرض إلى التقلصات الشديدة من كل خمس دقائق إلى عشرين دقيقة، بالإضافة إلى التعرض إلى النزيف البني أو الأحمر، أو خروج أنسجة أو مواد متجلطة من المهبل.

الحالات المرضية التي تكون سببًا في الم اسفل البطن للحامل

  • حصى في المرارة.
  • حصى الكلى.
  • التهابات المسالك البولية.
  • التهاب البنكرياس.
  • التهاب الزائدة الدودية.
  • انسداد في الأمعاء.
  • الحساسية الغذائية.
  • القرحة الهضمية.
  • الإصابة بفيروس المعدة.
  • عدوى الجهاز البولي.

نصائح لتخفيف الم اسفل البطن للحامل

الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس
الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس
  • ممارسة رياضة المشي لمدة عشرين دقيقة.
  • الاهتمام بتناول كمية كافية من الماء والعصائر الطبيعية الطازجة، والابتعاد تمامًا عن المشروبات الغازية.
  • تجنب القيام بالأعمال المتعبة التي تسبب إرهاق للجسم، وأخذ قسط راحة كافي.
  • الاستحمام بمياه دافئ، تساعد على تخفيف ألم البطن والاسترخاء.
  • القيام بعمل تدليك للبطن بالزيوت الطبيعية.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • تجنب الوقوف في مكان واحد لفترات طويلة.
  • وضع وسادة بين الساقين والنوم على الجانب الأيمن أو الأيسر.
  • يمكن ارتداء حزام دعم الأمومة.
  • استخدام وسادة التدفئة

الأعراض التي تطلب طبيب

  • ألم حاد في منطقة البطن مستمر.
  • نزيف أو بقع دم.
  • الإفرازات المهبلية.
  • القشعريرة.
  • الحمى.
  • الدوار الخفيف.
  • الألم أثناء التبول.
  • القيء والغثيان.
  • الصداع الشديد.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق